الاتحاد

عربي ودولي

صدور الأحكام غداً بحق 4 متهمين بالإرهاب في ألمانيا

تنتهي غداً الخميس في ألمانيا إحدى أهم محاكمات قضايا الإرهاب في السنوات الثلاثين الأخيرة، حين تعلن الأحكام بحق أربعة متطرفين متهمين بالسعي لتنفيذ اعتداءات على مصالح أميركية في ألمانيا.
واعترف المتهمون الأربعة بالوقائع المنسوبة إليهم. والمتهمون هم مسلمان ألمانيان فريتز غيلوفيتز (30 عاماً)، ودانييل شنايدر (24 عاماً)، وألماني من أصل تركي عطاء الله سالك (25 عاماً)، وتركي آدم يلماظ (31 عاماً).
وأطلق على القضية اسم قضية سوييرلاند على اسم منطقة تقع غرب ألمانيا كان تم توقيف ثلاثة متهمين فيها في سبتمبر 2007 وبحوزتهم 26 صاعقاً و12 برميلاً ملئت بمادة أكسيد الهيدروجين (أكسيد مع نسبة عالية من الأوكسيجين) وهي مادة كيميائية كانت استخدمت في اعتداء لندن في 2005 . أما المتهم الرابع عطاء الله سالك فقد وجهت إليه تهمة توفير الصواعق وتم ترحيله إلى تركيا في نوفمبر 2008 .
وتتعلق المحاكمة التي بدأت قبل أكثر من عشرة أشهر في دوسيلدورف غرب المانيا، بواحدة من أهم قضايا الإرهاب في البلاد منذ محاكمة متهمين في اعتداءات الفرع الألماني لمنظمة الجيش الأحمر اليسارية المتطرفة في سبعينات وثمانينات القرن الماضي. وكان المتهمون الأربعة يعتزمون، بحسب الاتهام، مهاجمة مواقع عسكرية أميركية ومقار دبلوماسية احتجاجاً على التدخل الغربي في أفغانستان.
وقال النائب الفيدرالي فولكر برينكمان في مرافعته أمام المحكمة في نهاية فبراير “إن هذه المؤامرة لا تزال تثير الخوف إلى اليوم”. وأضاف أن المتهمين “لا يملكون أي مشاعر إنسانية”. وطلب إنزال عقوبات بالسجن تتراوح من 5 سنوات إلى 13 سنة بحق المتهمين في حين طالبت هيئة الدفاع عنهم بعقوبات أخف بداعي تعاون المتهمين مع السلطات.
وقال المتهم دانييل شنايدر أمام المحكمة “كان بإمكاني وكان علي التصرف على نحو مختلف”. وأكد شنايدر، كما فعل فريتز غيلوفيتز وعطاء الله سالك، تخليه عن التطرف. وأكدت السلطات الألمانية التي تعقبت المتهمين وتنصتت على مكالمات بينهم لعدة أشهر قبل توقيفهم، أنها حصلت على معلومات مهمة بشأن المنظمة التي ينتمون إليها “اتحاد الجهاد الإسلامي”، وهي منظمة أوزبكية تعتبر مقربة من القاعدة.
وقال راينر غريسبوم أحد المدعين “نحن نعرف كيف يتم التجنيد وكيف يهربون الناس من المنطقة الحدودية الباكستانية الأفغانية وكيف يتم تدريب” المتطرفين. كما أكدت السلطات أنها أوقفت المتهمين في الوقت المناسب موضحة أنهم كانوا على أهبة تنفيذ عمليتهم عشية تصويت برلماني في 12 أكتوبر 2007 حول مشاركة ألمانيا في العمليات العسكرية في أفغانستان.

اقرأ أيضا

رئيس البرلمان العربي يدعو برلمانات العالم للاعتراف بدولة فلسطين