الاتحاد

الإمارات

الأمطار تشل المرور وغياب 70% من الطلبة في عجمان

تضرر عدد من المدارس في عجمان بسبب هطول الأمطار، حيث أدى إلى غياب قرابة 70% من الطالبات عن مدارسهن لصعوبة وصول الحافلات المدرسية إلى الأحياء السكنية التي امتلأت بالبحيرات.
كما تعرضت إحدى المدارس لسقوط مظلة الساحة الرئيسية وانكسار سارية العلم، ما أجبر العاملين بالإدارة على إعادة الطالبات إلى منازلهن خشية عليهن من الأوضاع غير المستقرة.
وأكد عبيد المطروشي مدير المنطقة التعليمية بعجمان بتفاوت نسبة الغياب والأضرار بين المدارس بسبب الحالة الجوية حيث بلغت نسبة الغياب 70% على مستوى المدارس، أما فيما يتعلق بالأضرار التي نجمت عن الأمطار والعواصف فقد تعرضت مدرسة عمار بن ياسر إلى سقوط جزئي للمظلة إضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي وتسرب المياه إلى عدد من رياض الأطفال.
وقال المطروشي:”حرصاً على أبنائنا الطلبة فقد قمنا بصرف طلبة المدارس المتضررة حتى لا يتعرضوا للخطر جراء أعمدة المظلات غير المستقرة، كما أننا تواصلنا مع الجهات المعنية في وزارة الأشغال مباشرةً حتى تقوم من جهتها بعمل مسح ميداني للمدارس المتضررة وإصلاح الأضرار أو إزالتها بشكل مؤقت”.
وشهدت مدينة عجمان والمناطق التابعة لها يوم أمس 25 حادثاً مرورياً، نتيجة هطول الأمطار التي تراوحت بين متوسطة وغزيرة، فيما تسببت البرك وتجمعات المياه التي انتشرت في عدد من المناطق والشوارع مثل النعيمية والصناعية بشل الحركة المرورية بها.
وقامت 8 فرق تابعة للجنة الطوارئ في بلدية عجمان بتوزيع 20 صهريجاً، إضافة إلى عدد كبير من المضخات لسحب المياه من الشوارع الرئيسية لجعل الحركة المرورية تعود إلى إنسيابيتها إلا أن ازدياد تساقط الأمطار لم يجعلها تحقق أهدافها بالشكل المطلوب.
وأشار رئيس قسم المرور والتراخيص في عجمان إلى أن هناك تنسيقاً دائماً للعمليات مع لجنة الطوارئ التابعة لبلدية عجمان، وهناك جهد كبير من الفرق التابعة للجنة في توزيع المضخات والصهاريج، خصوصاً على التقاطعات الرئيسية حيث تقوم بسحب مياه الأمطار أولاً بأول.
من جهته، قال المهندس محمد العوضي مدير إدارة البنية التحتية ورئيس لجنة الطوارئ التابعة لبلدية عجمان إن هناك 8 فرق تعمل على مدار الساعة قبل بداية العاصفة، حيث قامت بالمرور على جميع فتحات تصريف مياه الأمطار في المناطق التي تم توصيل شبكة لتصريف مياه الأمطار بها والتأكد من أنها تعمل بشكل جيد، كما تستعين هذه الفرق بـ 30 صهريجاً وعدداً كبيراً من المضخات لسحب مياه الأمطار قامت بتوزيعها على المناطق والشوارع التي من المعتاد تجمع مياه الأمطار بها، وهذه الفرق تعمل على مدار الساعة لسحب المياه من الشوارع إلا أن استمرار هطول الأمطار لا يزال يعوق حركة المرور في الشوارع بالرغم من محاولة الفرق سحب المياه أولا بأول.

اقرأ أيضا