الاتحاد

عربي ودولي

ارتفاع عدد قتلى موجة البرد في أوروبا إلى 220

الثلوج تغطي منطقة أثرية في روما أمس (أ ف ب)

الثلوج تغطي منطقة أثرية في روما أمس (أ ف ب)

بوخارست (وكالات) - ارتفع عدد قتلى موجة البرد السيبيرية التي تجتاح أوروبا إلى نحو 220 قتيلا على الأقل، في الوقت الذي زادت فيه حدة هذه الموجة في أوروبا الشرقية أمس وامتدت تجاه الغرب. وهبطت درجات الحرارة إلى 37 درجة مئوية تحت الصفر في شمال سلوفاكيا وحفر رجال الإنقاذ في الثلوج التي غطت طرقا جبلية لإنقاذ ركاب حافلات تقطعت بهم السبل في البلقان. وفي رومانيا تجمدت 80 في المئة من مياه نهر الدانوب لتجبر سفنا كانت مبحرة إلى البحر الأسود على التوقف. وقال الاتحاد الاوروبي إن إمدادات الغاز الروسي هبطت بشكل أكبر لبعض دول أوروبا الشرقية، بالإضافة إلى إيطاليا واليونان والنمسا ولكنه قال إنه لا يواجه حالة طوارئ بعد.
وحصلت كل دول الاتحاد الأوروبي على غاز إضافي من موارد أخرى. وفي أوكرانيا توفي حتى الآن 122 شخصا وقلت المواد الغذائية في المتاجر في الوقت الذي واجهت فيه الشاحنات صعوبة في توصيل البضائع المطلوبة. وقتل ثمانية اآخرون في بولندا منذ يوم الخميس. وأعلنت الحكومة الصربية حتى الآن حالة الطوارئ في 19 منطقة في جنوب البلاد وشرقها حيث مات ستة اشخاص بسبب البرد.
وقتل ستة أشخاص آخرون في البوسنة نتيجة البرد من بينهم أربعة ماتوا في شوارع العاصمة سراييفو. وفي منطقة سفرليج الجنوبية عمل رجال الإطفاء لساعات لاخلاء ركاب من حافلة تقطعت بهم السبل في طريق جبلي في حين حاصر انهيار أرضي حافلة في شرق البوسنة. ولم ترد أنباء عن وقوع ضحايا. وسجلت ألبانيا أول ضحاياها، وهو رجل يبلغ من العمر 63 عاما يعتقد انه مات من البرد وهو في طريقه الى منزله من شمال البلاد.
وقالت هيئة الارصاد الجوية الالمانية انها تتوقع استمرار هذا البرد الشديد في وسط وشرق اوروبا خلال الايام الأربعة المقبلة، ولكنها توقعت عودة ارتفاع درجات الحرارة الى ما فوق نقطة التجمد في معظم أنحاء فرنسا وبريطانيا. وغطى الجليد ساحل كرواتيا المطل على البحر الادرياتيكي ومعظم جزرها.
وتساقطت الثلوج على الطرف الشمالي من افريقيا لتغطي اشجار النخيل في العاصمة الجزائرية.

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في انفجار بريف حلب شمالي سوريا