الاتحاد

الإمارات

«خيرية الشارقة» قدمت 174 مليون درهم مساعدات محلية وخارجية

حفر الآبار لأسر في الصين (من المصدر)

حفر الآبار لأسر في الصين (من المصدر)

أحمد مرسي (الشارقة)

فاق حجم المساعدات الداخلية والخارجية التي قدمتها جمعية الشارقة الخيرية العام الماضي 174 مليون درهم، منها 114 مليونا للمساعدات الداخلية وأكثر من 60 مليونا للمشاريع الخارجية نفذت في عدد من الدول الفقيرة حول العالم. وقال عبد الله سلطان بن خادم المدير التنفيذي لجمعية الشارقة الخيرية، إن المساعدات جاءت تنفيذا لتوجيهات الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مجلس إدارة الجمعية، حيث حرصت الجمعية على مد يد العون لكل محتاج.

وأكد أسعد محمد الزرعوني رئيس قسم المساعدات بالجمعية، أن المساعدات الداخلية تنقسم لمساعدات شهرية في صورة رواتب شهرية للأسر المتعففة، ومساعدات مقطوعة وموسمية بخلاف التي يتم توزيعها من خلال مقر الجمعية الرئيسي بإمارة الشارقة وفروعها المختلفة.
وأشار إلى أن الجمعية قدمت مساعدات مادية بلغت قرابة 6 ملايين درهم إلى 1423 من طلاب المدارس لتخفيف أعباء مصاريف الدراسة عنهم، بينما وصل إجمالي ما أنفقته الجمعية لتسديد مصروفات طلاب الجامعة المتعثرين قرابة مليون و756 ألفا و420 درهما للحالات الأكثر احتياجاً، واستفاد من المشروع 479 أسرة في الإمارة.

مساعدات خارجية

وفيما يتعلق بالمساعدات الخارجية أكد محمد حمدان الزري مدير إدارة المشاريع بجمعية الشارقة الخيرية أن أجمالي نفقات الجمعية خلال عام 2014 بلغ 60 مليونا و880 ألفا و910 دراهم على مشروعات خارجية بعدد من الدول الفقيرة حول العالم.

وأضاف أن الجمعية قدمت مساعدات وتبرعات عينية وخدمات طبية للمساهمة لمكافحة الأمراض المتوطنة في الكثير من الدول الفقيرة في آسيا وإفريقيا. وكان من بين المساعدات بناء 1257 مسجدا في الهند وبنجلاديش واليمن وسيريلانكا والفلبين وإندونيسيا والسودان وبوركينافاسو وتوجو والسنغال وموريتانيا ومصر وأثيوبيا وبوروندي وليبريا والكونغو وتشاد بتكلفة إجماليه بلغت 40 مليونا و980 ألفا.

وذكر أن من بين المشاريع الخارجية أيضاً حفر 3700 بئر وتوصيل المياه النقية للسكان في دول الهند وبنجلاديش والفلبين والصين واندونيسيا وسريلانكا بالإضافة إلى عدة دول أفريقيا مثل توجو والسنغال وموريتانيا والسودان والنيجر وليبريا والكونغو وبوركينافاسو، إضافة إلى جمهورية إثيوبيا بتكلفة إجمالية بلغت 8 ملايين و550 ألفا و390 درهما

تعليم وصحة

وأشار إلى أنه من بين المساعدات الخارجية أيضاً توفير 161 بيت إيواء للفقراء بتكلفة بلغت مليونين و117 ألفا و899 درهما، وبناء عدد 54 متجرا للوقف الخيري بتكلفة بلغت 723 ألفا و352 درهما يستفيد من خدماتها قطاع كبير من فقراء تلك البلدان، ودار لكفالة وإيواء الأيتام والمساكين بتكلفة مالية بلغت 220 ألف درهم، بالإضافة لمشاريع الأضاحي والزكاة وإفطار الصائمين.

اقرأ أيضا

10 آلاف طفل يستفيدون من حقائب «دبي العطاء» المدرسية