عربي ودولي

الاتحاد

ابو شباك:الانسحاب من غزة يقابله تكريس احتلال الضفة


غزة - 'الاتحاد' والوكالات: أكد مدير عام جهاز الأمن الوقائي رشيد أبو شباك إن الانسحاب الإسرائيلي المتوقع من قطاع غزة وشمال الضفة الغربية الصيف المقبل، لم يأت في إطار خطة سياسية، أو نتيجة اتفاق مع الجانب الفلسطيني، مشيرا الى أن الانسحاب من القطاع، يقابله تكريس للاحتلال والفصل العنصري في الضفة الغربية·وأضاف أبو شباك في تصريح صحافي امس: 'نحن نرحب بأي انسحاب من مدننا ومناطقنا، لأنه لا يوجد شعب يرغب ببقاء الاحتلال' مشيرا إلى أن الانسحاب الإسرائيلي كان ولا يزال انسحابا أحادي الجانب، وقال إن هناك لقاءات مدنية فقط مع الجانب الإسرائيلي، ولا يوجد في الوضع الراهن أي لقاءات تفاوضية·وحول بيوت المستوطنين قال أبو شباك، ان 'الإسرائيليين بدأوا يميلون إلى تدميرها، ولكن إذا تركت هذه البيوت، فإن السلطة ستقوم باستثمارها لصالح الشعب الفلسطيني، حيث أعددنا خطة متكاملة لمواجهة هذا التحدي، لأن هذه البيوت هي جزء من ممتلكات الشعب الفلسطيني'·وحول الإجراءات الأمنية لفرض الأمن في المناطق الخاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية، قال أبو شباك، إن 'الأوضاع في المناطق الفلسطينية غير مستقرة بنسبة 100 % لأن العدوان الإسرائيلي، وممارساته اليومية، تحول دون الاستقرار الأمني بشكل كامل، فالسلطة الفلسطينية منذ فترة، تحاول أن تعيد السيطرة الأمنية في المناطق على كافة المستويات، ولكن نتاج أربع سنوات ونصف من الاعتداءات لا يزول فجأة'·
وحول المطالبات الاسرائيلية الأخيرة بنزع سلاح المقاومة، عقب أبو شباك قائلآ: إن الحديث عن هذا الموضوع سابق لأوانه، حيث لا يزال الاحتلال قائما، والمستوطنات ما زالت قائمة، والإسرائيليون لم يقدموا أي شيء مقابل تقديم الفلسطينيين أشياء مجانا ·

اقرأ أيضا

كورونا يصيب مليون شخص ويقتل 51 ألفاً ويعزل نصف البشرية