الاتحاد

عربي ودولي

القاهرة: تصريحات طهران حول جزر الإمارات المحتلة مرفوضة

قال السفير حسام زكي المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية إن التصريحات الإيرانية الأخيرة حول الجزر الإماراتية الثلاث، تصريحات مرفوضة وتكرس أسلوب الاستعلاء الإيراني في التعامل مع القضايا التي تهم الدول العربية موكدا أن موضوع الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة هو موضوع مهم وينبغي أن يتم التعامل معه بالشكل الذي يرضي الجانب الإماراتي خاصة أن دولة الإمارات العربية الشقيقة عرضت أكثر من وسيلة لحل هذا النزاع· وقال زكي في تصريحات له أمس الأول إن مفهوم مصر المستقر لديها، هو أن هذه الجزر هي جزر محتلة ولابد لإيران أن تتخلى عنها ونحن نؤيد الموقف الإماراتي في هذا الموضوع تأييدا كاملا · وحول الحوار الفلسطيني الذي تستضيفه القاهرة في الوقت الراهن قال زكي ''لا يبدو أن هناك مؤشرات لحدوث تقدم وما زال الحوار يراوح مكانه في أهم القضايا الخلافية ولكن العمل مستمر من أجل التوصل إلى تفاهمات ومخارج من هذا الموضوع · وأضاف انه وبطبيعة الحال، فإن القمة العربية سبق أن ناشدت الفصائل إبداء المرونة وتغليب المصلحة الفلسطينية العليا على أي مصالح أخرى ·· ونأمل أن يستجيب قادة الفصائل وجميع التنظيمات لهذه المناشدة العربية الصادرة عن أعلى مستوى وأن يبدوا بالفعل المرونة المطلوبة لكي ينجح الحوار الفلسطيني وتنجح جهود المصالحة الفلسطينية· وعما إذا كان التعثر يعني أن ما وصفته مصر سابقا بقوى الإفساد في الشرق الأوسط لا تزال تعبث بالملف الفلسطيني، قال زكي إنه لا يريد أن يحمل الوضع الحالي على أي شماعة سواء داخلية أو خارجية، ولا ينبغي أن نستهين بصعوبة المواقف والموضوعات المطروحة التي عليها خلاف حقيقي بين الفلسطينيين بعضهم البعض ولكن هذا الخلاف وأي خلاف يمكن حله من خلال إبداء المرونة ومن خلال تغليب المصلحة العليا على المصالح الضيقة·
وردا على سؤال حول الاستراتيجية التي طرحها الرئيس الأميركي باراك أوباما حول حل الأوضاع في السودان وان كان لدى مصر رؤية تجاهها، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية هناك عدة أفكار مطروحة للخروج من الطريق المسدود الذي وصلنا إليه فيما يتعلق بأزمة دارفور ومصر لديها أفكارها وسبق أن طرحتها وهي تعمل على تنفيذها مع مختلف الأطراف وفي مقدمتها الحكومة السودانية· وأضاف ''نأمل ان الهدف يتحقق ·· والهدف هنا هو الخروج من المأزق الحالي والطريق المسدود والتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في دارفور تتيح استعادة استقرار الوضع هناك وتحقيق السلام والعدالة لأبناء الشعب السوداني في دارفور''· وحول ان كانت مصر ترى أن ما صدر عن القمة العربية في الشأن السوداني ايجابيا، قال زكي إن ما صدر هو الرؤية العربية إزاء هذا الموضوع الهام والمهم هنا هو التنفيذ وبالتالي نأمل أن يكون التنفيذ من جانب الجميع بنية طيبة والوضع لا يزال يتسم بصعوبة كبيرة في عدد من المواقع في هذا الإقليم· وحول ما إذا كانت مصر استشعرت ان هناك ردا ايجابيا من الحكومة السودانية على المطالب المصرية سواء بارسال بعثات طبية أو محاولة التوصل لحل وسط فيما يخص الوضع الإنساني، قال المتحدث المصري، إن الحكومة السودانية منفتحة إزاء فكرة الاستعاضة بجهد مصري وعربي لتضييق الفجوة التي نتجت عن قرار طرد المنظمات الاغاثية من دارفور وبالتالي فإن المشكلة لا تكمن في هذا ولكنها تكمن في أنه ربما الاستجابة نفسها تكون استجابة أقل من المستوى أو أقل من المطلوب· وبالنسبة للمطالب الدولية والحلول التي تقدم ومدى تمسك حكومة السودان بموقفها بشكل كامل أم أن هناك اقتناعا بخطورة الموقف القادم، قال زكي إن ما نرصده هو أن الحكومة السودانية ماضية في المسار الذي رسمته وهناك إجراءات تقوم بها على الأرض وهناك مسار تشرف عليه اللجنة العربية التي تجتمع في الدوحة للتوصل إلى تسوية مقبولة· وأضاف ان هذا المسار بطبيعة الحال لا يزال يحتاج للكثير لكي يصبح مسارا ناجحا لأن عددا كبيرا من الحركات غير منضم له بعد·· ونأمل أن تقود كل هذه الجهود إلى مخرج للأزمة

اقرأ أيضا

إيرلندا تؤيد تأجيل الموعد النهائي لـ"بريكست"