الاتحاد

عربي ودولي

ترامب: روسيا نجحت في زرع الشقاق داخل الولايات المتحدة

ترامب وبوتين في صورة تعود لنوفمبر 2017 أثناء مؤتمر آسيا والمحيط الهادي في فيتنام (أ ف ب)

ترامب وبوتين في صورة تعود لنوفمبر 2017 أثناء مؤتمر آسيا والمحيط الهادي في فيتنام (أ ف ب)

واشنطن (وكالات)

ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس بالتحقيقات وبجلسات الاستماع في الكونجرس الأميركي حول تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية، معتبرا أن موسكو تحقق نجاحا يفوق «أقصى ما كانت تحلم به» إذا كانت تنوي فعلا زرع الشقاق داخل الولايات المتحدة. وصباحا كتب ترامب تغريدة على تويتر قال فيها «إنهم يموتون من الضحك في موسكو. استفيقي يا أميركا!».
وجاءت التغريدة ضمن سلسلة تغريدات أطلقها الرئيس الأميركي بعد اتهام المحقق الخاص روبرت مولر الجمعة الماضي، 13 روسيا بالتورط في مؤامرة تهدف إلى التأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016.
ويورد القرار الاتهامي بالتفاصيل جهوداً روسية حثيثة باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وعملاء ميدانيين من أجل تعميق الانقسامات السياسية بهدف ترجيح كفة ترامب على حساب المرشحة الرئاسية الديمقراطية هيلاري كلينتون.
وكان ترامب امتنع حتى الآن عن اتهام روسيا بشكل مباشر على الرغم من أن قادة الأجهزة الاستخبارية الأميركية حذروا من أن التدخل الروسي مستمر، ومن المرجح أن يطاول انتخابات منتصف الولاية الأميركية.
وكتب ترامب على تويتر «إذا كان هدف روسيا هو زرع الشقاق والتشويش وإثارة الفوضى داخل الولايات المتحدة، فمع كل جلسات الاستماع والتحقيقات والكراهيات الحزبية، لقد حققوا نجاحا يفوق أقصى ما كانوا يحلمون به».
وكان ترامب أطلق قبيل ذلك تغريدة قال فيها «لم أقل يوما أن روسيا لم تتدخل في الانتخابات، قلت «قد تكون روسيا، أو الصين، أو بلد آخر أو جماعة، أو قد يكون عبقري يزن 180 كلج يجلس في سريره ويلهو بحاسوبه». وأضاف «الخدعة الروسية هي أن حملة ترامب تواطأت مع روسيا - لم تفعل على الإطلاق!».
من جهة أخرى، انتقد ترامب مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) بشأن أسلوب تعامله مع المراهق الذي فتح النار في مدرسة ثانوية بولاية فلوريدا فقتل 17 شخصا. وكتب ترامب في تغريدة على تويتر «من المحزن أن يغفل مكتب التحقيقات الاتحادي كل الإشارات التي وجهها مطلق النار في مدرسة في فلوريدا. هذا غير مقبول».
واتهم المكتب بأنه «أمضى وقتا طويلا جدا في محاولة إثبات تواطؤ روسيا مع حملة ترامب (عام 2016)».
وكانت صحيفة ساوث فلوريدا صن سنتينل ذكرت أمس الأول، أن المراهق كان خضع لتحقيقات من قبل الشرطة ومسؤولي الولاية عام 2016 بعد أن تعمد جرح ذراعه في تسجيل مصور نشره على وسائل التواصل الاجتماعي.
وقال وقتها إنه يريد شراء بندقية لكن السلطات خلصت في ذلك الحين إلى أنه يتلقى رعاية نفسية كافية.
والمراهق الذي يدعى نيكولاس كروز (19 عاما) متهم بارتكاب جريمة قتل جماعي يوم الأربعاء الماضي في مدرسة مارجوري ستونمان دوجلاس الثانوية في باركلاند. وأصيب أكثر من 12 شخصا آخرون في أعنف واقعة إطلاق نار في مدرسة ثانوية بالولايات المتحدة.
ويمكن أن تصل عقوبة الاتهام إلى الإعدام لكن ممثلي الادعاء لم يوضحوا بعد ما إذا كانوا سيطالبون به. وأقر مكتب التحقيقات الاتحادي يوم الجمعة بعدم التحقيق في تحذير من أن يتجه كروز لحمل بندقية والرغبة في القتل.
وقال مكتب التحقيقات الاتحادي إن شخصا وصفه بأنه مقرب من كروز قد اتصل على خط لبلاغات المكتب يوم الخامس من يناير كانون الثاني للإبلاغ عن مخاوفه بشأنه. لكن هذه المعلومة لم تنقل إلى مكتب ميامي فيما وصفه المسؤولون بالمكتب أنه مخالفة لقواعد العمل.
وأثار الكشف عن ذلك غضب واستياء السكان في باركلاند ودفع حاكم فلوريدا الجمهوري ريك سكوت للمطالبة باستقالة كريستوفر راي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي.
وأمر وزير العدل جيف سيشنز بمراجعة إجراءات المكتب في أعقاب إطلاق النار الذي أسفر عن مقتل 14 طالبا وثلاثة من العاملين بالمدرسة.

اقرأ أيضا

8 قتلى في هجوم لـ"بوكو حرام" في نيجيريا