الاتحاد

الرياضي

الأهلي يواجه الظفرة في لقاء «رد الاعتبار»

الظفرة نجح في الفوز على الأهلي بالدور الأول  (الاتحاد)

الظفرة نجح في الفوز على الأهلي بالدور الأول (الاتحاد)

(دبي) - يشهد ستاد راشد بالنادي الأهلي في دبي، عندما تشير عقارب الساعة إلى الخامسة والثلث مساء اليوم، مباراة الأهلي والظفرة في إطار الجولة 12 لدوري المحترفين لكرة القدم، وهو اللقاء الذي يجمع فريقين نجحا في تحقيق فوزين مهمين في ختام الدور الأول للدوري، حيث تفوق “الفرسان” على بني ياس بهدف نظيف، وحقق “فارس الغربية” فوزاً كبيراً على الوحدة في أبوظبي 4 - 2.
فوز الأهلي في اللقاء الأخير بالدور الأول جعل المهمة اليوم أكثر صعوبة، لأنه لا يمكن لجماهيره قبول التراجع مجدداً، بعد خسارة مباراتين متتاليتين، على ملعبه، قبل تحقيق الفوز الأخير، ولأن ضياع نقاط مباراة اليوم من شأنه أن يبعد الأهلي كثيراً عن هدفه، بعد أن وصل للمركز الثالث برصيد 17 نقطة قبل توقف الدوري، مع وجود مباراة مؤجلة له أمام الوحدة، وقد تبعده الخسارة عن مراكز المربع الذهبي، التي قال عنها مدربه الأيرلندي أوليري إنها الهدف هذا الموسم تمهيداً للمنافسة على اللقب ابتداء من الموسم المقبل.
ويحاول الظفرة استكمال الطفرة التي حققها في الأسابيع الأخيرة للدوري، رغم أنه يحتل المركز التاسع، برصيد 11 نقطة، وهو يعلم أن مهمته ستكون صعبة جداً، بسبب قوة المنافس الذي يخوض مباراة الليلة برغبة الفوز بالنقاط الثلاث، وهي طموحات محددة لأصحاب الأرض، الذي لا يرضى سوى بالنقاط الثلاث، وهي التي تدفع الأيرلندي أوليري مدرب الأهلي للعب الهجومي في مواجهة طريقة البرازيلي جيماريش مدرب الظفرة التي تعتمد في مثل هذه اللقاءات على تأمين الدفاع واللعب على الهجمات المرتدة.
ويرغب الفريقان في بدء الدور الثاني للدوري بفوز مهم، يريده الأهلي لكي يتمكن من استكمال الصعود في هدوء ، ويسعى إليه الظفرة من أجل الاستمرار في الابتعاد عن شبح الهبوط للقسم الثاني، وسوف يلعب الأيرلندي ديفيد أوليري مدرب الأهلي بكل أوراقه الهجومية من أجل افتتاح جيد للنصف الثاني من عمر المسابقة، بعد أن تعرض للانتقادات والغضب الجماهيري في الدور الأول لتراجع الفريق وابتعاده عن سباق القمة، الذي كان أحد أطرافه في بداية الموسم.
ومن المنتظر أن يخرج لقاء الأهلي والظفرة في مستوى جيد فنياً بفضل وجود دوافع لدى الفريقين لتحقيق الفوز، وخاصة أن مباراة الفريقين في الدور الأول انتهت بفوز الظفرة بهدفين في المنطقة الغربية، وهو ما يجعل الأهلي في مهمة البحث عن رد الاعتبار في لقاء الليلة.
ويزيد من قوة اللقاء والندية المتوقعة فيه أيضاً وجود الفريقين في ظروف صعبة لا يمكن الخروج منها سوى بالفوز في لقاء اليوم، لأن الخسارة تجعل الأهلي يتأخر خطوة جديدة عن سباق مراكز المقدمة، كما أنها قد تدفع بفريق الظفرة مجدداً إلى صراع الهروب من الهبوط بدرجة كبيرة.
ورغم أن الضيوف في المركز التاسع برصيد 11 نقطة، إلا أنهم ليسوا بعيدين عن المركز الحادي عشر، ويسعون بكل قوة لإحراز نتيجة إيجابية أمام الأهلي الذي يرغب في حسم النقاط الثلاث أيضاً من أجل الحفاظ على موقعه لأن الخسارة قد تهبط به إلى مركز متأخر وسط الجدول، وفق نتائج الفرق الأخرى بسبب فارق النقاط القليل بين الجميع في كل المراكز من الثالث وحتى الحادي عشر.
يلعب الأهلي المباراة في ظل وجود بعض المتغيرات أهمها ابتعاد مهاجمه الإيفواري بانسي الذي تمت إعارته للعب في الدوري القطري ليحل بدلاً منه المغربي كريم الأحمدي ليصبح الأجنبي الثالث إلى جانب البرازيلي بنجا والإيطالي فابيو كانافارو، كما ضم الأهلي بعض الصفقات المحلية خلال فترة الانتقالات الشتوية مثل طارق أحمد من الجزيرة، وعبدالعزيز هيكل من الشباب، ومحمد إبراهيم من النصر، ومحمد علي من نادي دبي، ويعتبر الأهلي أكثر المستفيدين من فترة الانتقالات بين فرق الدوري.
وأتم الظفرة استعداداته للمباراة بشكل جيد خلال فترة توقف الدوري، وقد نجح كذلك في التحضير لعودة الدوري من خلال مباريات كأس الرابطة والتدريبات المكثفة استعداد للمباراة بهدف تكرار فوزه في الدور الأول، ويملك الفريق عدداً من اللاعبين المتميزين في كل الخطوط مثل الثنائي عباس مويا وبوريس كابي، إضافة إلى البرازيلي فيليب خوسيه الذي تم تسجيله مؤخراً واللاعبين المواطنين محمد سالم، وخيري خلفان، وعبد الباسط، وأحمد عبد الله، وعلي سعيد، وعبد الله النوبي.
عبد الله النوبي:
أسعى لتثبيت قدمي

أكد عبد الله النوبي لاعب وسط الظفرة أن مباراة اليوم أمام الأهلي تعتبر في غاية الصعوبة، خاصـةً أن الأهلي يريد الثأر، كما أنه يملك الحظوظ والفرص في التقدم إلى المراكز المتقدمة.
وعن حصوله لفرصة اللعب أساسياً في مباراة اليوم، أكد النوبي أنه فخور بذلك، ويبذل قصارى جهده من أجل تثبيت أقدامه في التشكيلة الأساسية للفريق.
وعن الهدف الأول الذي سجله بقميص الظفرة في مباراة دبي الماضية، قال النوبي أنه يتمنى أن يكون هذا الهدف فاتحة خير بالنسبة له، ولو أنه لا يهتم إلى من يسجل الأهداف، فالمهم هو أن يحقق الفريق النتيجة الإيجابية.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»