الاتحاد

ثقافة

«الثقافة» تعزز تعاونها مع شركائها من أجل تحقيق أهدافها الاستراتيجية

خلال الاجتماع

خلال الاجتماع

عقدت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع سلسلة من الاجتماعات مع مجلس الشركاء خلال الأسبوع الماضي في مقري الوزارة بأبوظبي ودبي، برئاسة عفراء الصابري الوكيل المساعد للخدمات المساندة بالوزارة، ومشاركة عدد من مديري الإدارات ورؤساء الأقسام في الوزارة، وحضور اعضاء المجلس الممثل في وزارة التربية والتعليم، والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والقيادة العامة لشرطة دبي، ومواصلات الإمارات، واتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وذلك لمناقشة سبل تعزيز التعاون والتنسيق بين مختلف المؤسسات والجهات الحكومية والاتحادية والمحلية تعزيزا لأعمال وأهداف المجلس.
وقالت عفراء الصابري إن مجلس الشركاء، منذ انطلاقه، يستهدف عقد شراكات فعالة مع مختلف المؤسسات والجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، من خلال التواصل الدائم معهم للاطلاع على آرائهم والنظر في ملاحظاتهم ومقترحاتهم، التي من شأنها تطوير وتفعيل الشراكة القائمة بين الوزارة وشركائها، بما يخدم أهدافها ورؤيتها التي بدورها تصب في خدمة المجتمع، كما يحقق للوزارة أحد أهدافها لإستراتيجية (2011-2013) والمتمثل في تعزيز التكامل والتنسيق مع القطاعين العام والخاص وبناء شراكات فعالة.
وأضافت الصابري أن دور شركاء الوزارة قد أسهم في النجاح الذي حققته في رفع مستوى الوعي الثقافي والمجتمعي، والمحافظة على الهوية الوطنية، والذي بدوره أسهم في تطوير وتفعيل الأهداف الإستراتيجية والانجازات المرجو تحقيقها بين الوزارة وبين الشركاء الاستراتيجيين.
وأشارت إلى أن الشراكات التي أقامتها الوزارة، مثل القوافل الثقافية وصيف بلادي، والسنع، والتي تهدف إلى نشر الوعي الثقافي والفكري والمجتمعي، قد أسهمت في إنجاح الفعاليات، وإبراز دور التكامل الذي تحقق بين مختلف الشركاء المساهمين، موضحة أن إقامة هذه الشراكات البناءة بين الوزارات والمؤسسات الحكومية المحلية والخاصة تهدف إلى تبادل الخبرات والمعارف لتحقيق أعلى مستوى من الخدمات والعمل على معرفة آراء الجميع وتوقعاتهم وتحديدا احتياجاتهم لتكون أساسا لوضع الاستراتيجيات وإدارة عملية التحسين والتطوير المستمر.
وتضمنت أجندة اجتماعات المجلس، التعريف بأهدافه ومسوغات تأسيسه والتعريف بمدى تحقق الخطة الإستراتيجية لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع (2011-2013)، واستعراض أهم برامج ومبادرات الوزارة التي نجحت فيها بمساعدة الشركاء، ومنها برنامج الخدمات التطوعية (عطاء)، والقوافل الثقافية والسنع وصيف بلادي، إضافة لاستطلاع رأي الشركاء في الخطة والاطلاع على ملاحظاتهم ومقترحاتهم، وجمع استبيانات رضا الشركاء عن الوزارة.
كما تضمنت الاجتماعات عروضا لمجموعة من مقترحات وآراء الشركاء ومنها، تفعيل الدور الإعلامي في تغطية المبادرات والبرامج، إضافة إلى تشكيل لجان مشتركة للمتابعة من شأنها قياس رجع الصدى وردود الأفعال حول المبادرات المطروحة، وإيضاح مدى نجاح المبادرات في تحقيق أهدافها. وكان الشركاء قد أجمعوا على اقتراح مراعاة تنفيذ البرامج والمبادرات بالتزامن مع العام الدراسي ودوام المدارس، وصولا إلى أكبر شريحة من فئات المجتمع المستهدفة من تلك البرامج النوعية.

العويس يبحث التعاون مع وزيرة الثقافة في البحرين
أبوظبي (الاتحاد) - أكد معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على عمق العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والتي يوليها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البحرين اهتماما بالغا على كافة المستويات.
جاء ذلك، خلال لقاء العويس بالشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة البحرينية، الخميس الماضي لتهنئتها بمناسبة اختيار المنامة عاصمة للثقافة العربية للعام 2012، وتمنى في اللقاء للثقافة البحرينية والمثقفين البحرينيين دوام التوفيق والنجاح.
وكان معالي عبدالرحمن العويس قد زار مملكة البحرين الشقيقة لحضور حفل الافتتاح الرسمي الذي تقيمه دولة البحرين بمناسبة اختيار المنامة عاصمة للثقافة العربية.
وتناول اللقاء، العلاقات الثقافية بين البلدين الشقيقين، وأهمية تفعيلها من خلال الأنشطة والبرامج المشتركة لما فيه صالح مواطني البلدين.
كما قام معالي وزير الثقافة بزيارة لعدد من المعالم الثقافية والتراثية بالبحرين، ومنها متحف البحرين الوطني الذي يضم العديد من القطع الأثرية النادرة والتي تحكي تاريخ المنطقة منذ آلاف السنين.
وعبر العويس عن سعادته البالغة بهذه الزيارة لمشاركة الإخوة في البحرين احتفالهم باختيار عاصمتهم المنامة عاصمة للثقافة العربية للعام 2012، مبديا إعجابه بالبرنامج الثقافي والسياحي الذي أعدته وزارة الثقافة البحرينية لهذا الحدث الكبير.
وأشار العويس إلى أهمية هذه المناسبات الثقافية التي يجتمع فيها وزراء الثقافة وكبار المثقفين والمفكرين العرب لدعم التعاون المشترك وتفعيل دور الثقافة في نهضة بلادنا العربية.

اقرأ أيضا

زايد.. قوة الإمارات الناعمة