الاتحاد

الإمارات

عاصفة رعدية مطيرة على العين ولا خسائر في الأرواح

سد مزيد شرق جبل حفيت بالعين وقد شارف على الامتلاء

سد مزيد شرق جبل حفيت بالعين وقد شارف على الامتلاء

تعرضت مدينة العين والمناطق المجاورة لعاصفة رعدية مطيرة بدأت في الثانية والربع بعد منتصف الليل واستمرت لمدة 75 دقيقة تقريباً، دون أن تسفر عن أية خسائر في الأرواح، في حين ضربت صاعقة إحدى عزب الجمال في منطقة اليحر الشمالي ما أدى إلى نفوق 4 رؤوس من الجمال. وتدفقت المياه بقوة في وادي ملاقط وشارف سد الشويب على الامتلاء، ما دفع إلى التفاؤل بموسم مطري جيد، وارتفاع منسوب المياه الجوفية.
وقام الدكتور مطر محمد النعيمي مدير عام بلدية العين صباح أمس يرافقه عدد من المديرين التنفيذيين ومديري القطاعات والإدارات المختلفة بجولة تفقدية في عدد من المناطق التي كانت أكثر تأثراً بمياه الأمطار، إضافة إلى مناطق السدود والوديان للوقوف على طبيعة الوضع ميدانياً وتقدير الموقف ووجه بتكثيف الجهود لاتخاذ كل الإجراءات والتدابير اللازمة لمواجهة كل الاحتمالات.
ولفت إلى أنه وعلى الرغم من قوة الرياح وغزارة الأمطار إلا أنها لم تسفر عن وقوع حوادث، فيما تنفس سكان "الصنادق" في القوع الصعداء لمرور غضبة الطبيعة عليهم بسلام، حيث كان تأثيرها على منطقتهم أقل بكثير من المرة الأولى.
من جهته، أوضح سعيد الكعبي مدير مكتب الطوارئ ببلدية العين أن المكتب باشر على الفور بالتعاون مع الجهات الأخرى المعنية في إزالة تجمعات المياه على جانبي الطرقات وفي الساحات خاصة الواقعة في الأماكن المنخفضة مع رفع درجة الاستعداد في مناطق السدود والوديان.
وأضاف الكعبي أن العاصفة المطيرة كان تأثيرها كبيراً على المناطق الشمالية كالهير، والشويب، وسويحان، والفقع، إضافة إلى منطقتي رماح والخزنة، خصوصاً تلك الأخيرة، حيث أكد بعض الأهالي هناك أن العاصفة التي هبت على منطقتهم كانت الأعنف من نوعها منذ سنوات طويلة وأعربوا عن ارتياحهم لعدم وقوع حوادث تعكر الصفو.
من جانبه، قال سالم راشد سويدان الكتبي المدير التنفيذي لخدمات المناطق بالقطاع الشمالي في بلدية العين إن العمل بدأ على الفور بالتعاون مع مركز أبوظبي للنفايات، ممثلاً في الشركة المتعهدة لخدمات النظافة في القطاع لإزالة آثار الأمطار الغزيرة التي هطلت على الهير والمناطق المجاورة التابعة كالشويب وسويحان والفقع وغيرها. وفي ذات السياق، قال المواطن علي محمد عبد الله المنصوري أحد سكان منطقة اليحر في العين إن صاعقة ضربت عزبة الجمال التي تعود لوالده بمنطقة عزب الحيوانات في اليحر الشمالي ما نتج عنه نفوق 4 من رؤوس الجمال المجاهيم الأصيلة كان والده اشترى أحدها قبل عام تقريباً بمبلغ 700 ألف درهم.
وأكد المقدم طارق صالح مدير العمليات بشرطة العين عدم تلقي أية بلاغات تفيد بوقوع أية أضرار في الأرواح أو الممتلكات ترتبت على الأمطار والرياح القوية التي هبت على العين فجر أمس كما لم يرصد رجال الدوريات أية مؤشرات تخالف ذلك.
من جانبه، لفت المقدم سالم المر مدير إدارة الدفاع المدني في العين إلى أن الإدارة لم ترصد من جانبها أو تتلقى أية بلاغات تفيد بوقوع حوادث في العين أو أي من مناطقها، نتيجة العواصف والأمطار الغزيرة التي هطلت عليها فجراً، مؤكداً استعداد الإدارة بكل عناصرها وإمكاناتها للقيام بواجبها على أكمل وجه عندما تتطلب الظروف ذلك.
وقال محمد معين مدير محطة فرع مواصلات الإمارات في العين إن حافلات المؤسسة قامت يوم أمس بنقل الطلبة إلى مدارسهم في كل المناطق الداخلة ضمن اختصاصات المؤسسة كالمعتاد ولم تسجل أية غيابات مؤثرة للطلاب والطالبات، لافتاً إلى أن الحافلات أعادت الطلبة بمدارس القوع إلى منازلهم قبل موعد انتهاء الدوام في إجراء احترازي لإدارة المدرسة تحسباً لتداعيات الطقس

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية