الاتحاد

ثقافة

«جائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير» تبدأ المرحلة الثانية من التحكيم

بـدأت مؤخـراً المرحلـة الثانية من مراسم التحكيم لـ “جائزة حمـدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي” بعد إتمام كافة الإجراءات والتجهيـزات المناسبة لتهيئة أجواء عمل مثالية للمحكمين، حيث استقبلت الجائزة ستة مـن المحكميـن الدولييـن في الجائـزة. ومرحلة التحكيم الثانية هي المرحلة الفنية التي من خلالها ستتضح الملامح الأولية للصور المرشحة بقوة للمنافسة على جوائز الدورة الأولى، والتي ستحدد وبشكل نهائي مع نهاية المرحلة الثالثة التي ستبدأ الجمعة المقبلة.
وكانت الإدارة التنفيذية لـ “جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي” قد اعتمدت أسماء المحكمين الدوليين والبالغ عددهم خمسة عشر من خبراء التصوير من مختلف دول العالم، وكانت المرحلة الأولى اقتصرت على تصفية وفرز الصور المشاركة من حيث مطابقتها لشروط وأحكام المسابقة التي سبق وتم الإعلان عنها بالتزامن مع إطلاق الجائزة لدورتها الأولى.
وأشارت سحر الزارعي الامين العام المساعد للجائزة إلى أن فريق العمل في الجائزة قام بالترتيبات اللازمة لاستقبال المحكمين المعنيين في إنجاز المرحلة الثانية من مراحل التحكيم، والتي بدأت بالفعل بمشاركة ستة من أبرز المحكمين من ذوي الخبرات العالمية من كل من إيطاليا وبريطانيا ولكسمبورج، على ان تبدأ المرحلة الثالثة والنهائية في العاشر من فبراير الجاري بمشاركة تسعة محكمين آخرين سيصلون إلى الدولة لاحقا.
وأكدت سحر أن فريق العمل في الجائزة سعى إلى توفير كل سبل الراحة للمحكمين طوال فترة إقامتهم، بالإضافة إلى تنظيم فعاليات مصاحبة من رحلات وورش عمل على هامش الاستضافة، حيث عقدت ورشة تعريفية للمصورين حول الجائزة واهدافها ومشاريعها الاستراتيجية.
وأضافت أنه تم مسبقا إعداد برنامج مصاحب بدأ فعليا، وقد تضمن زيارات لمناطق مختلفة في دبي القديمة والحديثة.
وبدأ البرنامج بزيارة لمركز الشيخ محمد بن راشد للتواصل الحضاري، استمع فيها المحكمون الزوار إلى شرح وافٍ ومفصل عن أبرز العادات والتقاليد المحلية المستمدة من الشريعة الإسلامية، بالإضافة إلى التعرف على أبرز المأكولات الإماراتية وطرق تناولها، حيث تبادل الضيوف الأسئلة بهذا الشأن، تلتها جولة في منطقة البستكية ليعبروا خور دبي الى قرية التراث التي لفت انتباههم فيها اعتزاز الشعب الإماراتي بتراثه، المحلي مما أثار قريحتهم الفنية في مجال التصوير خاصة في جانب المشغولات اليدوية. واختتمت الجولة بزيارة لمعرض فني.. لتبتدئ رحلة أخرى في آخر أيام التحكيم إلى دبي الحديثة.
ولفتت الأمين العام المساعد للجائزة أن في هذه الرحلات غاية هامة تسعى الإدارة التنفيذية للجائزة لتحقيقها، والغاية هي أن هؤلاء المحكمين سيقومون بالبت في صور تخص المحاور الثلاثة للدورة الأولى للجائزة، وهي محور حب الأرض، والمحور العام ومحور دبي، وذلك يتطلب الإطلاع المباشر على أبرز العادات، والفهم التام للعديد من الأمور التي ربما يغفل عنها من لم يزر المدينة على أرض الواقع ويتعرف على تفاصيلها وعاداتها وعادات شعبها ومجتمعها، مما يزيد من المخزون الفكري لديهم أثناء عملية التحكيم، خاصة في المحور الثالث الخاص بدبي بخلاف الأمور الفنية والتقنية الأخرى للصورة.

اقرأ أيضا

97 حكواتياً في «الشارقة للراوي»