صحيفة الاتحاد

الرئيسية

أبناء الإمارات يلتحقون بالدفعة السابعة للخدمة الوطنية

استقبلت مراكز التدريب في القوات المسلحة اليوم شباب الوطن من منتسبي الدفعة السابعة من الخدمة الوطنية والتي تشمل فئة الموظفين من الذكور بالإضافة إلى خريجي الكليات والجامعات.
وتوافد المجندون إلى أربعة معسكرات على مستوى الدولة وهي معسكر ليوا في مدينة زايد بالمنطقة الغربية ومعسكر العين ومعسكر سيح اللحمة بمدينة العين ومعسكر المنامة بعجمان.
وسيخضع المجندون خلال فترة الخدمة الوطنية إلى برنامج تدريبي متكامل تم تطويره وفقا لأفضل الممارسات العالمية مما يؤكد حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الارتقاء بالمنظومة التدريبية للبرنامج وتطويرها وتعزيزها بمناهج عالية المستوى لضمان تحقيق الأهداف الاستراتيجية المنشودة منه.
وبهذه المناسبة أكد اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية أن ما شهده اليوم من فخر وحماس وعزة ليس إلا حصاد لإهتمام قيادتنا الحكيمة بشعب دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوافد أبنائهم اليوم للإنضمام إلى صفوف الخدمة الوطنية يأتي نتيجة لإيمانهم بأبنائهم الذين يدعمون مسيرة التنمية والازدهار التي يضرب بها المثل على المستوى العالمي.
وهنأ رئيس هيئة الخدمة الوطنية والإحتياطية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات على إلتحاق الآلاف من أبناء الإمارات بدفعة جديدة للخدمة الوطنية ليكونوا جزءا من منظومة القوات المسلحة، درع الوطن ورمز عزته، معاهدين قيادتنا بأن يكونوا حماة حقيقيين لدولتنا حتى تظل رايتها خفاقة عالية.
وأعرب اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان عن فخره وإعتزازه بجميع أبناء وبنات الإمارات الذين إلتحقوا بصفوف الخدمة الوطنية لتلبية نداء الوطن بكل معاني الولاء والإنتماء لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها وتعاونهم في تنفيذ وتطبيق قانون الخدمة الوطنية والإحتياطية، مؤكدا أن إنخراطهم في هذا البرنامج يعد خطوة أولى وأساسية لتنمية القدرات ورفع الكفاءات القتالية لدى أبناء الإمارات وفق إستراتيجية وأهداف ذات معايير عالمية.
كان معسكرا سيح اللحمة والعين قد إستقبلا مجندي الدفعة السابعة الذين توافدوا منذ الصباح الباكر لتلبية نداء الوطن حيث أجريت لهم الترتيبات المعتادة لانضمامهم وبدء التدريب.
وسيتلقى المجندون خلال فترة التدريب تدريبات عسكرية وميدانية مختلفة وتمارين لياقة بدنية وجسدية منوعة إلى جانب العديد من المحاضرات الأمنية والوطنية سيتلقونها على أيدي مدربين متخصصين بهدف تعزيز القيم الوطنية وترسيخ معنى الولاء والانتماء للوطن.
و عبر الملتحقون بهذه الدفعة عن فرحتهم وسعادتهم بأداء واجب خدمة الوطن والذود عنه استجابة لنداء صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله " وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات .
وأضافوا إنه لشرف لهم أن يكونوا في هذه الدفعة من الخدمة الوطنية والاحتياطية في البلاد متمنين أن يكتسبوا كل المهارات التي ستضفي عليهم الكثير من الإيجابيات في حياتهم.. وأشاروا إلى أنهم متحمسون للغاية لدخول مركز التجنيد المقرر لهم وأنهم حريصون ومنذ فترة على أن يكونوا جاهزين ومستعدين لاجتياز هذه الدورة وهم دائما ما يحفزون الشباب على ذلك لأنه شرف لكل أبناء الوطن أن يشاركوا في الواجب الوطني والانتساب للخدمة الوطنية.
وفي المنطقة الغربية استقبل معسكر ليوا لتدريب منتسبي الخدمة الوطنية الدفعة السابعة من مجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية الخاصة حيث تم تسجيلهم وتسليمهم متطلبات المجندين من ملابس وعهدة خاصة بهم وتعريفهم بالمعسكر والنظام الداخلي اضافة إلى تنظيم محاضرات من قبل المدربين قبل افتتاح الدورة التدريبية.
وجرت عملية الإلتحاق بصورة جيدة ومنظمة من ضبط والتزام ابتداء من مرحلة الاستقبال والتسجيل مرورا بجميع مراحل التدريب ويعتبر ذلك من أساسيات التدريب حتى يكون مجند الخدمة الوطنية قادرا جسديا ونفسيا على تحمل أقصى الضغوط البدنية والعقلية والنفسية دون فقدان قدرته على تطبيق مهاراته وتأهيله للمستقبل جنديا احتياطيا يحمى وطنه.
وأشاد المجندون وأولياء الأمور بتوجيهات القيادة الرشيدة بإقامة معسكرات الخدمة الوطنية لتدريب الشباب على المهارات العسكرية واعدادهم عسكريا للذود عن حياض الوطن.