صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الحكم الصغير» يطل على ملاعب اليد من شرفة البراعم

مشروع الحكم الصغير خطوة تهدف إلى تشجيع الشباب لإدارة مباريات اليد (الاتحاد)

مشروع الحكم الصغير خطوة تهدف إلى تشجيع الشباب لإدارة مباريات اليد (الاتحاد)

رضا سليم (دبي)

بدأ اتحاد اليد مشروع «الحكم الصغير» وهو مشروع المستقبل لزيادة قاعدة الحكام من خلال الاستعانة باللاعبين الصغار في الأندية بمراحل الأشبال والناشئين والشباب وتدريبهم وتعليمهم القانون والدفع بهم في إدارة مباريات مهرجانات البراعم، ويضم المشروع حاليا 22 حكماً صغيراً وبالفعل أدارت هذه المجموعة 8 مهرجانات للبراعم «أ» و8 مهرجانات للبراعم «ب»، ويستمر المشروع لمدة 18 شهراً، وتتراوح أعمار الحكام الجدد في المشروع من بين 15 إلى 19 سنة.
وتضم القائمة 3 لاعبين من الشعب هم سعيد محمد سعيد المرزوقي وعبيد بن خالد بن سعيد وعبد العزيز ناصر ومن الشارقة أحمد سيف سعيد وعلى عبد اللطيف، وسيف على الأنصاري، ومن الوصل عارف شامية جمعة، وحسن على درويش ومن النصر مانع عبد الله عيسى ومحمد طارق مطر وفهد سبيل فيروز ومن الشباب مهند محسن على درويش، ومن الأهلي عبدالرحمن فرحان صنقور، وراشد سليمان وعبدالرحمن على، ومن الجزيرة محمد عبد الرحمن عبد الله وخالد إبراهيم جمعة ومن العين سالم خلفان النعيمي، ومحمد عباس مباركي، ومن الإمارات أحمد جمال القرصي، وعبدالله راشد الفن ومحمد الشرهان.
وأكد ناصر الحمادي رئيس لجنة الحكام باتحاد اليد أن التجربة ستخضع للتقييم، ولكننا حرصنا أن يكون برنامج الإعداد لهم شاملًا من الناحية الفنية والبدنية والنفسية والدينية بالإضافة إلى عمل اختبارات مستمرة على المستوى الفني والبدني وقياس قدرة الحكام الصغار على إدارة المباريات في المهرجانات، والأهم أن الأمر بالنسبة لنا متدرج، بحيث سيتم عمل تقييم شامل لكل الحكام والدفع بهم تدريجياً لإدارة مباريات في الأشبال والناشئين والشباب.
وأضاف أن مدة المشروع مقسمة إلى 3 مراحل، ويعقب كل مرحلة تقييم شامل، وتمت الاستعانة بمعد بدني وواعظ ديني وخبير في علم النفس من أجل تأهيل الصغار من الجوانب كافة ولا ننظر فقط لمستوى الحكم بدنياً وفنياً بل أيضاً سلوكياً، وقياس قدرته على التحمل خاصة أن كرة اليد من الألعاب التي عادة ما تشهد احتكاكاً واعتراضات على قرارات الحكام.
وأوضح أن المشروع يمثل محطة كبيرة للمستقبل من أجل أن يكون لدينا قاعدة كبيرة على مستوى الحكام، وما نتطلع إليه في السنوات المقبلة أن يكون لدينا حكام قاريون ودوليون من صغار السن لأن الحكم عندما يحصل على الشارة القارية والدولية، ويشارك في إدارة المباريات في البطولات العالمية فإنه يمثل كرة يد الإمارات والأمر لا يقتصر على المنتخب في تمثيل الدولة.
وأشار إلى أن المشروع يسير وفق ما هو مخطط له ورغم ذلك نقبل كل الأفكار التي تصب في مصلحة الحكم الصغير، وإن كنا نحرص على أن يقوم الحكام الصغار بإدارة مباريات المهرجانات التي تقام على ملاعب أنديتهم، والحقيقة أن الأندية تعاونت معنا بشكل كبير في جلب الحكام الصغار، ويستحقون الشكر وهذا التعاون متوقع لأن الأندية والاتحاد في اتجاه واحد وهو مصلحة كرة اليد الإماراتية.

القرصي: شجعت ابني على دخول المجال
دبي (الاتحاد)

قال جمال القرصي إداري منتخب الناشئين ووالد الحكم الصغير أحمد: «شجعت ابني على دخول سلك التحكيم لأنني رأيت فيه ميوله رغم أنه لاعب في نادي الإمارات، وكان مشروع الحكم الصغير فرصة ذهبية للدفع به، وبدأ الطريق في سلك التحكيم مبكراً، خاصة أن عمره 18 عاماً، والحقيقة أنني كنت أراقبه ومن خلال خبرتي لمست فيه حبه للتحكيم لدرجة أنه يدير مباريات في النادي ومستواه الفني عال ورغم أن قرار ترك النادي ومغادرة الصالة كلاعب إلا أن التحكيم هو جزء من اللعبة ومن ينجح ويمثل الإمارات في البطولات الخارجية».
وأضاف: «الحكم يتعرض لانتقادات في كل المباريات، ولكن هذا لم يمنعني من تشجيع ابني على دخول المجال، لأنني أريد أن يستمر في اللعبة عبر بوابة الصافرة، والأمل كبير في دخول سلك التحكيم القاري والدولي، والأهم أن يستمر المشروع كي نصل بالمجموعة الموجودة إلى آفاق كبيرة».
وطالب القرصي لجنة التحكيم بإقامة دورات بصفة مستمرة مع الحكام الصغار من أجل تثقيفهم على المستوى الفني لقانون اللعبة.

مانع: طموحي الوصول للشارة الدولية
دبي (الاتحاد)

أعرب مانع عبد الله عيسى لاعب الناشئين بنادي النصر عن سعادته بخوض التجربة وقال: «تجربة مثيرة، وكانت فكرة جيدة أن أخوضها، خاصة أنني لاعب كرة يد ولدي دراية كاملة بالقوانين، وعندما سنحت لي الفرصة قبلت أن أكون الحكم، وأدير المباريات، وبالفعل شاركت في إدارة مهرجانات البراعم نحو 4 مرات بناديي النصر والشعب، بجانب المشاركة في دوري المدارس».
وأضاف مانع «19 عاماً»: سأكمل مسيرتي في التحكيم، وأتخلى عن فكرة العودة للملاعب كلاعب بنادي النصر، من الممكن أن يصل الحكم إلى أعلى المراتب القارية والدولية، ويمثل الدولة في البطولات العالمية، وهو ما سأسعى إليه في المستقبل.
وحول الخوف من الانتقادات ضده، قال: «اللعبة بها الكثير من الانتقادات، وبالتأكيد هذا الأمر لن تؤثر على مشواري لأن الحكم بشر ومن الطبيعي أن يخطئ، والأهم أن أكمل دون أن تكون هناك مؤثرات سلبية على مسيرتي».