الاتحاد

عربي ودولي

التحالفات تحسم ثلثي مقاعد البرلمان اللبناني قبل بدء الانتخابات

سعد الحريري: النتائج ستشكل انقلابا أبيض ضد السلطة الأمنية
بيروت - الاتحاد:
يتجه لبنان إلى انتخاب برلمان جديد قد يكون صورة طبق الاصل للبرلمان الحالي باستثناء بعض التغييرات في الوجوه والتحالفات حيث بدأت النتائج بالظهور سلفاً قبل أن يبدأ التصويت في صناديق الاقتراع في 29 مايو· فالتقسيمات رسمت الافق السياسي من خلال موازين القوى الانتخابية حيث نجحت تحالفات 'أمل' و'حزب الله' و'الحزب التقدمي الاشتراكي' و'تيار الحريري' في تشكيل لوائح ائتلافية مضمونة الربح سلفاً قد تفوز باكثر من ثلثي مقاعد البرلمان وفق تقديرات المراقبين (83 مقعداً) في بيروت والجنوب والبقاع والشوف والشمال·
ووفق المعطيات فان نتائج الانتخابات باتت محسومة سلفاً في بيروت بعدما فاز ثلاثة من مرشحيها بالتزكية على لوائح سعد الدين الحريري هم غازي العريضي وغازي يوسف وصولانج الجميل، كما حسمت النتائج مسبقا في دوائر الجنوب والنبطية والشمال وبعلبك والهرمل وزحلة والشمال والشوف لتنحصر المعارك الانتخابية فقط بدوائر بعبدا وعاليه والمتن وكسروان وجبيل والبقاع الغربي حيث يتوقع 'كسر عظم' بين اقطاب المعارضة انفسهم بعدما 'انفرط' عقدهم وبقي الجنرال ميشال عون وحده متكئاً على سياسة ضعيفة نسبياً امام 'المحادل' التي تشكلت في اكثر من منطقة حيث لم يحسم موقفه بعد من المشاركة او الانسحاب من السباق رغم ان المواقع التي يطمح اليها في دائرتي بعبدا-عاليه وكسروان-جبيل بحاجة الى تحالفات مع اطراف من المعارضة·
وازاء هذا الواقع أعلن عون أن الابواب موصدة نهائياً مع النائب وليد جنبلاط، واكد أن المواجهة واقعة معه ونجل الحريري لانهما تسببا بخلل وطني، وقال:'كان يمكن تجاوز خطأ قانون 2000 الاّ ان احداً من هؤلاء لا يريد شراكة فعلية في الانتخابات فطوقوه وحاصروه ولا مناص امامه من الطلاق'، وقد علم أن عون يعتزم زيارة قائد 'القوات اللبنانية' المنحلة سمير جعجع في سجنه بوزارة الدفاع اليوم في محاولة اخيرة لبحث امكانية تحالفه مع 'القوات'· فيما حمل رئيس الوزراء الاسبق سليم الحص بقوة على اللوائح الانتخابية وقال:'إن أُمراء اللوائح يواجهون الطائفية المحتدمة بالصفقات الطائفية اي معالجة الطائفية بالمزيد منها على قاعدة وداوها بالتي كانت هي الداء'· واكد سعد الدين الحريري مجددا امس ثقته بتحقيق المعارضة المتعددة الاطراف غالبية ساحقة في الانتخابات التي قال إنها ستشكل 'انقلابا ابيض' على السلطة الامنية التي حكمت لبنان منذ انتهاء الحرب، واضاف:'ستفوز المعارضة مجتمعة بما بين 80 إلى 90 مقعدا من أصل ··128والدي كان يعتبر ان هذه الانتخابات هي انقلاب ابيض على النظام الامني الذي ساد 15 عاما'·
وشدد نجل الحريري على ان عدم إجراء الانتخابات في مواعيدها الدستورية كان سيؤدي الى فقدان مصداقية المعارضة واحتمال مواجهة الفراغ الدستوري وصولا الى حكومة عسكرية، واكد تماسك المعارضة غداة الاعلان عن لوائحه في كل بيروت التي لم يتمثل فيها تيار عون، الا انه اشار الى امكانية التعاون معه في مناطق اخرى وبعد الانتخابات·
وقال:'المعارضة ليست منقسمة··لم ننه اللوائح في كل لبنان وما زالت امامنا فرص··المفاوضات لم تتوقف رغم اعلان اللوائح في بيروت··لا عداء ولا خلاف مع العونيين وثمة فرص للتعاون لاحقا في البرلمان وبعدها في الحكومة، ولفت الى ان صولانج الجميل المرشحة على لائحته لا تمثل شخصها فقط وليست بعيدة عن العونيين· كما اكد سعيه لتوسيع المعارضة حتى تشمل خصوصا اطرافا شيعية لم تشارك في تظاهرة 14 مارس ولا سيما 'حزب الله' و'حركة أمل' وضمهم بواسطة الحوار والتفاهم'·
ونفى نجل الحريري اتهامات الموالاة للمعارضة باستبدال وصاية سوريا بوصاية دولية لتعزيز الديموقراطية، مؤكدا ان السعودية وفرنسا دعمتا لبنان على الدوام وان الولايات المتحدة تدعمه حاليا، وقال إن أول ما سيعمل عليه في البرلمان هو قانون جديد للانتخابات· واشاد بجنبلاط 'رأس حربة المعارضة' والذي بذل المستحيل وواجه الخطر من اجل كل لبنان ليس فقط من اجل السنة او بيروت او مسيحيي الجبل'، ولخص مشروعه السياسي والاقتصادي بـ 'الاستمرار بمشروع الوالد'، وقال:'مؤتمر باريس 2 لم ينجز بسبب العراقيل التي وضعها النظام في طريقه'، معربا عن أمله بمواجهة صعوبات اقل بسبب التغيير الذي انتجته المعارضة، وقال:'الجميع في البلد لديه شعور بضرورة التغيير، الجميع لا يريد الفساد··لبنان يتقدم ويتطور مع عهد جديد'·
الى ذلك، حددت المفوضية الاوروبية الانتخابات النيابية في لبنان كأولوية للمراقبة، وعقدت بعثتها في بيروت برئاسة خوسيه سانشيزنيزا مؤتمراً صحافياً تحدثت فيه عن مهمتها التي حددت بسبعة معاييرهي:' درجة الحيادية، ودرجة حرية الاحزاب السياسية والمرشحين في التجمع والتعبير عن آرائهم، ومدى الانصاف في النفاذ الى موارد الدولة المتوافرة للانتخابات ودرجة نفاذ الاحزاب السياسية والمرشحين إلى وسائل الاعلام، والامتياز الشامل المعطى للناخبين، وأي مسألة اخرى تعنى بالطبيعة الديمقراطية للانتخابات وسير الاقتراع والفرز ووضع جداول النتائج·

اقرأ أيضا

مجلس الأمة الجزائري يبدأ إجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن عضوين