الاتحاد

ثقافة

دار الكتب الوطنية تسعى لتوفير الخدمة المكتبية في مختلف أنحاء أبوظبي

المكتبة الإلكترونية لدار الكتب الوطنية

المكتبة الإلكترونية لدار الكتب الوطنية

قامت دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث خلال عام 2011 بمجموعة من المبادرات والإنجازات، التي تمثلت في إصدار عدد من الدراسات الهامة، والمشاركة في المعارض العربية والعالمية، علاوة على جهود الدار في إتاحة مطبوعاتها عبر الوسائط الإلكترونية، وخدماتها المجتمعية وغيرها.
وفي بيان صحفي صادر عن الهيئة امس ذكر جمعة القبيسي نائب المدير العام لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث لشؤون دار الكتب الوطنية، إنّ دار الكتب الوطنية انضمّت إلى المكتبة الرقمية العالمية، وهي مشروع دولي يتيح على شبكة الإنترنت وثائق تاريخية وثقافية مهمة من جميع أنحاء العالم. كما وقعت كل من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وشركة أبوظبي للعمليات البترولية (أدكو) اتفاقية ترعى بموجبها أدكو المكتبة المزمع إقامتها من قبل دار الكتب الوطنية في مدينة المرفأ بالمنطقة الغربية، وذلك ضمن استراتيجية دار الكتب الوطنية قي توفير الخدمة المكتبية في جميع ربوع مدينة أبوظبي والمنطقة الغربية .
وكذلك استحدثت الدار قسماً جديداً يختص بالنشر الإلكتروني. وذلك بهدف الوصول إلى شريحة أوسع من المتلقين. ونشر أكبر عدد ممكن من الكتب والمصنفات، وتوفير الوقت والجهد على الباحثين والمطالعين. وتحقيق انتشار أوسع للكتب بأقل تكلفة.
وفي خطوة حضارية جديدة، أتاحت دار الكتب الوطنية مطبوعاتها على موقع “ ابل ستور” حيث يمكن للمهتمين الاستفادة بعدد كبير من مطبوعات الدار الإلكترونية.
وتم التنسيق مع السفارة الهندية بالدولة لترجمة عدد من الأعمال الحديثة والقديمة لمجموعة من الأدباء الهنود، تشمل فيما تشمل الكتب التاريخية والأعمال الأدبية.
أعلنت الهيئة في معرض فرانكفورت للكتاب عن إطلاق مبادرة ترجمة الشعر الإماراتي، حيث تقدم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث 6 شعراء إماراتيين للقارئ الألماني.
افتتحت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث فرعا جديدا لدار الكتب الوطنية في منطقة معسكر آل نهيان.. يقدم مجموعة من الخدمات والبرامج التي تناسب مختلف الفئات والأعمار، ويضم الفرع الجديد المكاتب الإدارية لكافة مشاريع صناعة الكتاب التي أطلقتها الهيئة وهي جائزة الشيخ زايد للكتاب ومشروع كلمة للترجمة وشركة “وكتاب” ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب إضافة لمشروع قلم الذي ينشر الإبداعات الإماراتية الشابة.
كما افتتحت الدار مكتبة البطين للأطفال بالتزامن مع بدء العام الدراسي الجديد في سبتمبر الماضي وذلك في إطار استراتيجية الهيئة الهادفة لربط العملية التعليمية بالتنمية الثقافية.
وتسعى الدار خلال الأشهر القليلة القادمة، لافتتاح عدد من المكتبات في كل من مدينة العين والمرفأ ومزيد، وذلك ضمن خطة طموحة لنشر الخدمة المكتبية في جميع أرجاء مدينة أبوظبي والعين علاوة على المنطقة الغربية.
من جانب آخر حقق موقع دار الكتب الوطنية على شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك” نجاحا لافتا، إذ بلغ عدد الزائرين للموقع خلال الأشهر الستة الماضية 14321 زائرا، وانضم إلى الموقع عدد من الأدباء والكتاب وأساتذة الجامعات وصناع القرار. وفي مجال النشر، قامت الدار بنشر عدد من الدراسات المهمة، التي تمثل إضافة مهمة للفكر الإنساني. كما أصدرت الدار مجموعة جديدة من الاسطوانات الليزرية ضمن مشروع “الكتاب المسموع” الذي يوفر عددا من أمهات الكتب التراثية العربية والمعرفية الأجنبية للقارئ العربي.

اقرأ أيضا

«الفريج».. ذاكرة المكان الأليف