الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

أولياء الأمور يحملون اتحاد الكرة المسؤولية

أولياء الأمور يحملون اتحاد الكرة المسؤولية
25 فبراير 2019 00:12

سامي عبدالعظيم (فلج المعلا)

كشف قرار شطب فريق 14 سنة بنادي فلج المعلا من المسابقات المحلية، لتغيبه عن أداء أكثر من مباراتين رسميتين في الدوري وكأس رئيس الدولة، عن حجم المعاناة التي يتكبدها النادي، وهو يصارع الظروف التي تعترض طريقه من أجل استمرار النشاط الرياضي على مستوى كرة القدم بفريقي 12 و14 سنة، إلى جانب ألعاب القوى وتنس الطاولة، في حين تم تجميد نشاط الكاراتيه، لعدم وجود الإمكانات المطلوبة لاستمرار النشاط.
وحمل أولياء أمور اللاعبين اتحاد الكرة مسؤولية شطب فريق 14 سنة والمستقبل الغامض للاعبين في النادي، وقالوا إن ما حدث يثير علامات استفهام كبيرة حول طبيعة ما يحدث داخل اتحاد الكرة، وعدم التعامل بروح القانون وتجاهل تجاوزات أكبر من مجرد الانسحاب من مباريات رسمية لفريق يتألف من لاعبين صغار في السن ليس بيدهم تحديد مصير انتقالهم إلى مناطق خارج فلج المعلا، لأن الشيء المهم بالنسبة لهم الارتباط بالمقاعد الدراسية، أكثر من مجرد التفكير في أداء مباريات رياضية في ظروف سيئة وسلبية.
وأشار أولياء الأمور إلى أن اتحاد الكرة كان يجب أن ينظر إلى النتائج المترتبة على مثل هذه القرارات الإدارية على لاعبين صغار يستغلون الفرص لإجراء التدريبات في ظروف صعبة للغاية، وأكدوا أن لجنة الانضباط لا تعرف أي شيء عن طبيعة النادي ودوره الذي يمثله في المحافظة على أبنائنا ومساعدتهم لقضاء أوقات فراغهم في كل الأمور التي يمكن أن تقودهم إلى تطوير قدراتهم والابتعاد عن الفراغ القاتل.
وقال محمد جمعة إن القرار كان مفاجأة لم يتوقعها على الإطلاق، لأن العقوبة قاسية بكل ما تحمله الكلمة من معنى بالنظر إلى التأثير السلبي في اللاعبين الذين يجتمعون في النادي لممارسة الرياضة في أجواء رائعة، كما أن معظم أولياء الأمور يدعمون هذا التوجه من خلال الحرص على حضور التدريبات والمباريات لتشجيع أولادهم والوقوف بجانبهم، إلى جانب أنهم يمارسون رياضة المشي داخل النادي رغم الإمكانات المتواضعة، مقارنة بالأندية الأخرى التي توفر صالات متخصصة لممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة.
وأكد بو راشد أن النادي يقوم بدور مهم ومؤثر في دعم وتعزيز الاهتمام بالرياضة بالنسبة لأبناء المنطقة، من خلال الأنشطة الرياضية المختلفة، رغم أنه يفتقد الكثير من البنية التحتية التي تساعده على مواجهة الدور الذي يلعبه في تهيئة الظروف المناسبة أمام اللاعبين لقضاء أوقات فراغهم، موضحاً أن خطورة القرار مرتبطة بحالة الإحباط التي سيطرت على اللاعبين، ودفعتهم إلى التساؤل عن إمكانية الحلول التي تعيدهم مرة أخرى إلى المشاركة في المباريات الخاصة بالنادي في فئة 14 سنة، إلى جانب المشاركة في الأنشطة الرياضية المختلفة في تنس الطاولة وألعاب القوى.
ودعا بو راشد الهيئة العامة للرياضة إلى التدخل العاجل لإنشاء صالة رياضية متخصصة تساعد أبناء المنطقة على ممارسة الأنشطة الرياضية في أجواء إيجابية، خصوصاً خلال فترة الصيف، لكون النادي هو «المتنفس الوحيد» لهم، إلى جانب العمل على مساعدة النادي بتوفير كل المعينات التي تساعده على أداء دوره الحيوي في المنطقة، موضحاً أن هناك تجاوزات حدثت على مستويات عدة في الوسط الرياضي، خصوصاً على صعيد المنتخبات الوطنية، لم يتم التعامل معها بمثل هذه العقوبة القاسية.
واستغرب سالم جمعة الشدة التي تعاملت بها لجنة الانضباط في اتحاد الكرة مع فريق 14 سنة بنادي فلج المعلا، والإقدام على قرار شطبه بسبب عدم التزامه بأداء مباريات رسمية في مناطق بعيدة عن فلج المعلا، موضحاً أن أي شخص عاقل يجب أن يدرك صعوبة السماح للاعبين بالانتقال إلى مناطق بعيدة نحو 12 ساعة تقريباً ذهاباً وإياباً في يوم دراسي، مهما كانت الظروف، رغم أن إدارة النادي قامت بتقديم اعتذار بخطاب رسمي يوضح صعوبة خوض المباريات المقررة لفريق 14 سنة في أبوظبي، بسبب ظروف موضوعية تم توضيحها.
وأكد سالم جمعة أن قرار الشطب تصدر المجالس المختلفة، لأن الجميع يشعرون بأنه يؤدي إلى واقع سلبي من شأنه التأثير على مستقبل اللاعبين الذين سيجدون أنفسهم أمام مرحلة صعبة للغاية مرتبطة بأوقات الفراغ، من شأنها أن تؤدي إلى نتائج سيئة في اللاعبين في هذه الفئة العمرية.
وشدد خالد الكتبي على ضرورة البحث عن الحل المناسب لهذا القرار، خصوصاً أن نادي فلج المعلا يضمن الحماية لكل اللاعبين في الفئات السنية المختلفة من خلال الأنشطة الرياضية المعروفة للجميع، موضحاً أن الخطأ من الأساس على اتحاد الكرة لأنه قرر مشاركة فريق 14 سنة بنادي فلج المعلا في مباريات تقام بمناطق تبعد عنهم نحو 12 ساعة أو أكثر من دون مراعاة لأعمارهم، موضحاً ضرورة مراجعة القرار والعدول عن مبدأ شطب الفريق، لأنه لا يعد الحل المناسب مهما كان نوع الخطأ الذي حدث لاعتبارات عدة على علاقة بأعمار اللاعبين والظروف المحيطة بهم.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©