الاتحاد

عربي ودولي

5 قتلى و11 جريحاً باعتداءات في نينوى والبصرة

الناطق باسم قيادة عمليات بغداد يعرض للصحافة اعترافات متهمين بتفجيرات أغسطس

الناطق باسم قيادة عمليات بغداد يعرض للصحافة اعترافات متهمين بتفجيرات أغسطس

قتل خمسة أشخاص بينهم طفل، وأصيب أحد عشر آخرون أمس في هجمات مسلحة وتفجيرات بقنابل يدوية في محافظات نينوى والبصرة. في حين عرضت قيادة عمليات بغداد اعترافات شخصين قالت إنهما مسؤولان عن تفجير الأربعاء الدامي الذي استهدف وزارة الخارجية في 19 أغسطس الماضي.
وقد قتل ثلاثة أشخاص بينهم طفل وأصيب ثلاثة آخرون بينهم امرأة في سلسلة أعمال عنف متفرقة بضواحي مدينة الموصل في محافظة نينوى. كما هاجم مسلحون مركزا انتخابيا في منطقة حي النور شرق الموصل بقنبلة يدوية مما أسفر عن إصابة جنديين يحرسانه، فيما قتل مسلحون آخرون مدنيا شرق الموصل.
وفي البصرة جنوب العراق قتل شخص وأصيب ستة آخرون بجروح في انفجار قنبلة أمس. وقال شهود ومصادر في المستشفى إن القنبلة انفجرت أمس في منطقة تجارية قديمة وسط البصرة.
من جهة أخرى عرضت قيادة عمليات بغداد أمس اعترافات شخصين قالت إنهما مسؤولان عن التفجير الذي استهدف وزارة الخارجية في 19 أغسطس.
وقال اللواء قاسم عطا الناطق باسم قيادة عمليات بغداد في مؤتمر صحفي، إن القوات الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على الشخصين في 24 ديسمبر الماضي بمنطقة حي الجامعة غرب بغداد.
وأضاف عطا أن الشخص الأول يدعى محمد خالد سعيد وكان بصحبته شخص سوري الجنسية، والثاني عبد الرحمن ياسين تركي وبصحبته شخص سعودي الجنسية.
وذكر المعتقل سعيد وهو من محافظة الأنبار في اعترافاته بتسجيل مصور أنه بدأ العمل ضمن المجاميع المسلحة في عام 2004، وفي عام 2006 التحق بتنظيم “القاعدة” وكانت مهمته زرع العبوات الناسفة، اعتقل بعدها وبقي في السجن سنة ونصف السنة وعند خروجه انتقل إلى حي الجهاد في بغداد بعد أن اتفق مع أحد المجاميع المسلحة للعمل معه.
وأوضح كيف فخخ الشاحنة وسلمها إلى الانتحاري أبو بكر وهو عراقي قام بتفجيرها قرب وزارة الخارجية. كما شرح المعتقل الآخر تركي من مواليد 1990 طريقة تفخيخ الشاحنة وجلبها إلى الانتحاري الآخر.
وأوضح تركي أنه خبأ في منزله شخصا سعودي الجنسية بعد أن حفر فيه مخبأ كبيرا، مشيرا إلى أن قوة مشتركة داهمت المنزل والسعودي مختبئ في السرداب، وهو يحمل أيضا هوية عراقية مزورة، وقد حاول تفجير نفسه بحزام ناسف لكنه لم يتمكن بسبب عطل في الصاعق، فتم اعتقاله.

اقرأ أيضا

قتيل و25 جريحا بانفجار مبنى في شرق ألمانيا