الاتحاد

عربي ودولي

49 مليار دولار خسائر البورصات العربية

دبابة مصرية في ميدان التحرير الذي شهد اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي الرئيس مبارك (إي بي أيه)

دبابة مصرية في ميدان التحرير الذي شهد اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي الرئيس مبارك (إي بي أيه)

عواصم (وكالات) - خسرت البورصات العربية 49 مليار دولار بسبب تداعيات الأزمة في مصر. وذكر تقرير لشركة الدراسات الكويتية “كامكو” أن القيمة السوقية للبورصات العربية الـ13 انخفضت من 991 مليار دولار في 25 يناير، أي في تاريخ بدء الاحتجاجات في مصر، إلى 942 مليار دولار بنهاية يناير. وسجلت أكبر الخسائر في الأسواق الخليجية التي خسرت 32 مليار دولار من قيمتها السوقية المجتمعة، لتصل إلى 750 مليار دولار، وتصدرت السوق السعودية الخسائر مع 21 مليار دولار. وخسرت السوق المصرية 12 مليار دولار في اليومين الأولين من التظاهرات، قبل أن تعلق نشاطها. وعزت “كامكو” الخسائر إلى مخاوف المستثمرين إزاء إمكانية انتقال عدوى انتفاضتي تونس ومصر إلى دول أخرى وهروب رؤوس الأموال من المنطقة. وشكلت خسائر الأزمة المصرية صدمة للأسواق العربية التي كانت في طور التعافي بعد الأزمة المالية العالمية في 2008. وكانت الأسواق العربية عوضت مائة مليار دولار من خسائر الأزمة خلال 2010.
وأعلن التلفزيون المصري الرسمي أن بورصة القاهرة ستفتح أبوابها الاثنين المقبل، بعد أن أجبرت على التوقف عن العمل بسبب الأحداث التي تضرب وسط القاهرة بين أنصار الرئيس المصري حسني مبارك ومعارضيه.
وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن خالد سري صيام رئيس البورصة المصرية قال إنه سيتم تقليص ساعات التداول بالبورصة إلى ثلاث ساعات من أربعة عند استئناف التداول الأسبوع المقبل. وقال صيام إن البورصة ستستأنف عملها يوم الاثنين المقبل. وأضاف أن البورصة قد تتخذ إجراءات خاصة لحماية السوق، من بينها “وضع حدود على حركة الأسهم، إضافة إلى بعض الإجراءات المتعلقة بالشراء الهامشي”. ونقلت قناة العربية التلفزيونية عن وزير المالية المصري سمير رضوان قوله إن الخسائر الحالية للبورصة المصرية فاقت خسائرها خلال الأزمة المالية العالمية.
من جانبه، قال البنك المركزي المصري إنه سيسمح بسحب نقدي محدود للأفراد، لكنه سيتيح تحويلات خارجية من دون حد أقصى عندما يعاد فتح البنوك يوم الأحد، بعد إغلاقها لمدة أسبوع بسبب الاحتجاجات السياسية في البلاد. وقال هشام رامز نائب محافظ البنك المركزي بالهاتف امس إن العمل سيقتصر على أفرع مصرفية محددة في القاهرة والمدن الرئيسية بالمحافظات وإن ساعات العمل ستكون من العاشرة صباحاً إلى الواحدة والنصف ظهراً بالتوقيت المحلي. من جهة أخرى، قال رئيس الوزراء المصري أحمد شفيق إن قناة السويس تعمل بشكل طبيعي. وأضاف أنه في حال حدوث أي ارتباك “سوف نتصل بهؤلاء الذين يديرون” القناة.
إلى ذلك، قال بيتر كركار الرئيس التنفيذي لشركة “كوكس آند كنجز” الهندية للسياحة إن الوضع في مصر غير مشجع على السفر إليها في الوقت الراهن. وأضاف أنه نصح المسافرين باختيار وجهات أخرى، مثل الولايات المتحدة وقبرص وأميركا اللاتينية وجنوب أفريقيا وغيرها. وقال إن موسم قضاء العطلات في الخارج بين الهنود لا يبدأ قبل أبريل أو مايو، ولذلك فهو لا يرى تأثيراً كبيراً على أعمال شركته.






«فودافون» تتهم الحكومة باستغلالها

لندن (رويترز) - اتهمت مجموعة “فودافون” للهواتف المحمولة أمس السلطات المصرية باستخدام شبكتها في بعث رسائل نصية موالية للحكومة لمشتركيها دون توضيح الجهة المرسلة. وقالت “فودافون” إن السلطات المصرية أصدرت أوامر لشبكات موبينيل واتصالات وفودافون للهواتف المحمولة ببعث رسائل إلى المواطنين المصريين وإنها تفعل ذلك منذ اندلاع الاحتجاجات. ومضت تقول “احتجت مجموعة فودافون لدى السلطات على أن الوضع الحالي المتعلق بهذه الرسائل غير مقبول، أوضحنا أن كل الرسائل يجب أن تكون شفافة ويجب أن تكون الجهة المرسلة واضحة”. وقال فيتوريو كولاو الرئيس التنفيذي لفودافون للصحفيين إن الرسائل الصوتية أغلقت لمدة 24 ساعة وإن خدمات البيانات التي تتيح للعملاء الدخول إلى الإنترنت أعيدت أمس الأول، لكن الرسائل النصية لم تستأنف بعد.
وقال كولاو “هذا ليس في سلطتنا”، مضيفاً أنهم يضغطون على الحكومة لاستئناف الخدمات.
ومضى يقول “ستستأنف عندما يسمح لنا بذلك. نحن في حوار مستمر مع الحكومة بشأن استئناف خدماتنا. لكن هذا بلد ما زال يطبق فيه حظر للتجول”. وقال كولاو إن المجموعة تواجه مشكلات أيضاً فيما يتعلق بأجزاء من الشبكة، لأن من الصعب على مهندسيها أن يتنقلوا في أنحاء البلاد، ولأن عدداً من الهوائيات لا تعمل.

اقرأ أيضا