الاتحاد

الرئيسية

العثور على رضيعين مجهولين أمام أحد مساجد «صناعية الشارقة»

الرضيعان اللذان عثر عليهما أمام مسجد بصناعية الشارقة أمس

الرضيعان اللذان عثر عليهما أمام مسجد بصناعية الشارقة أمس

عثرت شرطة الشارقة على رضيعين وضعهما أشخاص مجهولون أمام أحد المساجد بالمنطقة الصناعية الرابعة بالإمارة في ساعة مبكرة من صباح أمس بعد أن وضعوهما داخل صندوقين من الورق "كارتونتين" وهما نائمان.
وكان إمام المسجد قد أبلغ شرطة الشارقة بالعثور على الرضيعين في الساعة الرابعة والنصف فجراً، حيث انتقلت إلى المكان دوريات شرطة "الأنجاد" ووحدة من إسعاف الشرطة التي تبينت بعد الفحص أنهما ذكران وأن الأول يبلغ من العمر حوالي خمسة أشهر والثاني قرابة ستة أسابيع .
وأفادت الشرطة بأنه تم نقل الطفلين إلى مستشفى القاسمي بالشارقة لإجراء الفحوصات الطبية وتقديم العناية اللازمة لهما والتأكد من عدم تعرضهما لسوء في ظل الأجواء الماطرة التي شهدتها الإمارة في الساعات الأولى من صباح أمس ،خاصة أن من تركوهما لم يراعوا صعوبة الأجواء التي عاشتها البلاد أمس وتركوهما في الأجواء الماطرة شديدة البرودة .
وذكر مصدر طبي في مستشفى القاسمي بالشارقة أن الطفلين في حالة صحية جيدة وأنهما لا يعانيان من أي أمراض كما أن نموهما يعتبر طبيعياً وحالتهما مستقرة، وأنهما يتلقيان الرعاية الطبية والغذائية بصورة جيدة، كما أن الشرطة تقوم بأخذ بصمة القدم الخاصة بالطفلين للتعرف على هويتهما.وأهابت شرطة الشارقة الأهالي بتزويدها بأي معلومات عن الطفلين حال التعرف عليهما.
هذا وفي حال عدم التمكن من معرفة هوية الطفلين المجهولين يعرضان على الرعاية الاجتماعية حيث تقوم لجنة من قبل الرعاية الاجتماعية التي يتم إيداعهما فيها بدراسة الطلبات المقدمة من قبل الأهالي بشكل جيد واختيار الأنسب منها وفقاً لظروف المتقدمين حيث توضع في الأولوية الأسر غير القادرة على الإنجاب وميسورو الحال القادرون على رعايتهما وتوفير حياة كريمة لهما في المستقبل.
يذكر أن الجهات الأمنية بالدولة عثرت على العديد من الحالات لأطفال مجهولين في أماكن متفرقة بالدولة كان أقربها الطفلة التي عثر عليها على كورنيش عجمان الأيام الماضية واستطاعت الشرطة تحديد هوية أمها (من الجنسية الفلبينية وكانت نتيجة سفاح من شخص باكستاني الجنسية)، والطفل الذي عثر عليه أمام أحد المساجد بدبي وكذلك طفلة مسجد رأس الخيمة.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد: "إكسبو 2020" خطوة كبيرة على درب الخير والرخاء