صحيفة الاتحاد

الإمارات

أحمد بن سعيد يضع حجر الأساس لمشروع «سيليكون بارك»

كشف سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس سلطة واحة دبي للسيليكون -الهيئة التنظيمية لواحة دبي للسيليكون المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة- اليوم عن اللوحة التذكارية لـ«سيليكون بارك» ووضع حجر الأساس للمشروع الذي يعد أول مدينة ذكية متكاملة قيد الإنشاء في واحة دبي للسيليكون بتكلفة 1.3 مليار درهم على امتداد 150 ألف متر مربع.

شارك في الاحتفال -الذي أقيم بهذه المناسبة تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم- الدكتور محمد الزرعوني نائب الرئيس والرئيس التنفيذي في سلطة واحة دبي للسيليكون وعدد من المسؤولين من الواحة.



ويتضمن مشروع «سيليكون بارك»، المتوقع الانتهاء من أعماله الإنشائية في الربع الأخير من عام 2018، مساحات مكتبية تبلغ 71 ألف متر مربع ومحلات تجارية بمساحة 25 ألف متر مربع وشققاً سكنية بمساحة 46 ألف متر مربع وفندق راديسون ريد واحة دبي للسيليكون الذي يتكون من 115 غرفة بالإضافة إلى مرافق الحياة العصرية كالمطاعم والمقاهي ومراكز الصحة واللياقة البدنية ومسارات الجري وركوب الدراجات وغرف الصلاة ومركز للتسوق ومساحة للمركبات تحت الأرض تتسع لأكثر من 2500 سيارة.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم «انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى تحويل إمارة دبي إلى أذكى مدينة في العالم، تم تصميم سيليكون بارك ويتم إنشاؤه حالياً آخذين بعين الاعتبار وضع التكنولوجيا الذكية في أهم أولوياته».



وأوضح سموه أنه، وتماشياً مع رؤية الإمارات 2021، يشمل مشروع المدينة الذكية المتكاملة معظم مؤشرات الأداء الرئيسية للأجندة الوطنية، بما في ذلك المجتمع المتلاحم والمجتمع الآمن والبيئة المستدامة، مشيراً سموه إلى أن المشروع سيكون متوافقاً مع أحدث التوجهات العالمية الخاصة بالمدن الذكية.

وأكد سموه ثقته من أن المشروع سينجح في توفير أنماط معيشة عصرية وشاملة للسكان والعاملين والزوار.

من جانبه، قال الدكتور محمد الزرعوني «لطالما التزمت واحة دبي للسيليكون منذ إنشائها بتوفير جودة حياة عالية لسكانها وبيئة عمل مثالية ومنتجة لشركائها، وتماشياً مع خطة دبي 2021 تم تصميم سيليكون بارك ليتوافق مع التوجه الاستراتيجي لحكومة دبي في ما يخص المدن الذكية، حيث يركز هذا التوجه على ست ركائز هي الحياة والمجتمع والتنقل والاقتصاد والحوكمة والبيئة».

ويتضمن مجمع «سيليكون بارك» حلولاً ذكية تتعلق بمنصات شحن الأجهزة الذكية في الشارع بالإضافة إلى الأثاث الذكي والطاولات الرقمية الذكية ومظلات الباصات ذات التصميم المحسّن والساحات المظللة وغيرها من المرافق العامة. كما سيتم تجهيز الوحدات السكنية بأنظمة فائقة التطور ويتم التحكم بها عن بُعد للتحكم بالإضاءة والتكييف والنوافذ والستائر ومحطات الشحن الكهربائية علاوة على مرافق أخرى مثل مراكز الصحة واللياقة البدنية ومسارات للجري وركوب الدراجات الأمر الذي يتيح للسكان فرصة الاستمتاع بالنشاطات الرياضية واتباع أنماط حياة صحية.



ويتميز المشروع بكونه متوافقاً مع معايير البناء الأخضر في دولة الإمارات المعززة للاستدامة البيئية المعتمدة من شركة «LEED» وسيتضمن مواد بناء خضراء وآليات تحكم، بالإضافة إلى ألواح شمسية ونوافذ بزجاج مزدوج لتقليل امتصاص الحرارة. وبالإضافة إلى ذلك، سيستفيد المشروع من موارد الطاقة المتجددة وسيطبق تدابير تعزز من كفاءة استهلاك الطاقة، ويشتمل المشروع كذلك على أنظمة أسلوب الإضاءة الذكية المجهزة بأنظمة استشعار تتفاعل مع الحركة المرورية للمركبات والأفراد.

ويتضمن المشروع مركزاً للتحكم والسيطرة يعمل على جمع وتحليل المعلومات والبيانات من خلال أجهزة الاستشعار والمجسات الموجودة في موقع المشروع ليتم بناء عليها تشغيل وإدارة هذه الأجهزة بأفضل صورة لضمان تقديم أفضل الخدمات الذكية للعاملين والقاطنين والزوار.

وتم تصميم المشروع ليكون مجمعاً خالياً من المركبات، حيث يتم الاعتماد في التنقل على وسائل ومركبات تعمل بالطاقة الكهربائية، ويتم توفير عدد من محطات الشحن الكهربائية للمركبات للقاطنين والعاملين في الواحة وكذلك لأي من أفراد المجتمع الذين يستخدمون هذا النوع من المركبات. كما يتضمن المشروع خيارات نقل ذكية قابلة لإعادة الشحن، كالدراجات الهوائية الكهربائية.

ويشمل المشروع أيضاً مجموعة من مساحات المكاتب ومرافق الأعمال الحديثة بما في ذلك قاعات للاجتماعات ومركز مؤتمرات متعدد الأغراض. كما يشتمل على اللوحات الإعلانية التفاعلية المركبة على واجهات الأبنية الزجاجية باستخدام تقنية الزجاج الذكي.

يذكر أن واحة دبي للسيليكون مملوكة بالكامل من قبل حكومة دبي وتنشط كمجمع تكنولوجي يعمل كمنطقة حرة للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة التي تسعى إلى تأسيس مقرات لها في دبي.