الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

«أمنية».. مصدر السعادة وعنوان العطاء

«أمنية».. مصدر السعادة وعنوان العطاء
25 فبراير 2019 03:04

أبوظبي (الاتحاد)

وضعت مؤسسة «تحقيق أمنية» على عاتقها رسالة إنسانية نبيلة تهدف إلى غرس السعادة في قلوب الأطفال المُصابين بأمراض مُزمنة وخطيرة تُهدّد حياتهم من خلال تحقيق أمنياتهم وأحلامهم، من دون تفريق في الجنس، اللون، أو الدين.
وقالت حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان، الرئيس الفخري لمؤسسة «تحقيق أمنية»: «منذ إنشاء مؤسسة «تحقيق أمنية» عام 2003، نحرص على الاستنارة والاقتداء بنهج الرسالة الإنسانية النبيلة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتسامح كان أحد أبرز المبادئ التي زرعها القائد زايد، رحمه الله، مع الآباء المؤسسين، في أرض الوطن، وأصبح ركناً أساسياً في استراتيجيتنا الهادفة إلى تحقيق أمنيات الأطفال المُصابين بأمراض خطيرة، من دون أي تفرقة أو تمييز على أساس جنس أو عرق أو دين».
وأضافت سموها: «المؤسسة، ومنذ إنشائها، نجحت في تنفيذ رسالتها الإنسانية النبيلة من خلال تحقيق أمنيات نحو 3403 أطفال وطفلات، من نحو 40 جنسية داخل وخارج الدولة، الذين يُعانون من ظروف صحيّة تُهدد حياتهم. كما تمكّنت خلال «عام زايد» من تحقيق 603 أمنيات، لنحو 28 جنسية توزّعت ما بين 322 أمنية داخل الدولة، و132 أمنية في الأردن، و149 أمنية في اليمن الشقيق».
واختتمت سموها حديثها بالقول: «للتسامح الإنساني صور وأشكال مُتعدّدة، ونعتزّ في مؤسسة «تحقيق أمنية» بوضع استراتيجية عمل تهدف إلى تكريم وإبراز الإرث الطيب الخالد للأب الشيخ زايد رحمه الله، الذي يمثل رمزاً للتسامح الإنساني بمعناه العميق في تكريم الإنسان وتحقيق سعادته، ونتطلّع في «عام التسامح» إلى تحقيق المزيد من أمنيات الأطفال المرضى وإدخال السعادة والأمل إلى قلوبهم، فأرض الإمارات هي وطن الخير والعطاء».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©