الاتحاد

رمضان

إجراءات لحل أزمة ألإسمنت


افرجت سلطات الجمارك عن 43 ألف طن اسمنت بميناء بورتسودان فيما تصل 400 شاحنة إلى المستودعات الجمركية المختلفة بالبلاد سبقتها مائتا شاحنة في إطار المساعي الجارية لإنهاء أزمة الاسمنت، في وقت بدأت الدولة أيضاً تنفيذ قرارات إنهاء ازمة النقل بالبلاد عبر قرارات شملت اعفاء الشاحنات حمولة 20 طنا من الرسوم الجمركية ورسوم الموانئ·
وقال وزير المالية والاقتصاد الوطني الزبير احمد الحسن ان المعالجات التي تمت كفيلة باحداث اثر مباشر وعودة الاسعار الى ما كانت عليه مشيراً الى ان مشكلة النقل في طريقها إلى الحل الجذري معلناً ان القطاع الخاص شرع في استيراد 1000 شاحنة وصلت البلاد منها فعلياً 400 شاحنة بالإضافة إلى 600 أخرى في طريقها الى البلاد، وقال إن هذه الخطوات جاءت استجابة للقرارات الاخيرة باعفاء الشاحنات من الرسوم الجمركية ورسوم الموانئ لمدة ستة اشهر مؤكداً ان الـ 1000 شاحنة تغطي حاجة النقل المتزايدة بالبلاد· واعلن عن بدء خطة لاصلاح السكة الحديد لتسهم بدورها في نقل البضائع من ميناء بورتسودان وذلك عبر شراء عربات واعادة تأهيل الخطوط·
وأوضح الوزير أن وزارته تنسق مع وزارة النقل لرفع هذه الخطة لمجلس الوزراء لاجازتها، وقال اننا نأمل بأن يؤدي حل مشكلة النقل إلى تحقيق اثار ايجابية علي القطاعات المختلفة ، مشيرا الى الزيادة المتنامية لوسائل النقل للقطاعات الاقتصادية المختلفة·
من جانبه، ناشد مدير الإدارة العامة لشرطة الجمارك اللواء صلاح الشيخ المستوردين ذوي الامكانات بارساء السفن التي تعمل كصوامع لتعبئة الاسمنت داخل ارصفة بورتسودان، وأوضح ان تصاعد اسعار الاسمنت الذي شهدته البلاد مؤخراً يدل على زيادة حركة البناء والتعمير والتنمية·
وقال الشيخ ان النقل اسهم كذلك في زيادة اسعار الاسمنت حيث أن هناك خمس الاف شاحنة لا تعمل جميعها وذلك بجانب نقاط الجمارك ونقاط اهلية ليس للجمارك دور فيها ومنها نقاط توقف السائقين في الطريق للاستراحة· واضاف أن الجمارك قامت خلال الفترة الماضية بتخفيض جمارك اطارات الشاحنات الكبيرة من 45 في المئة إلى 25 في المئة والتي كانت مفروضة اصلا لحماية مصنع الاطارات المحلي والذي كان يعمل سابقاً، كما قامت الإدارة بتخفيض جمارك الاسمنت الواردة من 45 في المئة إلى 25 في المئة واعفاء الجمارك للشاحنات التي تحمل أكثر من 20 طنا·
وأشار الشيخ إلى ان كميات الاسمنت المستوردة العام الماضى بلغت مليوناً و840 ألف طن وتدني الاستيراد خلال الثلاثة أشهر الأخيرة من العام الحالي ولكن ليس بصورة مزعجة، وقال إن الانتاج المحلي من الاسمنت قد ارتفع في الربع الأول من العام الحالي مقابل الربع الأول من العام الماضي حيث بلغ الربع الأول من العام الحالي 90 ألف طن مقابل 58 ألف طن العام الماضي·

اقرأ أيضا