الاتحاد

رمضان

الحــوت في بحـــر الخـــرطــــوم


الخرطوم - أحمد طه:
النيل·· هذا النهر المقدس الذي شهد ميلاد الحضارات·· منح الحياة لجيرانه·· وعلى صفحته انسابت الفلك تنقل الناس والأنعام والبضائع·· وظل مصدر رزق للصيادين الحوَّاته الذي يجوبون مياهه، يسهرون الليالي ليركنوا في الصباح الباكر على شاطئ المورده في مدينة أمدرمان العريقة حيث يوجد أكبر سوق للأسماك في العاصمة السودانية المثلثة، يجلبون للسوق ما جاد به النهر الكريم·
حمام النيل
ووسط ضوضاء الباعة والمشترين ورائحة الأسماك في سوق السمك بالمورده·· التقت الاتحاد الصياد المشهور الضبع زكي 58 سنة - سوداني هاجرت أسرته منذ زمن بعيد من صعيد مصر·· ولا زال الضبع منقوش الساعد بالوشم على عادة أهل الصعيد· قال: امتهنت الصيد منذ أن كنت في السادسة من عمري·· أعين والدي على البحر البحر في لسان أهل السودان يعني النهر ·· لم أتلق أي تعليم ومعلمي هو هذا البحر يشير الى النهر · ولكنني والحمد لله علمت كل أولادي في الجامعات - أربعون عاماً وأنا أجوب صفحة النهر أبحث في أعماقه عن الحوت · يعني السمك حسب تعبير أهل السودان ·· مستخدماً الشبكة والصنارة والرماي وأخيراً استقريت بالحلقة سوق السمك لأعمل في التجارة بعد أن اعتزلت الصيد·
ويسترسل الضبع: في الصيف يكثر السمك من جميع الأصناف: البلطي - الدبس - القرقور - الشلبة - العجل - البياض - الكبروس - النوك - الزمار - التامبير - البرد - خشم البنات - الكاس، ومن الأخير تجهز أجود أنواع الفسيخ· أما أطيب وأشهى الأسماك حسب رأي الضبع هو العجل الذي يأتي في الدرجة الأولى لأنه شهي ودسم ولا توجد به أشواك، يشاركه في هذه الميزات الكبروس والبياض والبلطي أما القرقور والزمار والشلية فتأتي في الدرجة الثانية·· ولكن·· كلو حمام النيل ·
أغنى المصايد
ويرى الضبع ان اهمها جبل الأولياء لوجود الخزان السد في هذه المنطقة وهي غنية بالأسماك التي تأتي طازجة لأسواق العاصمة وبكميات وفيرة لأنها قريبة من الأسواق والمستهلكين ثم يليها الجبلين على مشارف الولايات الجنوبية حيث يأتي منها السمك المثلج لبعدها عن الخرطوم وأشهر المصايد على النيل الأبيض هي الرنك - القطنية - ودالزاكي - كوستي·
ويضيف الضبع: يمتاز النيل الابيض بالصيد الوفير بسبب اتساع المجري وبطء جريان الماء مما يساعد السمك في التكاثر بالاضافة الى وفرة الاعشاب في المياه التي يتغذى عليها السمك، اما النيل الازرق فهو اقل انتاجا لسرعة جريان الماء فيه بسبب هبوط مياهه بسرعة فائقة من المرتفعات الاثيوبية، لكن في الخريف تكثر اسماك القرقور في كل من النيل الابيض والازرق·
وعن انسب الاوقات للصيد يقول زكي: الليل هو الانسب للصيد من الخامسة مساء وحتى صباح اليوم التالي وافضل اوقات الصيد قرب الفجر من الرابعة صباحا وحتى السادسة، في النهار يرتاح الحوّالة وينعموا بالقيلولة بعد وجبة دسمة من اجود الاسماك حمام النيل·
بما حصل
طارق مصطفى 32 سنة - ثانوي عالي، يقول: أخذت المهنة كصياد وتاجر سمك من والدي الذي يعمل صيادا حتى الآن اما انا فاخترت التجارة في السمك، وعن الحلقة او السوق يقول طارق: كان السوق عشوائيا ولكن تم تطويره وصار فيه دكاكين ومخازن واماكن للنظافة وموقعه مناسب فهو على ضفة النهر قبالة سوق الموردة، يتم شراء السمك من الحوالة للتاجر بالكيلوجرام وتتفاوت الاسعار من تاجر الجملة لتاجر القطاعي بسبب التكاليف العالية المتمثلة في الترحيل - الثلج - النشارة·· لكن السمك سلعة سريعة التلف ولا يحتمل الجو الحار وقد تحدث خسارة للتاجر في هذا الفصل من السنة·· وبالرغم من الثلاجات يكون هناك انخفاض في الأسعار لتلافي التلف الذي قد يصيب الأسماك ونبيع السمك بما حصل - وحول الأسعار يقول مصطفى يبلغ سعر العجل 8 آلاف وسعر البياض 5 آلاف والبلصي 4 آلاف جنيه·
أرزاق
عبد الرحيم عبد القادر حمد 78 سنة ظل يمارس مهنة الصيد منذ صباه في الحادية عشر من عمره، يقول: زمان كان الزمن زين ولا يعكر صفو الشواطئ مثل هذه الناقلات التي تجلب للغسيل وعربات الكارو والضوضاء· كنا نخرج بعدد من المراكب، وكل صياد يقصد مكان نوع معين من السمك، ونستخدم لذلك شباك صيد بمقاسات مختلفة· كنت أعمل مع خالي الذي علمني المهنة وكان واجبي رمي الشباك وتخليص الاسماك منها وبعد ارسال السمك إلى السوق أقوم بعمل الصيانة اليومية للشباك·
ويضيف عبد الرحيم: الصياد الماهر يعرف مناطق الصيد الوفير ويتجنب المناطق التي بها أحجار في الأعماق والتي تؤذي الشباك ويسمونها السار كما يعرف مناطق الرمال التي تكثر فيها الاسماك ومناطق المياه الهادئة التاكنة ومناطق الدوّامة الشيمة ·· ويضيف: عندما نخرج للصيد يكون شعارنا على الله والرازق الله ولكننا نتحاشى الخروج للصيد في يوم هبوب الرياح·
عزومة مراكبية
ما زحناهم بحكاية عزومة الصياد وهو في منتصف النهر يدعوك بكلمة اتفضل ·· انها عزومة المراكبية، ضحكوا ولكنهم أكدوا ان عزومة المراكبية دعوة جادة يتم تلبيتها بعد جنوحهم للشاطئ حيث تكون مائدتهم عامرة بأشهى أنواع السمك·· وهي متاحة للجميع·· وتربطهم علاقة حميمة مع جميع أصحاب السواقين والمزارعين على شاطئ النهر·
وعن السحرة الذين يعيشون في النهر حكى بعضهم روايات اقسموا على صحتها يضيق المجال لذكرها وحول صراعهم في النهر مع التماسيح والقرنتي سيد قشطة قالوا انهم يصطادون وسط هذه المخلوقات التي ألفوا العيش بينهما·· عالم الصيادين عالم جميل وشاق ولكن لكل امرء رزقه·
السكي والبربري
وبالقرب من سوق السمك في المورده توجد المطاعم التي تقدم الاسماك الطازجة من النهر الى صاج القلي مباشرة - ولكل خلطته التي تميز طعم أسماكه عن الآخر واشهرهم السكي وهو الأشهر في العاصمة الذي لا يزال يعمل في دكانه المبني من الطين في قلب سوق المورده·· تأتي اليه السيارات الفارهة من أرقى الأحياء في العاصمة المثلثة طلباً لسمك السكي الذي لا يماثله حتى سمك البربري المشهور في السوق العربي بالخرطوم وانتقل الى سانت جيمس ··كما ان اسماك المياه العذبة طبق نيلي شهي يتفوق على كل المأكولات البحرية في الفنادق ذات الخمس نجوم·

اقرأ أيضا