الاتحاد

الرياضي

مورينيو: أخشى شبح «الخامس» ومانشستر سيتي «النمر القوي» في سباق البطولة

محمد حامد (دبي) - ارتقى تشيلسي المنضبط دفاعياً القوي هجومياً بقيادة الداهية جوزيه مورينيو إلى قمة الدوري الإنجليزي لكرة القدم «البريميرليج»، إثر فوزه بثلاثية الموسيقار إيدين هازارد على نيوكاسل، وقبوله «الهدية الحمراء»، التي أعقبت السقوط المروع لأرسنال على يد «الريدز» بخماسية مدوية بالأنفيلد، وفي المقابل سقط مان سيتي في فخ التعادل السلبي أمام نوريتش سيتي ليفرط في القمة حتى إشعار آخر، وعلى الرغم من تغير ملامح القمة، إلا أن مورينيو ما زال متمسكاً بلعبة التصريحات الذكية، فقد سبق أن شدد على أن فريقه مجرد حصان صغير في سباق المنافسة على اللقب.
وعاد «مو» ليؤكد، عقب الفوز على نيوكاسل والصعود إلى القمة، أنه ما زال يخشى شبح المركز الخامس، كاشفاً عن أن طموحه «المرحلي» يتمثل في إنهاء الموسم في المربع الذهبي، وتجنب السقوط إلى المركز الخامس، لكي يضمن التأهل إلى دوري الأبطال الموسم المقبل.
وفي تصريحاته التي أعقبت الفوز على نيوكاسل والصعود إلى القمة، قال مورينيو: «أعلم بأننا صعدنا إلى القمة، وهو شيء رائع، لكنني ما زلت أنظر إلى المركز الخامس بنوع من القلق، حينما نتأكد أننا في المربع الذهبي، وابتعدنا عن شبح المركز الخامس، وضمنّا التأهل إلى دوري الأبطال، حينها يمكنني النظر إلى بقية المنافسين في اللقب وهي فرق: أرسنال ومان سيتي وليفربول، لكي نحدد أين نحن من المنافسة». وعاد «مو» للحديث عن قدرة مان سيتي على الظفر باللقب، فقال: «سيتي هو النمر القوي، دعونا ننته من قصة الخيول لنتحدث عن النمور، أما نحن فلدينا هدف واضح للموسم الحالي، وهو البقاء مع الأربعة الكبار، فريقي بالكامل قدم مباراة قوية أمام نيوكاسل، وليس هازارد فحسب، الفارق أنه هو الذي سجل الأهداف ليثبت استمراره في التألق، إنه لاعب يملك طموحاً كبيراً».
سقوط الجنرز
الموقعة الأهم والأكثر إثارة التي جذبت الأنظار في المرحلة الـ 25 للدوري الإنجليزي انتهت بفوز ليفربول بخماسية مقابل هدف على أرسنال، وهي الخماسية الأولى للريدز في مرمى الجنرز منذ عام 1964، وعقب المباراة أكد أرسين فينجر المدير الفني للمدفعجية أنه شريك في المسؤولية عما حدث بمعقل الريدز بالأنفيلد.
ووفقاً لما نقلته الصحف الإنجليزية، قال فينجر: «الأداء بشكل عام سيء وفقير، نريد التركيز أكثر من ذلك، كل التهنئة لفريق ليفربول، فقد كانوا الطرف الأفضل خلال المباراة، جماهيرنا فقط هي التي قدمت ما عليها وكانوا الشيء الوحيد الجيد في المباراة، أؤكد أننا جميعاً كنا في حالة سيئة ولا أستثني نفسي من هذه الحالة، وهذا ما يجعلنا في أشد الحاجة لردة فعل قوية في المباريات القادمة، من المهم جداً ألا نخسر ثقتنا في أنفسنا، ونبرهن للجميع على أننا نملك القدرة على العودة».
وأبدى بريندان رودجرز مدرب ليفربول سعادته البالغة بالفوز والعرض الكبير أمام أرسنال، مؤكداً أنها ليست المرة الأولى التي يظهر خلالها فريقه بهذه الصورة الرائعة أمام جماهيره، وشدد رودرجز على أنه لم يصدق ما حدث في أول 20 دقيقة، حينما شاهد فريقه يتقدم برباعية وسط استسلام واضح من أرسنال، وقلل رودجرز من حديث البعض عن دخول فريقه في إطار المنافسة في اللقب، مشيراً إلى أن تحسن الأداء والنتائج وتطور مستويات فريقه الشاب هو أكثر ما يسعده.
جولة مثيرة
كانت الجولة المثيرة من البريميرليج قد شهدت تسجيل النجم البلجيكي الدولي ادين هازارد ثلاثة أهداف «هاتريك» قاد بها فريقه تشيلسي للفوز على ضيفه نيوكاسل يونايتد بثلاثية بيضاء، التي شهدت أيضاً خسارة مدوية لأرسنال على ملعب مضيفه ليفربول بهدف مقابل خمسة أهداف في الوقت الذي تعادل فيه مانشستر سيتي سلبياً مع مضيفه نورويتش سيتي.
ورفع تشيلسي رصيده إلى 56 نقطة في الصدارة بفارق نقطة واحدة أمام أرسنال الذي تراجع إلى المركز الثاني، بينما يأتي سيتي في المركز الثالث برصيد 54 نقطة، يليه ليفربول في المركز الرابع برصيد 50 نقطة.

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»