الاتحاد

أخيرة

المستشفيات النفسية في إندونيسيا تستعد لعلاج الخاسرين بالانتخابات

أعلنت وزارة الصحة الإندونيسية أمس استعداد مستشفيات الأمراض النفسية في أرجاء البلاد لمعالجة السياسيين الذين ربما يحتاجون إلى علاج نفسي بعدما يخسرون في الانتخابات التشريعية المقررة الشهر الحالي· ويتنافس أكثر من 600 ألف مرشح على 18 ألف مقعد في الانتخابات البرلمانية والإقليمية والمحلية المقررة في التاسع من الشهر الحالي، وهي ثالث انتخابات ديمقراطية منذ سقوط الرئيس سوهارتو عام ·1998
وقال سوماردي الناطق باسم وزارة الصحة إن الوزارة أمرت مستشفيات الأمراض النفسية وعددها 32 بأن تتوقع زيادة في عدد المرضى بعد إعلان نتائج الانتخابات· وأضاف: ''المرشحون في الانتخابات التشريعية أنفقوا ثروات طائلة من أجل انتخابهم، ومن الطبيعي أن يصاب الخاسرون بالاكتئاب''·
ونقلت صحيفة ''ريببليكا'' عن بانياه باتريواتي مدير مستشفى ''ويست جاوا مينتال هوسبيتال'' الحكومية للأمراض النفسية في جاوة الغربية قوله إن السجلات الطبية أظهرت أن نصف المرشحين من جاوة الغربية غير مستقرين عاطفيا ويعانون من الآكتئاب· وأوضح ''الإصابة بالاكتئاب والاضطراب العاطفي لا يمكن أن يكونا أساساً لعدم السماح للمرشحين بالسعى لشغل مناصب·· إلا إذا كانوا مرضي نفسيين فلا يسمح لهم بذلك''· وذكرت صحيفة ''جاكرتا بوست'' أن سياسياً من إقليم جاوة الشرقية يدعى يولي نورسانتو تلقى العلاج في مستشفى للأمراض النفسية بعد خسارته انتخابات على مقعد رئيس البلدية· وأضافت أن كاهله أثقل بديون ضخمة بعد إنفاقه 3 مليارات روبية (261 ألف دولار) لتمويل حملته الانتخابية·

اقرأ أيضا