الاتحاد

الإمارات

الحبس لشاب ارتبط بعلاقة مع قاصر منتحرة

دانت محكمة جنح أبوظبي شابا عربيا بتهمة تحسين المعصية، وحكمت عليه بالحبس ثلاثة أشهر والإبعاد عن الدولة بعد تنفيذ الحكم، وذلك لتبادله رسائل عاطفية عبر وسائل الاتصال الحديثة مع فتاة قاصر من نفس جنسيته، حيث تم العثور على هذه الرسائل خلال التحريات التي أعقبت انتحار الفتاة بإلقاء نفسها من نافذة منزل أسرتها في أبوظبي.
من جهتها، دائرة القضاء في أبوظبي ناشدت أولياء الأمور ضرورة متابعة أبنائهم في عمر المراهقة، وعدم ترك وسائل الاتصال الحديثة بين أيديهم دون مراقبة.
وأضافت في بيان صحفي "إن الشباب في عمر المراهقة يمرون بتغيرات فيزيولوجية ونفسية يعجزون عن فهمها والتأقلم معها إن لم يساندهم آباؤهم في فهمها وتجاوزها بسلام، وقد يؤدي هذا الصراع الناجم عن مرحلة المراهقة الدقيقة والصعبة في حياة أبنائنا إلى انحراف بعضهم أو هروبهم من الواقع، وفي أسوأ الحالات قد تسيطر عليهم فكرة التخلص من حياتهم أمام أي مشكلة تواجههم فنخسرهم".
وأكدت دائرة القضاء أن على الأبوين في كل أسرة إعطاء الوقت والاهتمام اللازم لأبنائهما وتفهم مختلف مراحلهم العمرية وخاصة مرحلة المراهقة لكي يصلوا إلى مستقبلهم وهم في كامل الصحة الجسدية والنفسية.
وفي تفاصيل القضية، كانت الجهات المختصة عثرت داخل الهاتف المتحرك للفتاة المنتحرة على عدد من الرسائل المتبادلة بينها وبين المتهم كانت تتضمن عبارات عاطفية، كما تضمنت هذه الرسائل عبارات أرسلتها الفتاة تتحدث فيها عن نيتها الانتحار في أكثر من مناسبة، وتسأل عن ردة فعله فيما إذا قامت بذلك، ومن جهته كانت ردود المتهم تتسم بالسخرية مما دل على عدم أخذه كلامها على محمل الجد، وبالتالي استبعدت النيابة في إحالتها المتهم للمحاكمة تهمة الحض على الانتحار.
وفي يوم الحادثة كان المتهم واقفاً أسفل المبنى الذي تسكن فيه الفتاة، وبعد دقائق شاهدها وهي تلقي بنفسها من النافذة أمامه، فاتصل بالشرطة متهماً أشقاءها وزوجة أبيها بقتلها، ثم عاد إلى مسكنه حيث حاول بدوره الانتحار ولكن زملاءه في السكن منعوه من ذلك وأنقذوا حياته. وبعد التحري عن الرقم الذي تم الإبلاغ منه تبين أنه رقم متكرر الاتصال مع الفتاة، كما وجدت الشرطة العديد من الرسائل المتبادلة بين الطرفين.
وفي أقواله أمام المحكمة أكد المتهم أن الفتاة خدعته وأخبرته بأنها طالبة جامعية وقد صدقها لأنها كانت طويلة القامة وتعطي إيحاء بعمر أكبر من الحقيقة، وأنه كان ينوي بالفعل الزواج بها وخطبتها في أقرب وقت ممكن.
من جهتها، سجلت النيابة الحادثة على أنها انتحار لأن الفتاة كانت تذكره كثيراً، وأحالت الشاب إلى المحاكمة بتهمة تحسين المعصية، وهي التهمة التي أدانته بها محكمة الجنح وحكمت عليه بالحبس لمدة ثلاثة أشهر والإبعاد.

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يستقبل عبدالله بن بيه