الاتحاد

الرياضي

عدنان حمد: بني ياس يحتاج إلى عمل شاق

عبدالسلام عامر مدافع بني ياس يحاول السيطرة على الكرة خلال لقاء القادسية (تصوير عبداللطيف المرزوقي)

عبدالسلام عامر مدافع بني ياس يحاول السيطرة على الكرة خلال لقاء القادسية (تصوير عبداللطيف المرزوقي)

?مصطفى الديب (أبوظبي) - دفع بني ياس ضريبة الأداء السيئ لمدافعيه، وخسر على أرضه وبين جماهيره برباعية أمام القادسية الكويتي، ليودع دوري أبطال آسيا مبكراً من «الملحق»، ولم يكن ذلك السبب الوحيد للخسارة، حيث شارك المهاجمون أيضاً في المسؤولية، من خلال إهدارهم عدداً كبيراً من الفرص السهلة أمام مرمى القادسية الكويتي، وبدلاً من الخروج متقدماً من الفرص التي أُتيحت لأحمد دادا ومونوز وفارينا، تأخر الفريق بهدفين بعد نهاية الشوط الأول، وفي الثاني حافظ الضيوف على حالة الثبات الدفاعي، وعززوا هجومهم دون اندفاع، ونجح لاعبوه في مضاعفة النتيجة ليخرج القادسية فائزاً برباعية.
وكشفت الخسارة عن العديد من مواطن الضعف، على رأسها انخفاض منسوب اللياقة البدنية لدى اللاعبين، ووضح ذلك من عدم القدرة على مجاراة لاعبي الفريق الكويتي، في الالتحامات والكرات المشتركة، إضافة إلى إنهاء اللقاء بصورة متواضعة، بجانب عدم قدرة بعض اللاعبين على تنفيذ بعض المهام التكتيكية بشكل سليم، خصوصاً في الدفاع الذي بدا سيئاً للغاية.?
من جانبه، ?اعترف العراقي عدنان حمد مدرب بني ياس، بأن القادسية استحق الفوز الكبير على «السماوي» برباعية نظيفة، والتأهل إلى المباراة الفاصلة المؤهلة لمرحلة المجموعات بدوري أبطال آسيا أمام الجيش القطري يوم السبت المقبل.?
?وقال، خلال المؤتمر الصحفي بعد المباراة، بكل تأكيد القادسية استحق الفوز؛ لأنه الأكثر جاهزية من كل النواحي بدنياً وفنياً ونفسياً، واستغل المنافس ضعف اللياقة البدنية للاعبي بني ياس، خصوصاً في الالتحامات الفردية التي خسرها لاعبونا في الكرات المشتركة، بالإضافة إلى أن القادسية استفاد من الضربات الثابتة ببراعة، ونجح لاعبوه في تسجيل هدفين في الشوط الأول، الأمر الذي صعب المهمة علينا.
وأكد مدرب «السماوي» أن فريقه في حاجة إلى عمل شاق في المرحلة المقبلة، وأشار إلى أن فترة التوقف الحالية، سوف تسهم في تنفيذ بعض متطلبات المرحلة، خاصة أن اللاعبين يحتاجون إلى إعادة التأهيل البدني والتكتيكي.
?وعاد عدنان حمد للحديث عن المباراة، حيث قال: رغم تفوق القادسية، إلا أن بني ياس تهيأت له أكثر من فرصة مؤكدة في الشوط الأول، بعد هدف مساعد ندا المبكر كانت كفيلة بتغيير الموقف، لكن عدم التوفيق والرعونة الغريبة في اللمسات الأخيرة، أضاعا علينا فرصة التعادل على الأقل في الحصة الأولى.
?وعن سبب عدم الدفع بصانع الألعاب نواف مبارك من بداية المباراة، قال: لا يختلف اثنان على أن نواف لاعب مهم، لكنه مثل بقية اللاعبين يعاني ضعف اللياقة البدنية والروح المعنوية المنخفضة، ولا أريد التحدث عن لاعب محدد دون الباقين، وسوف نعمل خلال الفترة المقبلة على علاج جميع السلبيات الموجودة في الفريق، ونحتاج إلى تكاتف الجميع، خصوصاً أن الفترة المقبلة صعبة للغاية، في ظل الرغبة الماسة إلى تماسك الفريق في مدة زمنية قصيرة.?
?وعن تقييمه للأرجنتيني سبستيان، قال: اللاعب جاء للفريق في فترة الانتقالات الشتوية، وتعرض لإصابة قبل أيام، وهو ما زال جديداً على الفريق، ولم يستطع تقديم كل ما لديه، في ظل الوضع الحالي الذي يعانيه بني ياس بشكل عام؛ لذلك فمن المؤكد أنه بحاجة إلى مزيد من الوقت للتأقلم وإخراج ما عنده من إمكانات.?
?وأكد مدرب «السماوي» أنه ليس نادماً على تولي المهمة، خلال مواجهة أمس الأول، لكنه اعترف بأن الخسارة محزنة للغاية، وقال: من المؤكد أن أي خسارة ثقيلة تؤثر بالسلب على عمل أي مدرب، لكن هذه هي كرة القدم، وأي فريق يمكن أن يمر بهذه الظروف الصعبة، وأن جلوسي على دكة البدلاء مديراً فنياً أمر يبعث بعض الرسائل للاعبين، على رأسها تحمل المسؤولية مهما كانت الصعوبات.
من ناحيته، أعرب محمد إبراهيم مدرب القادسية الكويتي عن سعادته البالغة بالفوز الكبير الذي حققه فريقه على بي ياس برباعية، ووجه الشكر للاعبيه على الأداء الرائع خلال المباراة، مؤكداً أنه عرف كيف يتعامل مع مجريات اللقاء، وتحديداً في الشوط الأول، حيث تنوعت مصادر الخطورة من القلب والطرفين.
وأضاف: أدى القادسية مباراة كبيرة، وكان الأفضل في كل شيء تكتيكياً وبدنياً، ونجح لاعبونا في استغلال فارق المهارات الفنية لمصلحتهم، كما نجحوا في استغلال الظروف الحالية لبني ياس الذي عانى في الفترة الأخيرة من عدم الاستقرار، وأن كثرة تغيير المدربين تعد سبباً رئيسياً في الوضع الراهن لـ «السماوي».?
?وأضاف: تعرفنا جيداً إلى قدرات لاعبي بني ياس، من خلال مشاهدة مباراته الأخيرة أمام النصر في الدوري، وتفوق القادسية في قراءة المباراة، من خلال اللعب بثلاثة مهاجمين، وتميز اللاعبون بالروح القتالية العالية والوعي التكتيكي، وسيطروا على أغلب فترات المباراة، رغم الإرهاق الذي يعانيه الفريق، بسبب مباريات الملحق الآسيوي، بالإضافة إلى أنه يحارب في أكثر من جبهة محلياً وخارجياً.?
?وعما إذا كان يتوقع النتيجة الكبيرة التي انتهت عليها المباراة، قال: توقعت الفوز بالفعل، والنتيجة الكبيرة ليست غريبة على القادسية، فقد سبق أن تفوق على العين 3 - صفر من قبل، رغم أن أندية الإمارات تطبق الاحتراف منذ سنوات بعكس أندية الكويت التي لا تطبقه حتى الآن.?
?وأكد محمد إبراهيم أن الخسارة الكبيرة لا تقلل أبداً من بني ياس، أو من مدربه المخضرم عدنان حمد، وهو قادر على قيادة الفريق لاستعادة مستواه المعروف.?
?وعن مواجهة الجيش القطري في الجولة الأخيرة للملحق الآسيوي، التي تقام على ملعب القادسية بالكويت يوم السبت المقبل، قال: لا شك في أنها مواجهة صعبة؛ لأن الكرة القطرية مثل الإماراتية تطبق الاحتراف منذ سنوات طويلة، والجيش يضم لاعبين جيدين، والمباراة رغم أنها على ملعبنا، إلا أنها لن تكون سهلة، ونحن نحترم المنافس كثيراً، وفي الوقت نفسه، فإننا قادرون على تحقيق الفوز، والتأهل إلى دوري الأبطال الآسيوي، خاصة أن الفريق يسعى للوجود بقوة في البطولات كافة التي يشارك فيها، على رأسها الدوري المحلي والبطولة الآسيوية.
?ووصف نواف الخالدي حارس مرمى القادسية والمنتخب الكويتي أداء فريقه أمام بني ياس بالمتميز، وقال في تعليقه على المباراة: لقد عرف القادسية من أين تؤكل الكتف، واستغل نقاط ضعف المنافس بشكل نموذجي، وأعتقد أن القادسية استحق الفوز؛ لأنه كان الأفضل من كل الوجوه، في ظل الجاهزية البدنية والفنية للاعبيه، بعكس فريق بني ياس الذي عانى في الفترة الماضية، ونجح القادسية في استغلال كل ظروف المباراة لمصلحته وأيضاً في فرض رقابة لصيقة على أجانب بني ياس الذين يعدون أبرز نقاط القوة في صفوف ممثل الإمارات.

اقرأ أيضا

سيميوني: نثمن جودة ما يقدمه اللاعبون وليس مدة مشاركتهم