صحيفة الاتحاد

الرياضي

3 ملايين درهم جوائز «عالمية أبــوظبي للجو جيتسو»

العواني والظاهري وفهد علي والأحبابي والسعدي وفؤاد درويش خلال المؤتمر الصحفي (تصوير عادل النعيمي)

العواني والظاهري وفهد علي والأحبابي والسعدي وفؤاد درويش خلال المؤتمر الصحفي (تصوير عادل النعيمي)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أعلن اتحاد الجو جيتسو، أمس، تفاصيل النسخة التاسعة لبطولة أبوظبي العالمية للمحترفين التي ستقام برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في صالة آيبيك أرينا من 10 إلى 23 أبريل المقبل.
وأكد الاتحاد أنها سوف تكون مختلفة، شكلاً ومضموناً، هذه المرة، لتؤكد من جديد أنها أكبر بطولات العالم، وبحق «مونديال الجو جيتسو»، لا سيما أنها ستقام لأول مرة على مدار أسبوعين، وبمشاركة تزيد على 7500 لاعب ولاعبة من أكثر من 100 دولة من مختلف القارات، وبجوائز مالية هي الأعلى عن كل النسخ السابقة تبلغ 3 ملايين درهم، وبفعاليات مصاحبة و10 ورش عمل للمختصين والخبراء من داخل الدولة وخارجها، في مجالات الرياضة بشكل عام والألعاب القتالية والجو جيتسو على وجه التحديد.
كما أعلن الاتحاد أنه سيطلق مبادرة خاصة بعام الخير من خلال تحديد يوم كامل لذوي الاحتياجات الخاصة من مختلف دول العالم من عشاق اللعبة، ومنحهم مكافآت مالية كبيرة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بفندق ريتز كارلتون، بحضور عارف حمد العواني، أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، ومحمد سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في مجلس أبوظبي للتعليم، وفهد علي الشامسي المدير التنفيذي للاتحاد، أمين عام الاتحادين الآسيوي والدولي، وحمد الأحبابي مدير إدارة الأعمال المساندة في شركة الاستثمارات البترولية الدولية «آيبيك»، الراعي الرسمي للاتحاد، ويعقوب السعدي رئيس قنوات أبوظبي الرياضية، الشريك الإعلامي للاتحاد، وفؤاد درويش، مدير عام شركة بالمز سبورت، الذراع الفنية للاتحاد، كما حضر المؤتمر عدد كبير من الشركاء والرعاة.
وألقى فهد علي الشامسي كلمة نيابة عن عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، أشاد فيها بالدعم والرعاية الكبيرين من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للرياضة بشكل عام والجو جيتسو على وجه الخصوص، مشيراً إلى أن هذا الدعم وتلك الرعاية يمثلان ركيزة التطور والإبداع، وكلمة السر في كل إنجاز تحققه اللعبة.
وقال: «أنقل لكم تحيات عبدالمنعم الهاشمي الذي لم يتمكن من الحضور، وأؤكد لكم أن عالمية أبوظبي سوف تعود من جديد إلى عاصمة الجو جيتسو العالمية، أكثر تألقاً، وأوفر حظاً من الحماس والرغبة في تحقيق نجاح آخر غير مسبوق، وسوف تكون انطلاقة أخرى لقصة جديدة من التميز، عبر الشراكات المتعددة التي أقمناها مع مختلف مؤسسات الدولة الحكومية وغير الحكومية، ونحن نعد بأن توسع البطولة الفارق بينها وبين بقية البطولات العالمية، وأن تعزز مكانتها كواحدة من أهم البطولات التي تتضمنها أجندة أبوظبي كعاصمة للرياضة العالمية».
وأضاف: «نظراً للإقبال الكبير على المشاركة والرغبة الأكيدة لدينا في تقديم عمل جديد للخير في عام الخير، تقرر أن تقام منافسات البطولة على مدار أسبوعين، لتقديم أفضل خدمة رياضية لكل عشاق تلك الرياضة في العالم، وسوف تتضمن البطولة يومين للبراعم والصغار من البنات، ومثلهما للبراعم والصغار من البنين، ويوماً لذوي الاحتياجات الخاصة لتحقيق آمال عشاق هذه الرياضة من كل دول العالم، ويوماً لكأس العالم للصغار للبنات، ومثله لكأس العالم للصغار من البنين في مختلف الأحزمة والفئات، ويوماً للأدوار المختلفة في بطولة الماسترز للمحترفين، وثلاثة أيام لمنافسات البالغين في بطولة المحترفين، وخصص اليوم الختامي لاحتفالية الـ «رد كاربت» التي سيتم فيها تكريم أصحاب المراكز الأولى في التقييم العالمي بمختلف الفئات».
وتابع: «سوف نقيم احتفالية خاصة بأوبريت مبهر جديد، بمشاركة طلاب المدارس، وبعض الفرق الاستعراضية، وستعقد على هامش البطولة اجتماعات مهمة للاتحادين الآسيوي والدولي، خاصة بعد أن أصبحت أبوظبي عاصمة لهما، وستكون هناك خيمة فعاليات كبرى نقدم فيها ثقافة وتراث وأصالة الإمارات ومعاصرتها أيضاً لكل الرواد، من خلال شركائنا في المؤسسات المختلفة، وسوف نخصص يوماً لنزالات الأساطير في البطولة، حيث تم توجيه الدعوة لأقوى 10 أساطير في اللعبة لإقامة النزالات بينهم، وبتصميم مثير لشكل الحلبة وطريقة الإخراج التليفزيوني». وأوضح «البطولة اكتسبت قدراً كبيراً من الأهمية منذ انطلاقها، كما تمكنت من ترسيخ مكانتها على الساحة العالمية، ويشهد الحدث خلال هذا العام مشاركة أكبر عدد من الرياضيين في المنافسات، وقد شهدت البطولة زيادة سنوية بلغت 32% في عدد اللاعبين، بمعدل 596% منذ عام 2013».
وقال: «تستقطب البطولة أكثر من 250 لاعباً إماراتياً في نسخة هذا العام، ما يعكس تزايد المشاركة المحلية التي وصلت نسبتها إلى 44%، ونحن فخورون بالدور الذي نؤديه لتحفيز اللاعبين الواعدين على المستويين المحلي والدولي».
وأضاف: «منذ انطلاق البطولة نلاحظ حجم التطور الذي تصل إليه عاماً بعد عام، ومدى الاهتمام الكبير باللعبة الذي لا يقتصر على الإمارات فحسب، وإنما يشمل العالم كله، حيث بلغ عدد الحضور العام الماضي 31 ألف متفرج بزيادة قدرها 44% عن عام 2013». وتقدم الشامسي بالشكر والتقدير إلى كل الرعاة والشركاء، وفي مقدمتهم مجلس أبوظبي للتعليم، ومجلس أبوظبي الرياضي، وشركة آيبيك الشريك الرسمي، وقنوات أبوظبي الرياضية، ووزارة الداخلية، الشريك الحكومي، والاتحاد للطيران، شريك الطيران الرسمي، وبريميير موتورز، شريك السيارات الحصري، ومصرف أبوظبي الإسلامي، الشريك الماسي، وإلى الشركاء الذهبيين بالمز الرياضية، ودولفين للطاقة، ومجموعة المسعود، والإمارات العالمية للألومنيوم، وإلى الشركاء الفضيين مجموعة الخاجة القابضة، وبنك أبوظبي الوطني، ومجموعة توازن، والسيف الماسي، وشركة أبوظبي الاستثمارية للأنظمة الذاتية «أداسي»، وكهرباء أبوظبي.