الاتحاد

أخيرة

ميشيل تخرق البروتوكول وتحتضن الملكة إليزابيث

خرقت سيدة أميركا الأولى ميشيل أوباما قرينة الرئيس الأميركي باراك أوباما البروتوكول الملكي، وذلك خلال أول لقاء يجمعها بملكة بريطانيا إليزابيث الثانية في لندن· ووضعت ميشيل ذراعها الأيسر على كتف الملكة بعد انتهاء اللقاء الذي جمعهما في قصر باكنجهام لتخرق بذلك القواعد التي تمنع لمس الملكة·
ولكن يبدو أن الملكة لم تنزعج كثيراً من هذا التصرف الذي ينم عن الود وردت عليه بوضع ذراعها هي الأخرى على سيدة أميركا الأولى· وقالت وسائل إعلام بريطانية أمس إن ميشيل أوباما انبهرت بشدة باللقاء الذي وصفته بـ''الرائع''· وحضر اللقاء أيضاً الرئيس أوباما والأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث الذي أطلق كعادته الدعابات، حيث قال لأوباما الذي عقد مباحثات عديدة مع رؤساء روسيا والصين بالإضافة إلى رئيس الوزراء البريطاني وزعيم المعارضة: ''هل تستطيع الآن التفرقة بينهم؟''· وقالت أوباما إن أفراد أسرتها الصغيرة يقضون المزيد من الوقت معاً منذ انتخاب أوباما رئيساً· وأضافت في تصريحات لمجلة ''جالا'' الألمانية نشرتها أمس: ''لم نتمكن منذ سنوات طويلة من قضاء هذا الوقت الطويل معاً''· وأوضحت أن هذا هو السبب وراء شعور الأسرة بالسعادة الكبيرة منذ الانتقال إلى البيت الأبيض، وقالت: ''نتناول طعام العشاء معاً كل ليلة وباراك يضع الطفلتين في السرير إذا لم يكن في رحلات خارج البلاد''· وتابعت: ''علاقتنا ناجحة لأننا نعمل على إنجاحها·· نعيش علاقة زوجية قوية ولكنها لا تبلغ حد الكمال''·
إلى ذلك، أرجأت السلطات الأميركية بشكل مؤقت قرار ترحيل إحدى عمات الرئيس الأميركي والتي تقيم في الولايات المتحدة بطريقة غير مشروعة· وذكرت صحيفة ''واشنطن بوست'' إن هيئة شؤون الهجرة سمحت لعمة أوباما بالبقاء في البلاد لمدة عشرة أشهر أخرى· وكانت زيتوني أونيانجو وهي أخت غير شقيقة لوالد اوباما الكيني تقدمت بطلب لجوء سياسي إلى أميركا عام 2002 بسبب أعمال العنف في كينيا

اقرأ أيضا