الاتحاد

أخيرة

عملية نادرة تنهي معاناة فتاة بـ «رحمين»

تحرير الأمير (الشارقة) - سجل مستشفى الجامعة في الشارقة إنجازاً جراحياً عالمياً جديداً، حيث نجح البروفيسور حسام حمدي رئيس أقسام الجراحة وعميد كلية الطب نائب مدير جامعة الشارقة للكليات الطبية والصحية في إجراء عملية نادرة تصنف الأولى من نوعها في الإمارات لفتاة في الثالثة عشرة من العمر، ولدت بتشوه خلقي تمثل بازدواج في الجهاز التناسلي برحمين ومهبلين أحدهما مغلق بالكامل.
وقد استمرت العملية الجراحية المعقدة 3 ساعات متواصلة، وتكللت بالنجاح عبر توحيد الجهاز التناسلي المزدوج دون مضاعفات، وخرجت الفتاة المريضة من المستشفى وهي تتمتع بصحة ممتازة.
وقال البروفيسور حمدي في مؤتمر صحفي أمس “إن المشكلة تمثلت في ازدواج كامل في الجهاز التناسلي لدى الفتاة، مما نتج عنه آلام شديدة صاحبت نزول الطمث للمرة الأولى، مما دعا الأب للبحث عن علاج لابنته”، وأضاف “إن أسرة الفتاة توجهت إلى مستشفيات عدة داخل الدولة وخارجها دون جدوى”. وأضاف “إن الخبرات المتوافرة في مستشفى الجامعة حدت بصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الأعلى للجامعة إلى إعطاء تعليماته بسرعة إجراء العملية، خاصة وأن المستشفى الجامعي بجامعة الشارقة مزود بأحدث التقنيات والمعدات التشخيصية والمناظير، وكذلك الخبرات الجراحية وجراحات الأطفال بشكل خاص” .
وأوضح “أنه أجرى العملية دون اللجوء إلى فتح بطن، حيث تم استئصال الجدار الفاصل بين المهبلين وتكوين مهبل واحد وفتح تجويف الرحم”، مؤكداً أن الفتاه في حالة ممتازة . وأشار إلى أن المستشفى الجامعي يضم خبرات وتخصصات طبية ومراكز متخصصة وكوادر من اساتذة واستشاريين على أعلى المستويات العلمية، ما أهله لإجراء عمليات نادرة ومن بينها هذه الحالة التي لا يوجد منها على مستوى العالم سوى 180 حالة مشابهة أدرجت في المراجع الطبية.
وأكد الدكتور عمرو عبد الحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي المشرف على المستشفى الجامعي “إن إجراء العملية جاء بتوجيهات مباشرة من صاحب السمو حاكم الشارقة الذي أمر بإجراء العملية للفتاة إيماناً منه بقدرة الطاقم الطبي الجراحي، وأكد أن مستشفى الجامعة تفتح أبوابها أمام الجميع، وتسخر إمكاناتها وخدماتها لمصلحة المواطنين والمقيمين.

اقرأ أيضا