الاتحاد

الإمارات

بلدية دبي توطّن مهنة الدلالة في سوق السمك بتوظيف 20 مواطناً

أعلنت بلدية دبي، توطين أعمال الدلالة في سوق السمك في ديرة من خلال توظيف 20 مواطناً في هذه المهنة لإيجاد سوق محلي يدار من قبل المواطنين، وفتح المجال للكوادر الوطنية لإظهار طاقاتها في هذا المجال، وذلك من خلال اتفاقية وقعتها مع جمعية دبي التعاونية لصيادي الأسماك أمس خلال مؤتمر صحفي حضره حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، ومحمد عبد الكريم جلفار مساعد المدير العام لقطاع الدعم المؤسسي، وعمر سيف المزروعي رئيس مجلس إدارة جمعية دبي التعاونية لصيادي الأسماك.
واتفق الطرفان على أن تتولى الجمعية مهمة تنظيم وإدارة أعمال الدلالة في سوق السمك بديرة وفقا لأحكام هذه الاتفاقية، على أن تستمر البلدية في ممارسة كل سلطاتها ومهامها الحالية المتعلقة بالإدارة والإشراف العام والرقابة على سوق السمك وذلك وفقاً للتعليمات والأنظمة المعمول بها لدى البلدية.
وتنص الاتفاقية على أن تقوم الجمعية بتوظيف عدد لا يقل عن 20 من الدلالين المواطنين للمباشرة في عملية الدلالة داخل السوق، على أن يلتزموا بارتداء زي وطني موحد خاص بهم مع تسليمهم بطاقات تعريفية داخل السوق.
كما تنص الاتفاقية على أن تقوم الجمعية بممارسة أعمال الدلالة داخل السوق وفقاً للإجراءات المعمول بها لدى البلدية بما في ذلك تنظيم دخول المركبات المحملة بالأسماك دون سواها من المركبات.
وتنص الاتفاقية على أنه يحق للطرف الثاني خصم عمولة دلالة بما يعادل 5% من أثمان الأسماك المباعة، واتفق الطرفان على أن تؤول قيم هذه العمولة إلى الجمعية. كما يحق للطرف الثاني تحصيل نسبة 2.5% من بائعي الأسماك المساهمين لديه شرط قيامهم شخصيا بالدلالة على أسماكهم.
وتلتزم الجمعية في حالة الاشتباه بوجود اسماك فاسدة أو اسماك ممنوع صيدها أو أسماك صغيرة الحجم إبلاغ الطرف الأول لاتخاذ الإجراءات المناسبة المتبعة لديه، كما تلتزم بتزويد البلدية بشكل شهري بتقارير ومعلومات تفصيلية عن نشاطه في السوق بحيث تشمل تلك التقارير أنواع الأسماك المتداولة، وكميات الأسماك الواردة والمبالغ المتداولة، والمعد اليومي لأسعار الأسماك في السوق، وكميات الأسماك المصطادة في الإمارة، وأعداد المركبات القادمة إلى السوق من سائر إمارات الدولة والجهات الأخرى.
وذكر محمد جلفار بأن بلدية دبي تعتبر الجهة الحكومية التي تضطلع بمهام الإشراف على الأسواق العامة في إمارة دبي ومن بينها سوق السمك من خلال إدارة وتنظيم إجراءات وآليات العمل فيه وتحديد احتياجات السوق من الخدمات بما يضمن البيئة الصحية الآمنة للعمل وبما يسهل عمل المستثمرين أو المتعاملين فيه، مشيراً إلى أن الاتفاقية تساهم في تحقيق مبدأ التعاون والشراكة بين الدائرة والجمعيات.
وذكر المزروعي أن جمعية دبي للصيادين تعنى بتنظيم مهنة بيع وصيد الأسماك وحماية مهنة الصيد وتوطينها في إمارة دبي والسعي نحو تقديم خدمات عالية الجودة في مجال تنظيم مهنة بيع الأسماك والدلالة فيها.

اقرأ أيضا

انطلاق الدورة السادسة من "قمة المعرفة" نوفمبر المقبل