الاتحاد

الإمارات

طلبة وذوو احتياجات خاصة يشاركون في مسيرة بمناسبة أسبوع التوحد

طلبة وذوو احتياجات خاصة يشاركون في المسيرة على كورنيش أبوظبي

طلبة وذوو احتياجات خاصة يشاركون في المسيرة على كورنيش أبوظبي

شارك 700 طالب وطالبة في مسيرة انطلقت على كورنيش أبوظبي صباح أمس، نظمها مركز تنمية القدرات لذوي الاحتياجات الخاصة، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي بمناسبة بدء فعاليات أسبوع التوحد·
وعبر المشاركون في المسيرة من طلبة المدارس الحكومية والخاصة ومن فئات ذوي الاحتياجات الخاصة، عن تقديرهم لجهود مؤسسات المجتمع في دعم ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة عبر انطلاقهم من أمام فندق ''هيلتونيا'' وحتى موقع ''هافانا كافيه''·
وأكد العقيد حمد عديل الشامسي مدير مديرية المرور في شرطة أبوظبي أن مشاركة القيادة العامة للشرطة في المسيرة تأتي تنفيذاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية انطلاقاً من حرص سموه المستمر على دعم ذوي الاحتياجات الخاصة وبرامجهم الهادفة في تنمية المجتمع·
وأوضح أن دوريات الشرطة شاركت في تنظيم الحركة المرورية كما تم الإشراف على تأمين نزول وصعود الطلبة من وإلى الحافلات في نقطتي البداية والنهاية، وتوزيع المواد الغذائية والمشروبات على الطلبة داخل الحافلات المدرسية لضمان سلامتهم·
وأوضح الشامسي أن رجال الدوريات المرورية قاموا بتنظيم حركة المرور والاطمئنان على تحرك المسيرة على الرصيف الرئيسي بالقرب من كورنيش أبوظبي وبعيداً عن المسارات المرورية لحركة السيارات·
بدورها، ثمنت سميرة سالم مديرة مركز تنمية القدرات مشاركة القيادة العامة لشرطة أبوظبي في دعم المسيرة موضحة أن المسيرة انطلقت برعاية ودعم الشيخ محمد بن خليفة بن خالد آل نهيان وبمشاركة العديد من الجهات الحكومية والخاصة من بينها وزارة العدل وهيئة أبوظبي للرقابة الغذائية ومنطقة أبوظبي التعليمية وكشافة الإمارات ومراكز ذوي الاحتياجات الخاصة، متضمنة العديد من الأنشطة والفعاليات تحت شعار ''معاً نحقق الهدف'' و''نحن معهم فكونوا معنا''·
وقالت إن المسيرة والفعاليات المرافقة تسعى إلى تحقيق أهدافها في تعزيز فهم القضايا المرتبطة بالعجز الناتج عن التوحد وحشد الدعم لكرامة الإنسان والرفاه للمعاقين وتوفير فرص التكافؤ لهم في مجتمعنا في هذا اليوم العالمي الذي حددته منظمة الأمم المتحدة لتوجيه تحية تقدير للأهالي وأطفال التوحد وهم يبذلون قصارى جهودهم يومياً لمواجهة الإعاقة بالإصرار والأمل·
وذكرت سميرة سالم أن الفعاليات تضمنت ورش عمل لأهالي ذوي الاحتياجات الخاصة للإجابة على استفساراتهم وتطوير مهاراتهم في التعامل مع أبنائهم بما يساعدهم على مواجهة الصعوبات التي تعترضهم، وبناء بيئة مواتية لأطفال التوحد لتمكينهم من النجاح في المستقبل أسوة بغيرهم·
ولفتت إلى أن تواصل فئات المجتمع مع ذوي الاحتياجات الخاصة يأتي تعزيزاً لدورهم الفعال في المسيرة ومنحهم الفرص الحقيقية للعمل والاعتماد على النفس وتحقيق التكافل الاجتماعي· وأشادت بتعاون المؤسسات الحكومية والخاصة ودعمها لأهداف المركز الذي يحرص على توفير بيئة مناسبة لذوي الاحتياجات الخاصة بشكل عام ودمجهم مع أقرانهم الأسوياء وتنمية وتطوير الجوانب البدنية والحركية لتلك الفئة وتحقيق العائد المعنوي الإيجابي لأسر وأهالي فئة التوحد وكسر الروتين اليومي لتلك الفئة وزيادة التعاون المثمر مع العاملين في مجال فئة التوحد في المراكز الأخرى على مستوى أبوظبي·


من خلال انخراطهم بالمرسم الحر
زايد العليا تحتفي بالأطفال المصابين بالتوحد

أبوظبي(وام) - نظمت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية - مركز أبوظبي للتوحد أمس احتفالا بمناسبة اليوم العالمي للتوحد والذي أقيم في مركز ''المارينا مول'' تحت رعاية حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ، الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان الرئيسة الفخرية لمركز أبوظبي للتوحد·
ويأتي الاحتفال بيوم التوحد العالمي ضمن الفعاليات التي تهدف إلى دمج ذوي الاحتياجات الخاصة ومد جسور التواصل بينهم وبين فئات المجتمع للتعرف على مواهبهم وقدراتهم وتصميمهم على المشاركة في الحياة المجتمعية وإبراز دور الدمج الاجتماعي في المدارس الحكومية·
واستمتع الأطفال المشاركين بالرسم والتلوين من خلال المرسم الحر الذي حقق هدف الدمج بين الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة وأقرانهم الأسوياء في أعمال ورسومات واحدة وأقيم ضمن الاحتفالية معرض للأعمال اليدوية لذوي الاحتياجات الخاصة في مركز أبوظبي للتوحد والمراكز المشاركة·
والتوحد هو حالة اضطراب شديدة نتيجة لقصور أو توقف في نمو العديد من القدرات ومنها الإدراك الحسي واللغة والتواصل مما يؤدي إلى ضعف القدرة على التفاعل الاجتماعي أو مشاركة الأطفال الآخرين باللعب وعادة ما تكون مصحوبة بنزعة انطوائية وحركات نمطية وردود فعل غير عادية·
وتوجهت مريم سيف القبيسي رئيسة قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسة زايد العليا بالشكر والتقدير إلى الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان لرعايتها فعاليات اليوم وكافة أنشطة مركز أبوظبي للتوحد وعلى جهودها الكبيرة لتأسيس المركز الذي تم بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر·
وأوضحت أنها أسهمت بعمل كبير في تطوير مسيرة المركز واستمرار خدماته تحت رئاستها الفخرية وكذلك اهتمامها بإقامة ودعم الاحتفالية وكافة الأنشطة الاجتماعية في المركز·
وأضافت أن تواجد هذا العدد من المشاركين في الاحتفال بهذا اليوم ومشاركة أبناء تلك الفئة يؤكد إيمان الجميع بأن تضافر الجهود المبذولة في مجال التربية الخاصة يهدف إلى رقي وتطور هذا المجال بمجمل خدماته وأنشطته ليحقق أهداف وآمال وطموحات أبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة·
وبينت أن الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة بشكل عام كان ولا يزال من أولويات قيادتنا الرشيدة إيمانا منها بأهمية هذه الفئات ومساهمتها الفاعلة في مسيرة الخير والبناء·
وأشارت إلى أن الهدف الأساسي الذي تعمل مؤسسة زايد العليا لتحقيقه هو رعاية أبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة والتركيز على تربيتهم وتعليمهم وتدريبهم لإشراكهم بشكل فاعل وايجابي في عملية التطور والتنمية الحضارية بكافة جوانبها في دولتنا العزيزة التي توفر لجميع مواطنيها الرعاية الشاملة الى جانب تعزيز قدرات وإمكانيات هذه الفئة لتمكينهم من الاندماج في المجتمع بصورة كاملة·
من جانبها تقدمت ناعمة عبدالرحمن المنصوري عضوة مجلس إدارة المؤسسة ومديرة مطبعة المكفوفين التابعة للمؤسسة بالشكر إلى الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان الرئيسة الفخرية لمركز أبوظبي للتوحد على مبادراتها ورعايتها المستمرة والاهتمام الكبير الذي توليه لأطفال التوحد وكذلك دعم التوجهات التي تهدف إلى دمجهم بالمجتمع·
من جانبها قالت عائشة المنصوري مديرة مركز أبوظبي للتوحد ان اليوم العالمي للتوحد يوم عالمي يخص التوحد بكل أبعاده وتتخلله الكثير من الفعاليات منها مرسم حر وعروض وبرامج يشارك فيها عدد من مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة والمدارس الحكومية والخاصة يسودها جو من المرح والسعادة والنشاط وتجمع طلبة التوحد وذوي الاحتياجات الخاصة مع أقرانهم الأسوياء من الضيوف والمشاركين في هذه الفعاليات

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي