الاتحاد

عربي ودولي

مسيرتان ضد حكومة فياض في بيت لحم والخليل

جانب من مسيرة ضد حكومة فياض في الخليل أمس (أ ب)

جانب من مسيرة ضد حكومة فياض في الخليل أمس (أ ب)

رام الله (الاتحاد) - نظم “حزب الشعب الفلسطيني” أمس مسيرتين في مدينتي بيت لحم والخليل، احتجاجا على سياسة حكومة رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الاقتصادية.
ورفع المتظاهرون لافتات كتبوا عليها شعارات “الحقوق الاجتماعية والديمقراطية ضمان للحقوق الوطنية”، و”لا لسياسة الحكومة التي تعزز الفقر والبطالة” و”نعم لحكومة وفاق وطني تحمينا من غلاء المعيشة”، و”لا للفقر، ولا للغلاء، ولا للبطالة”، و”الضرائب والفقر والجوع تؤثر سلباً على صمود شعبنا”، و”نحو اقتصاد وطني يدعم صمود شعبنا في مواجهة الاحتلال”، و”العمل والصحة والتعليم، حقوق واجب على الحكومة تأمينها”، و”نعم لاقتصاد وطني يحمي كرامة المواطن”، و”الشعب يريد إسقاط قانون الضريبة الجديد”، و”يا فياض ليش ليش، اشغلتونا بهمّ العيش”، و”ويا فياض بكفّي، وصلتونا للحفّة”..
كما هتفوا بعبارات منها “عنا (عندنا) بطالة مجنونة، كل الناس مديونة”، و”تحديتونا وجننتونا وبالضرائب ارهقتونا تحت الفقر عيشتونا”. وحملت الطناجر وأواني الطعام الفارغة في إشارة إلى أن الضرائب طالت الطعام والشراب.
وقال بيان صحفي صادر عن المسيرتين “إن تصاعد التوترات الاجتماعية الناجمة عن الارتفاع الفاحش في الأسعار والرسوم والضرائب غير المباشرة، والإجراءات الجديدة التي أعلنت عنها الحكومة (لخفض عجز الميزانية)، تنذر بمخاطر كبيرة تمس الحقوق الاجتماعية لفئات واسعة من أبناء الشعب الفلسطيني، وتمس أيضا القدرة على تأمين متطلبات صموده الوطني في وجه التحديات الوطنية والسياسية”.
ودعا إلى “تعليق العمل بالتعديلات على قانون الضريبة أو فرض التقاعد المبكر بصورة إلزامية، وتأكيد الحاجة إلى حوار حقيقي من أجل التعامل مع مجمل السياسة المالية والاقتصادية والاجتماعية للسلطة الفلسطينية”. وطالب “حكومة الأمر الواقع في قطاع غزة (التابعة لحركة حماس) بإيداع العوائد الضريبية والرسوم التي تقوم بجبايتها، ضمن إيرادات السلطة الفلسطينية والكف عن التصرف بها بعيداً عن موازنة السلطة الفلسطينية”.

اقرأ أيضا

زعيم المعارضة الفنزويلية يعلن انتهاء الحوار مع الحكومة