الاتحاد

الإمارات

افتتاح المؤتمر السادس عشر للمكتبات في أبوظبي

افتتح الدكتور عبدالله الريس مدير عام المركز الوطني للوثائق والبحوث أمس فعاليات المؤتمر السنوي السادس عشر “المعرفة الافتراضية في مؤسسات المعلومات.. اتجاهات وقضايا” وذلك بفندق فيرمونت باب البحر في أبوظبي، بمشاركة 300 خبير أختصاصي يمثلون 40 دولة عربية وأجنبية، ويستمر المؤتمر حتى غد “الخميس”.
وأكد الدكتور الريس في كلمته الافتتاحية للمؤتمر الذي ينظمه المركز بالتعاون مع جامعة الإمارات وجمعية المكتبات المتخصصة - فرع الخليج العربي على أهمية هذا المؤتمر الذي يعزز من جهود قطاع المكتبات في دول الخليج العربية ويتيح لهذا القطاع الاستفادة من التجارب العالمية البارزة في صناعة المكتبات التي أصبحت أحد المحاور الأساسية في الدخل القومي لعدد من دول العالم المتقدمة وخاصة الولايات المتحدة الأميركية.
وأشاد الريس بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وجهود الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للتحول نحو اقتصاد المعرفة؛ والاستثمار في العلوم والتكنولوجيا والأبحاث على مختلف المستويات، لكي نساهم في تعزيز قدرتنا نحو مجتمع المعرفة في أحدث وأرقى أشكالها، وذلك المسعى كفيل بتحويل الإمارات إلى مركز عالمي ليس على الصعيد الثقافي فحسب وإنما في مختلف المجالات الحيوية لتعتمد على أحدث وسائل التكنولوجيا العالمية للارتقاء بمختلف أوجه الحياة.
ومن جانبه أكد الدكتور حسام الدين سلطان العلماء رئيس اللجنة العليا للمؤتمر عميد المكتبات بجامعة الإمارات على تقدير المشاركين لدعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة المركز الوطني للوثائق والبحوث ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات لأعمال المؤتمر وتوفير البيئة المعززة لنجاح فعالياته.
وأوضح أن تطوير وتحسين وسائل الحصول والبحث عن المعلومات عملية تحظى باهتمام كبير من قبل المسؤولين في دولة الإمارات خاصة في ضوء استراتيجية الحكومة الرشيدة للانطلاق بالمجتمع نحو اقتصاد المعرفة، وتدشين مشاريع رائدة في الحكومة الإلكترونية على مستوى الدولة.
وقدمت الدكتورة ألين تيس رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات ومؤسساتها “إفلا” ورقة رئيسية حول علم المكتبات في العصر الرقمي تناولت فيها الاتجاهات الحديثة والقضايا التي تشكل أبرز تحديات في مواجهة تطور هذا القطاع. وقدمت كل من الدكتورة كارين إبرامسون رئيسة الموسوعة الطبية والدكتورة بهجة مكي بومعرافي من المكتبة الطبية الإلكترونية بجامعة الشارقة والدكتور حمد بن إبراهيم العمران بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أوراق عمل حول التطور في قطاع المكتبات الطبية.
كما ناقش المشاركون في المؤتمر أوراق عمل حول دور المكتبات في تنمية الوعي المعلوماتي للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، وواقع خدمات المعلومات المتاحة لهذه الفئة من مكفوفين وصم وبكم وذوي إعاقات عطلية وحركية، وأكد المشاركون في هذه الجلسة على وجود تطور في الإنتاج العلمي المقدم لهذه الفئات وخاصة الأجهزة التي تحول النصوص إلى طريقة “برايل” للمكفوفين.
وافتتح د. عبدالله الريس معرض “المكتبات والتقنية” بمشاركة عدد من الجهات المحلية والخليجية والدولية من شركات متخصصة في تقديم حلول علمية للنشر والتوثيق وخدمات المكتبات.
وشمل المعرض جهازاً يشبه الصَّراف الآلي من حيث طبيعة العمل، حيث يتيح الجهاز للشخص الدخول إليه إلكترونياً والإطلاع على فهرس المحتويات ثم يختار من الفهرس أحد الكتب ويدفع ثمن الكتاب ويحصل عليه في نفس اللحظة.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يعتمد تعيين 162 مواطناً ومواطنة في الإمارة