الاتحاد

عربي ودولي

مناورة مشتركة بين الجيش اللبناني و اليونيفيل

جانب من مناورات الجيش اللبناني مع  اليونيفيل

جانب من مناورات الجيش اللبناني مع اليونيفيل

أعلن في بيروت مساء أمس الأول أن وحدة تابعة لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان ''اليونيفيل'' بدأت أمس في تنفيذ مناورة مشتركة مع وحدة من الجيش اللبناني بالذخيرة الحية· وأكدت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن آليات دولية تابعة للقوتين الفرنسية والإيطالية اتخذتا مواقع لهما في منطقة رأس الناقورة باتجاه البحر· وتشارك في التدريب المشترك مدفعية الميدان الثقيلة بإطلاق قذائف صاروخية من أعيرة مختلفة، فيما سيرت القوة الإيطالية دوريات ووضعت حواجز ثابتة ومتحركة كنقاط مراقبة على طول الساحل الممتد من رأس العين وحتى رأس الناقورة وسط تحليق مكثف من الطيران المروحي التابع لليونيفيل·
وكانت قيادة الجيش اللبناني أعلنت في بيان لها أمس أن طائرة استطلاع إسرائيلية اخترقت الأجواء اللبنانية من فوق البحر مقابل بلدة الناقورة واتجهت شمالا حيث نفذت طيراناً دائرياً فوق منطقة بيروت ثم عادت جنوباً وغادرت من فوق بلدة الناقورة باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة·
وفي تطور أمني آخر، تمكنت الشرطة اللبنانية من إنقاذ الطفل أمين جهاد الخنسا (مواليد 1995) الذي تم اختطافه من قبل مجهولين منذ 3 أيام من أمام منزل ذويه في محلة شاتيلا بطريق مطار بيروت خلال توجهه إلى المدرسة مطالبين ذويه بفدية قدرها 1,5 مليون دولار· وأعلن وزير الداخلية اللبناني زياد بارود للصحفيين إن قوات الأمن داهمت منزلاً في منطقة تبعد 30 كيلومتراً شرق بيروت وعثرت على الصبي أمين الخنسا مع أحد خاطفيه· وذكرت الشرطة أن الخاطفين هم عبد الناصر حسن المقداد وخالد أسد شيخو وأحمد على الأحمد وإبراهيم على الأحمد· وألقي القبض عليهم ونقلوا إلى المديرية العامة للشرطة لاستجوابهم· وتم تسليم الطفل إلى ذويه وهو بصحة جيدة، في مكتب المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي في حضور وزير الداخلية· وأصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بياناً أوضحت فيه أنه نتيجة للاستقصاءات والتحريات المكثفة التي قامت بها مفرزة بيروت القضائية، توافرت معلومات عن رصد سيارة رينو قرب منزل ذوي المخطوف، وعلى إثر المتابعة الدقيقة وبناء على إشارة القضاء المختص تمت معرفة هوية ومكان وجود الفاعلين، وتمكنت من توقيف 3 منهم بداية، ونتيجة التحقيق معهم اعترفوا بعملية الخطف وأن الفتى المخطوف موجود مع الرأس المدبر في احد المنازل في خراج بلدة عاليه وأن الهدف من العملية هو الابتزاز المادي· وعند الثالثة فجراً تمت مداهمة المكان وأوقف الرأس المدبر للعملية وعثر على الفتى المخطوف مقيداً برجليه ويديه بسلاسل حديدية وممدداً على سرير، وضبطت مادة مخدرة (سيراي) استعملها الخاطفون أثناء العملية وطيلة وجود المخطوف معهم لمنعه من الحركة، إضافة إلى شريط لاصق، وحبل، وسلاسل حديدية وأقنعة

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل "بريكست" دون تحديد مدة