دنيا

الاتحاد

«خيالة شرطة أبوظبي».. عيون ساهرة

دوريات خيالة شرطة أبوظبي تعزز الشعور بالأمن (الصور من المصدر)

دوريات خيالة شرطة أبوظبي تعزز الشعور بالأمن (الصور من المصدر)

هناء الحمادي (أبوظبي)

تجوب شوارع مدينة أبوظبي في ساعات المساء، تدعم الجهات الشرطية الأخرى في الميدان ضمن منظومة العمل المتكامل، تعزز الطمأنينة لدى الجمهور، ترفع من مستويات الحس الأمني لديهم، تسهم في دعم وإسناد مهام الإدارات الأخرى في الميدان.
إعادة إحياء دوريات خيالة شرطة أبوظبي، جاءت لتخدم منظومة الأمن في إمارة أبوظبي والوقاية من الجريمة وبث الطمأنينة وسط أفراد المجتمع، وهذا ما نراه كل يوم في الكثير من مناطق إمارة أبوظبي يتجولون وسط أحياء وطرق مدن إمارة أبوظبي في الفترة المسائية لتعزيز الشعور بالأمن لدى الجمهور، مؤكدين استعدادهم لتقديم العون والمساعدة متى ما يتطلب الأمر ذلك في كافة المواقع.
لذلك بات تواجد وانتشار دوريات الخيالة بشرطة أبوظبي في الأحياء السكنية، أمراً مألوفاً لدى أفراد المجتمع، يبعث على الارتياح والمزيد من الاطمئنان في المدينة الآمنة «أبوظبي» التي واصلت تصدرها قائمة المدن الأكثر أماناً في العالم للعام الرابع على التوالي.
تعد الخيالة في إدارة الدوريات الخاصة بقطاع الأمن الجنائي، إحدى مبادرات شرطة أبوظبي التي تدعم جهود عناصرها في الأحياء والتجمعات السكنية وتعزيز الوقاية من الجريمة، ضمن تكامل العمل الشرطي في الحفاظ على الأمن والاستقرار والتواصل مع المجتمع والمشاركة في الفعاليات المختلفة.
وعلى صعيد عملها تعاملت مع 13 ألفا و500 حالة متنوعة في إمارة أبوظبي خلال العام الماضي وشاركت في 75 فعالية متنوعة ضمن نطاق الشراكة المجتمعية، على نحو يعزز مؤشرات العمل وتنفيذ المهام الذي يعكس جهود الشرطة في تميز خدماتها واعتماد المبادرات والاستراتيجيات التي تسهم في الارتقاء بالعمل والبحث المستمر عن فرص التحسين، وتعزيز رضا المجتمع.

عمل متكامل
وتسهم دوريات شرطة الخيالة في الحفاظ على مكتسبات الأمن والاستقرار بالوقاية من الجريمة والسلوكيات السلبية، وتقديم العون والمساعدة للجمهور عند الحاجة، والتواصل معهم بطريقة حضارية بحيث تجوب الأحياء السكنية أثناء ساعات المساء، وتدعم الجهات الشرطية الأخرى في الميدان ضمن منظومة العمل المتكامل، وتعزز الطمأنينة لدى الجمهور ورفع مستويات الحس الأمني لديهم،
وتتولى الاستجابة للبلاغات التي ترد إليها والتعامل معها على وجه السرعة ضمن الإجراءات الشرطية المتبعة، والتواجد في الفعاليات والمهرجانات لتعزيز لإجراءات الوقائية، والطمأنينة، ضمن نطاق قيم الإيجابية والسعادة.
وفي السياق ذاته، حثت شرطة أبوظبي الجمهور على عدم التردد في طلب المساعدة من عناصر دوريات شرطة الخيالة عند الحاجة، لتقديم العون لهم، ومساندتها في عملها، مؤكدة مواصلة تطوير وتحديث المبادرات الشرطية للمساهمة في الارتقاء بالعمل للحصول على أفضل النتائج في تقديم الخدمات، ومواكبة المستجدات العصرية في الأداء الشرطي وفق معايير الجودة العالمية.

تدريبات مكثف
من جانب آخر، يخضع الفرسان لتدريبات مكثفة وفق أفضل البرامج المعتمدة عالمياً في تأهيل ورفع كفاءة شرطة الخيالة بجميع الأعمال الميدانية لتعزيز رؤية شرطة أبوظبي التي تركز على ضمان استمرار إمارة أبوظبي كمجتمع ينعم بالأمن والسلامة من خلال تقديم خدمات شرطية عالية الجودة وتطويرها لتقديم أفضلها في مختلف المواقع.
وعملت شرطة أبوظبي على إعداد الخيل وتدريبها وتزويد الفرسان بالأجهزة والمعدات اللازمة، لتؤدي الدوريات مهام رجال الشرطة في الميدان، وحفظ النظام العام في الفعاليات والمهرجانات.
وتؤكد الاستمرار في توفير الإمكانيات من أجل التصدي للجريمة باستخدام أفضل الوسائل التي تتطابق مع الممارسات العالمية في مجال العمل الشرطي، ونشر التوعية لدى الجمهور وتقديم الخدمات لهم بيسر وسهولة لتعزيز جهودها في أن تكون ضمن أفضل الجهات الشرطية عالمياً بتطبيق أفضل الاستراتيجيات والممارسات التي تحقق أهداف القيادة العامة لشرطة أبوظبي.

 

اقرأ أيضا

فارس المزروعي: «شاعر المليون» مسيرة نجاح 9 مواسم