الاتحاد

عربي ودولي

قوات الأمن الاوزبكية تطوق انديجان وتعتقل العشرات


طشقند-وكالات الانباء : طوقت قوات الامن الاوزبكية مدينة انديجان التي اصبحت مقطوعة بشكل شبه كامل عن العالم تحاصرها الدبابات والشاحنات العسكرية، بعد ثلاثة ايام من حركة تمرد قمعتها السلطات بعنف·وكان عدد كبير من سكان المدينة الواقعة في وادي فرغانة شرق اوزبكستان يبحثون عن جثث اقرباء لهم في المستشفيات بينما يقوم عسكريون بحراسة المراكز الطبية ويمنعون دخولها وخصوصا للصحافيين الذين طرد عدد منهم من المدينة·وقال شاهد عيان ان 600 شخص على الاقل قتلوا في العمليات العسكرية التي شنتها القوات الحكومية بعد اندلاع العصيان·واوضحت غلبهار توردييفا مسؤول المنظمة غير الحكومية 'انيموكور' ان 500 جثة وضعت في احدى مدارس انديجان، ومئة جثة اخرى وضعت في معهد للبناء·
ولم تصدر اي معلومات عن الحوادث التي جرت لان السلطات تفرض تعتيما اعلاميا صارما على الوضع· وقال شرطي طلب عدم كشف هويته انه شاهد 'عشرات الجثث' في مشرحة·ودانت منظمة 'هيومن رايتس ووتش' السلطات الاوزبكية بسبب اطلاقها النار على متظاهرين تحت غطاء 'الحرب على الارهاب'·وقال مسؤول كبير في المنظمة ان التظاهرة 'ليست ارهابا بل اشخاص يعبرون عن احتجاجهم على الفقر والقمع'·وفي مواجهة تدفق اللاجئين الفارين من اوزبكستان، اعلنت قرغيزستان اعادة فتح الحدود المغلقة منذ الجمعة، لمدة خمسة ايام·وقالت السلطات القرغيزية انها اقامت مخيما وصل اليه حتى الآن 900 لاجىء بينهم جرحى ومرضى، في منطقة جلال اباد ·وارسلت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة، فريقا لتقييم احتياجات هؤلاء اللاجئين· وقال ممثل المفوضية في قرغيزستان ان بعض هؤلاء اللاجئين طلبوا اللجوء السياسي·

اقرأ أيضا