الاتحاد

الاقتصادي

«ستراتا» تحتفل بتخريج 105 مواطنين من برنامج «فنيي هياكل الطائرات»

من حفل التخرج (من المصدر)

من حفل التخرج (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

احتفلت شركة «ستراتا للتصنيع» «ستراتا» المختصة في تصنيع أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة، بتخرج 105 مواطنين ومواطنات من برنامج تدريب فنيي هياكل الطائرات، الذين التحقوا بالفعل بالعمل في الشركة، لترتفع بذلك نسبة التوطين فيها إلى 51%.
وتفخر «ستراتا» بأن أكثر من 300 مواطن ومواطنة خضعوا لبرنامج تدريب فنيي هياكل الطائرات منذ إطلاقه عام 2010 بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة في العين، حيث تدربوا على آليات تصنيع وتجميع أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة التي تقوم الشركة بتوريدها إلى كبريات شركات صناعة الطائرات في العالم، مثل «إيرباص»، و«بوينج».
واكتسب المتدربون في هذا البرنامج المعارف والمهارات وأُسس العمل الجاد والالتزام بأعلى معايير الجودة العالمية، ما مكّن «ستراتا» من المنافسة بقوة في المستوى العالمي، وزيادة برامج الإنتاج في الشركة لتصل إلى 8 برامج إنتاج متخصصة، في فترة لم تتجاوز 6 سنوات. وتساهم الكوادر الوطنية العاملة في «ستراتا» وغيرها من شركات صناعة الطيران، التابعة لـ «مبادلة» في تكريس موقع مدينة العين وإمارة أبوظبي كمركز عالمي موثوق لصناعة الطيران.
وحضر حفل تخرج برنامج تدريب فنيي هياكل الطائرات، الذي أُقيم في حرم جامعة الإمارات العربية المتحدة بمدينة العين، حميد الشمري، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والخدمات الهندسية في «مبادلة»، وسيريل عرار، المدير التنفيذي لوحدة «صناعة الطيران والخدمات الدفاعية» في «مبادلة» ورئيس مجلس إدارة «ستراتا»، وبدر سليم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لـ «ستراتا»، وإسماعيل علي عبدالله، نائب الرئيس التنفيذي لـ «ستراتا»، وأعضاء فريق الإدارة التنفيذية في الشركة. كما حضر حفل التخرج عدد من أولياء أمور الخريجين والخريجات، وأعضاء الهيئة التدريسية في البرنامج.
وألقى إسماعيل علي عبدالله في الحف كلمة رحب فيها بالحضور وتحدث عن أهمية برنامج تدريب فنيي هياكل الطائرات ودوره في بناء اقتصاد مستدام قائم على المعرفة، وقدم التهاني للخريجين وذويهم. كما ألقت تهاني الصيعري، إحدى الخريجات من برنامج تدريب فنيي هياكل الطائرات، كلمة عبرت فيها عن اعتزازها وفخرها بانضمامها للعمل في «ستراتا»، الشركة الوحيدة المصنعة لأجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة في الشرق الأوسط.
وقال بدر سليم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لشركة «ستراتا للتصنيع» «يعد هذا اليوم حدثاً مهماً في مسيرة الشركة، حيث استطاعت الكوادر الوطنية أن تثبت أنها قادرة على المنافسة والتفوق في مجال صناعة أجزاء هياكل الطائرات، وننتهز هذه المناسبة لكي نتقدم بالتهنئة للدفعة الجديدة من خريجي برنامج تدريب فنيي صناعة الطيران، على نجاحهم وعملهم الدؤوب خلال فترة التدريب، متمنين لهم كل التوفيق في مسيرتهم المهنية في قطاع صناعة الطيران».
وأضاف: استطاعت الشركة تكريس موقعها كمساهم أساسي في سلاسل القيمة المضافة العالمية في قطاع صناعة الطيران على مستوى العالم. كما لعبت الكوادر الوطنية العاملة في ستراتا دوراً محورياً في تعزيز ثقة كبرى شركات صناعة الطائرات في العالم، مثل «بوينج» و«إيرباص»، في «ستراتا» كشريك موثوق وقادر على المنافسة، من خلال الالتزام بأعلى معايير الجودة العالمية وجداول التسليم المتفق عليها.
وأثبتت الكوادر الوطنية العاملة في الشركة قدرتها على التميز في مجال هذه الصناعة، حيث بلغ عدد الإماراتيات اللاتي يشغلن وظيفة قائد فريق تصنيع: 28 موظفة، من أصل 48، فيما وصل عدد الإماراتيات العاملات في وظيفة مشرف فريق: 4 إماراتيات، من أصل 11 مشرفاً، وتتمحور مسؤولياتهن حول إدارة عملية تصنيع أجزاء هياكل الطائرات.

اقرأ أيضا

الصين وأميركا تعقدان محادثات تجارية "بناءة" في واشنطن