الاتحاد

الإمارات

القطامي: «التربية» تولي عملية تطوير المناهج اهتماماً كبيراً

دبي (الاتحاد) - قال معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم إن الوزارة تولي عملية تطوير المناهج اهتماماً كبيراً، لا سيما ما يتصل منها بالمقررات الأساسية المعززة للهوية الوطنية، وتلك التي تستهدف إعداد الأجيال لحياة أفضل، لافتاً إلى أن الوزارة قطعت شوطاً مهماً على طريق تطوير المناهج ووثائقها الوطنية، الرامية إلى تنمية مهارات الطالب ليصبح مثالاً للطالب العصري بمفهومه الشامل.
جاء ذلك عقب اجتماع اللجنة العليا لتطوير المناهج الوطنية، الذي عقد مؤخراً بحضور معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وفوزية حسن غريب وكيل وزارة التربية المساعد لقطاع العمليات التربوية، ونجلاء العور أمين عام مجلس الوزراء، وخلود القاسمي مدير إدارة المناهج.
وأكد معالي القطامي أن اللجنة العليا لتطوير المناهج الوطنية، تراعي في مرتكزات التطوير تلك المتغيرات التي يشهدها مجتمع الإمارات على المستويات كافة، وما تتطلبه من بناء شخصية طلابية متوازنة صحياً ونفسياً وعقلياً، للوصول إلى المواطن المثقف، الواعي، المبادر إلى الابتكار، والقادر على حل المشكلات وصنع القرار وربط التعلم بالحياة والتقانة.
وذكر معاليه أن الوزارة حريصة في عملية تطوير مناهجها بوجه عام، على أن تكون المواد الدراسية في مضمونها وأهدافها، هي الأساس لعملية التعليم من أجل المستقبل، آخذة في الاعتبار منح الطالب مساحة للتفكير، والتعبير عن نفسه، والانطلاق إلى آفاق المعرفة، من خلال منهجية علمية، تعتمد على البحث والاستكشاف والتحليل، وتنمية القدرات والمهارات، التي تمكن الطالب من أدوات المستقبل بمتغيراته وتطوراته.

اقرأ أيضا

رئيس جمهورية أوزبكستان يزور جامع الشيخ زايد الكبير