الاتحاد

ألوان

هندي يجمع مقتنيات إماراتية نادرة من العملات والطوابع

حميد كازاراجود يعرض مقتنياته (تصوير أفضل شام)

حميد كازاراجود يعرض مقتنياته (تصوير أفضل شام)

خولة علي (دبي)

حميد كازاراجود، موظف هندي يعمل في إحدى شركات الشحن في دبي، قام خلال سنوات عمله بتنمية هواية قديمه تعود لطفولته، عبر جمع تشكيلة ضخمة من العملات الإماراتية القديمة والطوابع وبطاقات الهاتف والتي تضم بينها بعض العناصر النادرة. يقول حميد بأنه ينفق ما يقارب الثلاثمئة درهم إماراتي شهرياً، لممارسة هوايته مدفوعاً بحبه لدولة الإمارات. ويمتلك كازاراجود، البالغ من العمر 38 عاماً، بعض الأشياء النادرة مثل الورقة النقدية بقيمة 5 ريالات التي كانت تستخدم في البلاد قبل تشكيل دولة الإمارات سنة 1971.
كما يمتلك ورقة نقدية من فئة الدرهم الواحد تعود إلى عام 1973 والتي أصدرها مجلس النقد الإماراتي، وهو الجهة التي سبقت قيام المصرف المركزي. ويشكل إصدار هذه العملة في ذلك التاريخ أوّل تداول للعملة المحليّة في تاريخ الإمارات. كما تضمّ هذه المجموعة 35 إصداراً مختلفاً لقطعة النقد المعدنية بقيمة 1 درهم وبضعة إصدارات مختلفة لأوراق بقيمة 5 و10 دراهم.

ألف طابع
يحتوي أرشيف حميد أيضاً على 1000 طابع إماراتي، من بينها إصدار خاص لطابع بقيمة 10 دراهم يعود إلى عام 2013، كان قد أصدر احتفالاً بثقافة القهوة العربية في دولة الإمارات، وما زال هذا الطابع يفوح برائحة القهوة الزكية إذا قمت بحكّه بين يديك!، وتضمّ هذه التشكيلة الفريدة ما يقارب ألفي بطاقة عتيقة للهواتف مسبقة الدفع.
يشير كازاراجود بأنّه عندما أتى إلى الإمارات لأول مرة منذ عشر سنوات، رأى بطاقة هاتف قديمة تخصّ شريكه في السكن، كما وقعت عيناه على رسالة قديمة لأحد أقربائه في الإمارات، وبذلك بدأ اهتمامه بالأشياء الإماراتية القديمة. وحول طرق جمعه لهذه المقتنيات يوضح كازاراجود: «أعرف بعض المحال التجارية والهواة الشغوفين بجمع مثل هذه الأشياء، وأقوم بالمتاجرة معهم أو مقايضتهم. وفي بعض الأحيان، يقدم لي أصدقائي وأقربائي وزملائي في العمل بعض المقتنيات لمعرفتهم بشغفي بجمع مثل هذه الأغراض».
عروض بالشراء
يؤكد حميد، أنه كثيرا ما تأتيه عروض بشراء المجموعات القديمة والنادرة التي يمتلكها، لكنه يرفضها كونه مرتبطا بهذه الهواية، موضحا: «لقد عرض عليّ المال مقابل مجموعاتي هذه، لكني أرفض مثل هذه العروض، لأن أي مجموعة من مقتنياتي ليست مدرجة للبيع، نظرا ارتباط مجموعاتي بأشياء كثيرة تخصّ التاريخ والثقافة ولذلك فهي لا تقدّر بثمن». وأضاف كازاراجود، وهو أب لثلاثة أطفال، بأنه أسّس اتحاداً لهواة الجمع في موطنه في ولاية كيرلا في الهند، وحريص جدا على الاستمرار في هذه الهواية التي جعلته شغوفاً بالتعرف على تاريخ الدولة وثقافتها. كما يسعى للمشاركة في عرض هذه المقتنيات في أحد المعارض حتى يطلع عليها الزوار ومحبو هذه الهواية.

اقرأ أيضا

نمر يقتل زوجته المستقبلية في أول لقاء بينهما بحديقة الحيوان في لندن