الاتحاد

الرياضي

إصابة «فيليبي» طعنة في قلب «النحل»

دبي (الاتحاد) - «الساحرة المستديرة» لا تخضع للمنطق أحياناً؛ لأن ظروفاً طارئة كفيلة بقلب الموازين رأساً على عقب، مثل إصابة لاعب مؤثر، أو عناد القائم والعارضة بصورة تتفوق على الحراس، فيما يسهم العنصر الزمني بشكل مؤثر من خلال توقيت تسجيل الهدف، وكما يلعب المدرب دوراً في خلط أوراق منافسه، بتعديل خطة اللعب أو تبديل لاعب، وتجسدت أغلب المشاهد في الجولة السابعة عشرة التي شهدت بعض «نقاط التحول».
غياب صانع الألعاب
الشارقة استهل مواجهته بقوة أمام الظفرة بقوة، وتقدم بهدف أحمد خميس في الدقيقة التاسعة، لكن جاءت إصابة البرازيلي فيليبي في الدقيقة 19 وخروجه من أرضية الملعب، لتؤثر بشكل واضح على أسلوب لعب «الملك»، مع غياب صانع الألعاب الحقيقي خلف المهاجمين.
إلى جانب غياب البرازيلي الآخر زي كارلوس عن اللقاء بسبب الإصابة، وهذا الأمر كان واضحاً في الشوط الثاني، ورجح كفة «فارس الغربية» نسبياً وأنهى اللقاء متعادلاً 2 - 2 في نهاية المطاف.
وكان لقاء الشباب والوصل يمضي إلى التعادل السلبي، وسط ندرة الفرص الحقيقة للفريقين، وعدم قدرة «الجوارح» على فك شيفرة دفاع «الإمبراطور»، قبل أن تشهد الدقيقة 85، قيام ماهر جاسم مدافع «الإمبراطور»، الذي كان يجلس أرضاً بعرقلة البرازيلي أديلسون مهاجم الشباب، ولم يتردد الحكم في احتسابها ضربة جزاء، ترجمها التشيلي فيلانويفا إلى هدف الفوز الثمين في انقلاب واضح لمجريات اللقاء الأقرب إلى التعادل.
هدف فيلانويفا
وفيما جاء هدف فيلانويفا ليمنح الشباب ثلاث نقاط، أعاد هدف الإيفواري كابي في شباك الجزيرة الحياة مجدداً إلى «البرتقالي، خصوصاً أن تأثير هذا الهدف من شأنه أن يمتد لأكثر من مجرد 3 نقاط، وأن يصبح «نقطة تحول» كاملة لموسم يعاني فيه «البرتقالي» خطر الهبوط، حيث تنفس الفريق الصعداء بهذا الهدف الثمين، وتقدم إلى المركز الثاني عشر، على لائحة الترتيب العام، كما عادت الثقة بالنفس لدى الفريق بعد الفوز على منافس عنيد بحجم «الفورمولا».

اقرأ أيضا

رونالدو آلمه التشكيك بـ "نزاهته" على خلفية اتهامات الاغتصاب