الاتحاد

عربي ودولي

تأجيل الحكم حول شرعية الدستور الجديد في مصر

أرجأ القضاء المصري مجددا اليوم الأحد حكمه بشأن قانونية الجمعية التأسيسية التي صاغت مشروع الدستور المصري الذي تم تبنيه في ديسمبر.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أنه كان يفترض أن تصدر المحكمة الدستورية العليا حكمها اليوم لكنها أرجأت قرارها شهرا حتى الثالث من مارس.

وكان يفترض أن ينظر في قانونية الجمعية التأسيسية اعتبارا من الثاني من ديسمبر، لكن أنصار الرئيس محمد مرسي حاصروا مقر المحكمة الدستورية العليا ما أدى إلى تعليق أعمالها.

ورفعت عدة شكاوى ضد الجمعية التأسيسية التي اتهمت بأنها صاغت دستورا لا يمثل كل المصريين. وكان الليبراليون واليساريون وممثلو المسيحيين انسحبوا من الجمعية التأسيسية.

وتم تبني الدستور في ديسمبر في استفتاء رغم أزمة سياسية حادة تخللتها أحيانا أعمال عنف بين مناصري مرسي ومعارضيه.

وتنتقد المعارضة الدستور باعتبار أنه يضفي صبغة إسلامية متشددة على التشريعات ولا يضمن عددا من الحقوق.

كما كان من المفترض أن تنظر المحكمة الدستورية العليا في موعد لم يحدد، في قانونية مجلس الشورى، وهو الهيئة المنتخبة الوحيدة.

ويتولى مجلس الشورى السلطة التنفيذية حتى انتخاب مجلس شعب جديد بعد حل المجلس السابق.

اقرأ أيضا

308 حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد في الصين