الاتحاد

الرياضي

العبادي: ثقتنا كبيرة باللاعبين لتقديم أداء يليق بالكرة الأردنية

 استقبال حاشد لبعثة المنتخب الأردني (تصوير: عمران شاهد)

استقبال حاشد لبعثة المنتخب الأردني (تصوير: عمران شاهد)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

حظيت بعثة المنتخب الأردني لكرة القدم أمس، باستقبال كبير وحافل من قبل أبناء الجالية الأردنية فور وصولها مطار أبوظبي، تمهيداً للمشاركة في بطولة كأس آسيا، حيث يفتتح «النشامى» مواجهاته يوم السادس من يناير بلقاء المنتخب الأسترالي على استاد هزاع بن زايد لحساب المجموعة الثانية التي تضم كذلك منتخبي سوريا وفلسطين. وتقدم السفير الأردني في الإمارات جمعة العبادي مستقبلي المنتخب الأردني، حيث تخلل مراسم الاستقبال إطلاق الجماهير الأردنية الأهازيج والهتافات التي عبرت عن العلاقات الوطيدة التي تربط بين البلدين الشقيقين، وحثت الجماهير اللاعبين على تحقيق الإنجاز وتقديم كل ما في جعبتهم في هذا الاستحقاق.
وينتظر أن يرأس الأمير علي بن الحسين، رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، وفد «النشامى» في الإمارات قبل بدء مشواره في البطولة، فيما يضم وفد المنتخب المدير الفني البلجيكي فيتال بوركلمانز، إلى جانب المدير الإداري أسامة طلال والمسؤول الإعلامي محمد العياصرة وباقي أعضاء الجهازين الفني والإداري و24 لاعباً.
وأعرب السفير الأردني في الإمارات جمعة العبادي عن سعادته بتنظيم الإمارات لنهائيات كأس آسيا، وعن ثقته أن تنجح البطولة في تحقيق أهدافها، قائلاً: «واثقون بقدرة الإمارات على تنظيم رائع لهذا الحدث المهم، ولا يسعنا إلا أن نشكرها على حسن الاستقبال والترحيب، إلى جانب التعاون الكبير الذي لمسناه من قبل كافة الجهات المسؤولة في مطار أبوظبي، والشكر كذلك لأبناء الجالية الأردنية على حشدهم الكبير ودعمهم ومؤازرتهم للمنتخب. يهمنا من هذه المنافسة تعزيز العلاقات الإنسانية، وأن يكون الحدث ملتقى رائعاً لكافة أبناء القارة الآسيوية». وأردف: نتطلع إلى أن يحقق النشامى النتائج الطيبة في هذا المحفل، مع التأكيد على أن أي فوز عربي في هذا الاستحقاق هو فوز للأردن، متمنين التوفيق لجميع المنتخبات المشاركة. ندرك جيداً قوة مجموعة المنتخب الأردني، لكننا على ثقة بأن اللاعبين سيقدمون مستويات فنية تليق بسمعة كرة القدم الأردنية.
وأضاف العبادي: «احتضان مثل هذه البطولات ليس بالأمر السهل وهو يعكس القدرات التنظيمية الكبيرة التي تتمتع بها الإمارات على الدوام. متمنين لها التوفيق في عملية التنظيم كما نتمنى التوفيق للمنتخب الإماراتي، الذي يعد من المنتخبات العريقة، حيث يملك سجلاً حافلاً في إحراز البطولات، والاحتكاك على كافة الصعد الإقليمية والقارية والدولية».
وأنهى العبادي حديثه بالتأكيد على أن بعثة المنتخب الأردني ستحظى بدعم كبير من قبل أبناء الجالية الأردنية التي تعيش في بلدهم الثاني، والذين يلقون كل الرعاية والاهتمام، مشيراً إلى أن الاستقبال الكبير للبعثة كان بمثابة فرصة كبيرة من أبناء الجالية الأردنية للتعبير عن محبتهم لدولة الإمارات كذلك.
بدوره أكد أسامة طلال مدير المنتخب الأردني على أن «النشامى» جاهز لدخول تحدي كأس آسيا، لافتاً إلى أن الاستقبال المهيب الذي حظي به اللاعبون، من شأنه أن يحملهم مسؤولية أكبر ويدفعهم إلى تقديم كل ما في جعبتهم لتحقيق الأهداف التي ينشدونها.
وأكد أن هدف المنتخب الأردني هو تجاوز ما حققه في جميع مشاركاته السابقة وبالأخص المشاركة في نهائيات أستراليا 2015، والتي لم تكن بقدر طموح الجماهير الأردنية، مشدداً على أن «النشامى» يدخلون المنافسة، وعينهم على الذهاب بعيداً بها، حيث إن اللاعبين يدركون جيداً حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم.
ويشارك «النشامى» في نهائيات كأس آسيا للمرة الرابعة في تاريخه، إذ بلغ في مشاركتيه الأولى والثانية الدور ربع النهائي، قبل أن يخرج من الدور الأول في المشاركة الأخيرة التي استضافتها أستراليا 2015، في المقابل لم يسبق للمنتخب السوري وخلال مشاركاته الخمس السابقة تخطي عتبة الدور الأول، وهو ما ينسحب على منتخب فلسطين الذي لم يتخط الدور الأول في مشاركته الوحيدة الماضية، أما المنتخب الأسترالي فبلغ ربع نهائي عام 2007 ونهائي 2011 قبل أن يظفر باللقب عام 2015.
الجدير ذكره أن المنتخب الأردني سبق له مواجهة سوريا وفلسطين مرة واحدة في نهائيات كأس آسيا، حيث تغلب على الأول بنتيجة 2-1 في عام 2011 وتخطى المنتخب الثاني بنتيجة 5-1 في بطولة عام 2015، في المقابل فهو لم يلتق بمنتخب أستراليا في جميع مشاركاته السابقة.

فيتال: لا نعاني الضغوط قبل مواجهة أستراليا
أكد البلجيكي فيتال بوركلمانز، المدير الفني للمنتخب الأردني جاهزية «النشامى» لخوض كأس آسيا، بعد سلسلة من التحضيرات المكثفة شهدتها الأشهر الماضية، وتخللها خوض العديد من المواجهات الودية القوية.
وقال فيتال: «جاهزون لخوض هذا التحدي، سنسعى إلى النتيجة الطيبة أمام أستراليا، قد يعتقد البعض أن هذه المواجهة تشكل ضغوطاً كبيرة علينا، لكنني أرى العكس نحن قادرون على تقديم أداء قوي أمام هذا المنتخب، حيث نتمتع بالإمكانيات التي تؤهلنا لتحقيق النتيجة الإيجابية».
وعن حظوظ المنتخب في التأهل عن المجموعة أكد فيتال بوركلمانز أنها متساوية لدى الجميع، مشدداً على أن الاستعدادات الجيدة التي خاضها المنتخب طوال الفترة الماضية، من شأنها منحه فرصة تحقيق النتيجة الإيجابية في المباراة الافتتاحية، على وجه التحديد والمباراتين التاليتين أمام سوريا وفلسطين. وفي رده على تساؤل عن المنتخب المرشح للفوز باللقب، أكد فيتال أنه من الصعب للغاية الإجابة عن هذا التساؤل قبل أن يضرب مثالاً بما أسفرت عنه منافسات كأس العالم الأخيرة التي أقيمت روسيا، والتي شهدت خروج منتخبات لها باع طويل من المنافسة من الدور التمهيدي، ومنتخبات أخرى مرشحة كانت تخرج من الأدوار الإقصائية، في حين أن كأس آسيا ليس خارجاً عن هذا السياق، مشدداً على أن المنتخب الأردني وبناء على التحضيرات البدنية والذهنية التي خاضها مرشح للذهاب بعيداً في المنافسة المقبلة.

اقرأ أيضا

رونالدو آلمه التشكيك بـ "نزاهته" على خلفية اتهامات الاغتصاب