أرشيف دنيا

الاتحاد

المهاجرون لأميركا يختبئون داخل صناديق السيارات

ميسون جحا:
في صباح يوم غائم، شن ضباط شرطة في قسم مكافحة تهريب المهاجرين غير القانونيين عبر الحدود بين المكسيك وكاليفورنيا، حملة تفتيش على السيارات وفتحوا جميع أبوابها·
في خلفية سيارة من نوع نيسان باثفايندر، عثر على سيدتين ورجل مختبئين وهم يرتعشون تحت بطانية· وبعد لحظات، سحب أربعة شباب من داخل شاحنة خضراء· وعند تفتيش صندوق سيارة أخرى، اكتشف المفتشون شقيقين وأختهما مختبئين داخل الصندوق·
خلال ساعة ونصف الساعة، ألقى رجال الشرطة على 25 شخصا حاولوا دخول الاراضي الأميركية من دون الحصول على تصريح رسمي·
لشعورهم بإمكانية الاستفادة من بعض التهاون الذي يبديه رجال حرس الحدود خاصة الأميركيين، بدأ المهربون بجلب أعداد كبيرة من المهاجرين، على أمل تهريبهم داخل سيارات خلال وقت الذروة في حركة المرور·
'إنها لعبة أرقام'، هكذا وصفها ديفيد سالزار رئيس قسم الجمارك وحماية الحدود·
وكانت حملة مراقبة الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، قد بدأت في العام الماضي، عندما ألقي القبض على قرابة 50 ألف مهاجر غير شرعي، ومعظمهم كانوا مختبئين داخل شاحنات أو حاويات قادمة من المكسيك إلى كاليفورنيا· كان عدد المضبوطين يعادل ضعف أمثالهم في عام ·2003
عند ميناء سان يسيدرو، وهو أكبر وأكثر المنافذ البرية لكاليفورنيا ازدحاما، يعتقد مسؤولون بأن عدد الأشخاص الذين ضبطوا في العام الماضي، وهم مختبئون داخل سيارات، قد تضاعف منذ عام ،2000 من 10,600 إلى قرابة ·30,000 ويقول مسؤولون إن الزيادة المطردة استمرت خلال العام الجاري·
يواصل المهربون ابتداع حيل وخدع جديدة، حيث ينحشر المتحايلون على القانون داخل مقدمات سيارات وخزانات وقود مفرغة· إنهم يتجمعون داخل حاويات كالتوابيت بجوار محركات ولوحات القيادة· ويتدلى آخرون من ألواح خشبية تركب تحت العربات المتنقلة· وقد عثر في العام الماضي على طفلة صغيرة محشوة داخل دمية من القماش·
ويحاول البعض الدخول كمواطنين أميركيين أو حاصلين على فيزا عبر تقديمهم وثائق مزورة·
لكن معظم الهاربين من قوانين الهجرة، ينحشرون داخل صناديق سيارات، ويتكومون بجوار مهاجرين آخرين، وغالبا ما ينتظرون لساعات في العتمة وأجواء شديدة الحرارة· وفي بداية العام الجاري، عثر المفتشون على ستة عشر شخصا مكومين فوق بعضهم البعض كهرم داخل عربة شحن· ويتم إرجاع معظم المهاجرين غير الشرعيين للمكسيك·
قبل عشر سنوات، كان قرابة 80% من المهاجرين غير الشرعيين يحاولون عبور الحدود بالسير من خلال طوابير المشاة، ومعظمهم يحملون وثائق مزورة· لكن بعدما أصبح حرس الحدود أكثر دراية بتلك الحيل، عدلوا عن ذلك الأسلوب· وفي الوقت الحالي، يتم تهريب 80% من المخالفين بواسطة السيارات·
تخصص السلطات الأميركية قرابة 75 مفتشا للتفتيش على ما بين 45 إلى 60 ألف سيارة تعبر الحدود يوميا· ويقدر سالزار أن 1% من تلك السيارات، أي بمعدل 600 سيارة، تنقل مخدرات أو مهاجرين غير شرعيين·
عند الحدود، يتفحص ضباط الجمارك أوجه السائقين بحثا عن إشارات دالة· فإذا كان الوجه يتصبب عرقا في يوم بارد، أو أن سائقاً آخر يبدي قدرا كبيرا من المودة، يمكن أن يشي بشيء ما، كما يعتقد رجال ضباط الحدود الأميركية·
رغم ذلك، يستحيل تفتيش جميع السيارات، لأنها في معظم الحالات تقل عمالا وأصحاب محال في سان دييجو التي تشكل جزءا أساسيا من اقتصاد المنطقة· ويتنقل هؤلاء يوميا بين الأراضي الأميركية والمكسيك، مسقط رأسهم·

اقرأ أيضا