الاتحاد

الرياضي

لاعبونا الدوليون الكبار مثل موظفي المعاشات

طالب فيصل خليل لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي والمنتخب الوطني بضرورة رفع الإيقاف عن علي عباس وسبيت خاطر وإعادتهما للمنتخب، إضافة إلى إعادة بشير سعيد وراشد عبدالرحمن وبقية اللاعبين الكبار أصحاب الخبرات خلال الفترة المقبلة، ورأى فيصل أنه ليس من المقبول الاعتماد على اللاعبين الصغار من عناصر منتخب الشباب بهذه الصورة التي تغفل مرحلة توارث الأجيال، وتجعل من اللاعبين الكبار مثل «خيل الحكومة» أو «موظفي المعاشات» بلا روح أو مسؤوليات، وتوقع فيصل أن يتأثر اللاعبون الصغار بالسلب من إبعاد اللاعبين الكبار بهذه الطريقة التي تؤدي الى حرق هؤلاء اللاعبين وتعويدهم على الخسائر والهزائم المتتالية.
كما تحدث فيصل خليل عن ضرورة وجود جلسة تجمع مسؤولي اتحاد الكرة بكافة اللاعبين الكبار يتم فيها الحديث عن كافة الأمور التي تدفع اللاعبين بالشعور بأنهم أغراب في المنتخب، وغير مرحب بهم ولا يتم احترام أدوارهم حتى تعود الثقة بالنفس من جديد، وقال فيصل لا توجد ثقة في نفوس اللاعبين ولاستعادتها يجب الاهتمام بعقد جلسة مغلقة مع مسؤولي الاتحاد يتم خلالها وضع كل شيء على الطاولة.

تحدث فيصل عن المواجهات السعودية هذا الاسبوع والتي بدأت بمباراة المنتخب أمام الأخضر، إضافة إلى بقية فرقنا المشاركة بدوري أبطال آسيا التي تلتقي وفرق سعودية أبرزها مباراة فريقه الأهلي أمام الهلال إحدى القوى الكبرى بالدوري السعودي، وقال فيصل بداية قدم منتخبنا المستوى الطيب ولا يستحق الخسارة واستطاع أن يحرج الأخضر المنافس على التأهل لكأس العالم، ولكني كنت أتمنى أن تكون هذه المباراة في إطار المنافسة مع الأخضر على إحدى بطاقات التأهل، ولكن ليست مجرد مباراة تحصيل حاصل بالنسبة لنا، لأننا لو دخلنا هذه المباراة بنظرة تنافسية لاختلف الحال كثيراً عما رأينا، ولكنا أحرزنا أهدافاً أكثر وفي النهاية خسرنا ثلاث نقاط.
وأضاف: أما على مستوى الفرق فأرى أن المواجهات لن تكون سهلة على فرقنا، ولكن الأهلي من ناحيته سيلعب على الفوز وأطالب زملائي اللاعبين بعدم التأثر بالضغط الجماهيري والإعلامي للمباراة وتقديم مستوى طيب وفرض كلمتهم على ملعب الهلال لإثبات جدارتهم بتمثيل الدولة في دوري الأبطال ومقارعة الكبار في القارة.
وأكد فيصل خليل أن هدف الأهلي هو الخروج بنقاط المباراة الثلاث أمام الهلال، وهو هدف يعرفه جميع اللاعبين وأطالبهم بتقديم أفضل مستوى من الأداء خلال الفترة المقبلة في دوري الأبطال من أجل ضمان التأهل للأدوار النهائية.
وتحدث فيصل خليل عن ضرورة فتح صفحة جديدة مع كافة اللاعبين الكبار، خاصة علي عباس وسبيت خاطر مطالباً مسؤولي الاتحاد بعقد جلسة مفتوحة تضم كبار اللاعبين يتم خلالها الحديث بصراحة عن كل شيء، حيث إن المنتخب يحتاج الى جميع لاعبيه خلال الفترة المقبلة، وقال فيصل بعد الخسارة أمام السعودية وضياع الفرصة رسمياً في التأهل ولو المركز الثالث أصبح من الضروري أن يراجع الجميع حساباتهم في كل شيء وأن يتم الاهتمام بإعادة اللاعبين الكبار للمنتخب، إضافة إلى رفع إيقاف علي عباس وسبيت خاطر من أجل مصلحة المنتخب الذي ظهر ضعيفاً دون وجودهم، إضافة إلى بشير سعيد وراشد عبدالرحمن.
وتابع: كل انسان يخطئ واللاعبون الموقوفون أخطأوا، غير أن إعادتهم مطلب ضروري وكان من الضروري عودتهم بعد التقدم باعتذار للرأي العام وللمسؤولين، مثلما فعل ياسر القحطاني مع المنتخب السعودي وتفهم المسؤولون عن الأخضر حاجة المنتخب للاعب ولم يتم ذبحة وهذا هو المطلوب عندنا.
وأضاف: لماذا لا يجلس المسؤولون عندنا مع هؤلاء اللاعبين بصورة منفردة من أجل التوصل لرفع الروح المعنوية للجميع وليسوا هم فقط بل جميع اللاعبين الكبار بالمنتخب بمن فيهم فيصل وإسماعيل مطر وغيرهم يتم خلالها المكاشفة عن كل شيء ويتحدث الجميع بشفافية.
وللأسف هناك بعض اللاعبين ضعاف الشخصية ويخشون من الحديث في هذه الأمور وتوصيل ما يجول بخاطرهم للرأي العام أو حتى للمسؤولين خوفاً من تعرضهم للانتقاد والإيقاف والمحاسبة، ولكني رأيت أنه من المناسب الحديث نيابة عن الجميع لشعوري بوجود شيء ما في نفوس اللاعبين الكبار يؤثر على تركيزهم وأحب أن ألفت نظر المسؤولين وأثق في حسهم الوطني، خاصة رئيس الاتحاد محمد خلفان الرميثي.
واعترف فيصل خليل بأن هناك تجاوزات وأخطاء تقع من اللاعبين، مشيراً إلى أنه من الممكن علاج الموقف والسيطرة عليه بوجود إدارة قوية وهي متوفرة حالياً، إضافة إلى منح المخطئ فرصة لإعادة تحسين صورته.
وقال فيصل إن كل دولة بها لاعبون يخطئون لكن ليس هناك من يفضحهم مثلما يحدث عندنا عندما يقوم الجميع بسن السكاكين لأي لاعب يسقط في خطأ ولو غير مقصود وأبرز مثل على ذلك تستر الصحافة والرأى العام السعودي على ما فعله القحطاني لحاجة المنتخب إليه، وبالتالي قبله الجميع بعد أن تقدم باعتذار وعلينا أن نتعلم الدرس من هذا الموقف.
وانتقد فيصل خليل الاعتماد المبالغ فيه على اللاعبين الصغار من عناصر منتخب الشباب والوجوه الجديدة بالفرق الإماراتية، مشيراً إلى أن سهولة حصول اللاعبين حالياً على قميص المنتخب سوف تضعف الروح القتالية والرغبة في الفوز والمنافسة، كما أن عدم وجود لاعبين كبار ضمن صفوف الأبيض سيؤثر على فكر هؤلاء اللاعبين الصغار وقد تجدهم لا يحترمون أياً من اللاعبين الكبار ويشعرون بالغرور مبكراً وهي كلها أمور نحن في غنى عنها.
وقال فيصل ليس صحيحاً أن نجمع منتخب يتكون أكثر من نصفه من لاعبين صغار ونطالبهم بالفوز على السعودية.
وتابع: تجديد دماء المنتخب مطلوب، ولكن بطريقة مدروسة وعلى مراحل كما يحدث مثلا في المنتخب السعودي الذي يضم لاعبين صغارا ولكن في حدود ضيقة حتى لو أردنا منحهم الفرصة، فما المانع من ضم اللاعبين الكبار حتى لو جلسوا على دكة البدلاء، حتى تكون هناك شخصية للاعب الإماراتي، ويعلم انه حصل على مكانه في المنتخب بصعوبة وبعد عناء وعلى حساب اسم كبير وعليه أن يحافظ على ذلك.
وأشار فيصل إلى أن ما يحدث سيؤدي الى زرع روح الهزائم في نفوس اللاعبين الصغار وبالتالي حرقهم مبكراً لأنهم تحملوا مسؤولية لايزالون صغاراً عليها، وقال أرى ان ما يحدث أكبر عيب يرتكب تجاه اللاعبين الكبار وكأنها رسالة بأنهم اصبحوا مثل موظفي المعاشات أو بلا قيمة في المنتخب، وبالتالي التضحية بهم سهلة وضم أي لاعب يظهر في الدوري أسهل.
ورأى فيصل خليل أن أبرز ما يهدد المنتخب مستقبلاً هو وجود جيل وصل إليه بطريقة سهلة ولم يجد القدوة أمامه، وبالتالي قد يتأثر سلباً.
وعن رأيه في الحديث الدائر حول مدرب جديد للمنتخب بعد دومينيك وما إذا كان يؤيد هذا التوجه بالتعاقد مع مدرب عالمي أو الإبقاء على دومينيك قال لو أحضرنا أبرز المدربين العالميين فلن يقدروا على تقديم شيء لمنتخب بدون لاعبين مستعدين لذلك، وبالتالي علينا أن ننظر لكافة اللاعبين ونصارح أنفسنا وندرس كيف يمكن تجهيز اللاعبين للمستقبل، وأرى أن المدرب ليس له ذنب فيما يحدث للمنتخب، ولو كان لدينا لاعبون متميزون في جميع المراكز لما كان هذا هو حال المنتخب، ولكن ضعف خبرة الجانب الأكبر من اللاعبين، إضافة إلى ابتعاد أصحاب الخبرة المؤهلين أدى لسقوط المنتخب في مباريات كان من الممكن أن يفوز فيها، والمشكلة إننا نتحدث كثيراً وننتقد أكثر وتتوزع الآراء كل يوم وليلة، ولكن دون أن نفعل أي شيء على أرض الواقع.
مواجهة مع الجزيرة
تمنى فيصل خليل استمرار الصراع على القمة مع الجزيرة حتى يصل الأمر لمباراة فاصلة فيما بينهما، وقال عندما تغلبنا على الجزيرة لعباً ونتيجة في الدور الثاني للدوري وانتزعنا الصدارة قال لي أحد اللاعبين قبل الخروج من الملعب لو أعيدت المباراة 20 مرة فلن نقدر على هزيمتهم وأنا رددت عليه قائلاً أتمنى أن نلعب مباراة فاصلة حتى نكرر الفوز مرة أخرى وأريد أن نتقابل مجدداً مع الجزيرة حتى نثبت لهذا اللاعب أو لأي أحد يشكك بقدرات لاعبي الأهلي بأننا على قدر المسؤولية وقادرون على مقارعة كافة القوى المحلية والآسيوية في أي مباراة تحت أي ظروف. ونفى فيصل خليل أن تكون هناك ضغوطات يتعرض لها لاعبو الأهلي من جراء مشاركتهم في الدوري الآسيوي، إضافة إلى المنافسة على لقب الدوري المحلي، مشيراً إلى أن هناك تساوياً في الضغوطات لدى الجميع سواء الجزيرة والعين والشباب وغيرها من الفرق التي تسعى إلى المنافسة.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»