الإمارات

الاتحاد

مبيت الشاحنات داخل الأحياء يزيد أزمة المواقف في أبوظبي


أمجـد الحيـاري:
يشكو القاطنون في بنايات سكنية في مختلفة مناطق العاصمة أبوظبي من تعدي سائقي المركبات الكبيرة من باصات وشاحنات نقل على المواقف العامة للشوارع الرئيسية والفرعية، إذ يصر أولئك السائقون على مبيت سيارتهم في تلك المواقف مما يشكل معاناة مستمرة لسكان البنايات في البحث عن حيز لإيقاف سياراتهم·
ويبدو أن كثيراً من سائقي الشاحنات الكبيرة يصرون على مخالفة القرارات الصادرة في هذا المجال والتي تقضي بضرورة مبيت سيارات النقل والشاحنات المتوسطة خارج نطاق الاحياء السكنية، حيث خصصت لها ساحات على أطراف المدينة لتفادي الإشكاليات التي قد تحدث ومنها تفاقم عدم توافر مواقف السيارات في العاصمة ابوظبي·
تعنت السائقين وإصرارهم على المبيت في المواقف العامة داخل الأحياء السكنية، يثير حفيظة السكان الذي يعانون أصلا من عدم توافر المواقف، الأمر الذي يدفعهم إلى البحث عن مواقف بعيدة عن أماكن سكناهم ، أو إيقاف سياراتهم الصغيرة في أماكن ممنوعة ليجدوا في صبيحة اليوم التالي إشعاراً بمخالفة مرورية بسبب وقوفهم في الممنوع·
اللافت أن هناك مركبات تزيد حمولتها عن 3 أطنان والتي تعود إلى شركات خاصة بتوريد الألبان والاجبان والمياه والمواد الغذائية الأخرى تعتمد مكاناً واحداً لتقف فيه، فالكثير من تلك الشاحنات التي تحمل شعار تلك الشركة والتي تزيد أحيانا عن 7 شاحنات تحتل موقفا واحدا، والطريف أن مسؤول تسويق في شركة يعقد الاجتماع التنسيقي للعمل صبيحة كل يوم في مكان وقوف السيارات التي تعود لتلك الشركة·
ويقول محمد إسماعيل موظف ويسكن في منطقة النادي السياحي إن المواقف العامة في ابوظبي أصلا مكتظة ومبيت تلك السيارات داخل الأحياء السكنية يفاقم المشكلة، بل أن هناك إشكاليات عديدة تحدث دائما الخاسر فيها هو الشخص الذي يسكن في إحدى المناطق التي أصبحت موقفا عاما لمركبات تعود لشركات محددة·
وواضح أن من ابرز تلك الإشكاليات المعاناة المستمرة في البحث عن موقف قريب من مكان السكن ومن كان حظه طيبا ووجد موقفا فإنه غالبا ما سيجد في اليوم التالي خدوشا ودعما بسيطا لسيارته من دون أن يعلم من هو الفاعل بسبب أن سائقي تلك المركبات يجدون صعوبة في إخراج مركباتهم من تلك المواقف لاسيما أنهم يخرجون في ساعات الصباح الباكر قبل خروج باقي السيارات، فضلا عن ما يلحق بهم نتيجة إيقاف سياراتهم الصغيرة في أماكن ممنوعة ليجدوا في صبيحة اليوم التالي إشعارا بمخالفة مرورية·
ويقول يحيى محمد موظف يسكن في شارع المطار إن إصرار سائقي السيارات الكبيرة على مخالفة القرارات التي تقضي بضرورة مبيت سيارات النقل والشاحنات المتوسطة خارج نطاق الحياء السكنية، أمر يتطلب مجابهته من خلال قيام الجهات ذات العلاقة بتفعيل تطبيق تلك القرارات ومعاقبة المخالفين، مشيرا إلى أهمية وقوف تلك المركبات في الساحات المخصصة لتفادي الإشكاليات التي قد تحدث ومنها تفاقم عدم توافر مواقف السيارات في العاصمة ابوظبي·

اقرأ أيضا

إماراتي يفوز بجائزة الطبيب العربي 2020