الاتحاد

عربي ودولي

الغرير: اغتيال المبحوح عمل إرهابي يحمل بصمات إسرائيل

الغرير يلقي كلمة الإمارات أمام اجتماع الاتحاد البرلماني العربي في القاهرة

الغرير يلقي كلمة الإمارات أمام اجتماع الاتحاد البرلماني العربي في القاهرة

أكد معالي عبد العزيز عبدالله الغرير رئيس المجلس الوطني الاتحادي أن اغتيال قيادي حركة «حماس» الفلسطينية محمود المبحوح مؤخراً على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة وتحديداً في إمارة دبي يمثل عملاً إرهابياً عابراً للحدود يحمل بصمات إسرائيل وأجهزتها الاستخبارية التي دأبت على ارتكاب مثل هذه الأعمال الإجرامية والإرهابية.
وقال الغرير في كلمة الإمارات أمام الاجتماع السادس عشر للاتحاد البرلماني العربي في القاهرة «نرى أن هذا العمل يمثل انتهاكاً صارخاً لسيادة دولة الإمارات العربية المتحدة وفق قواعد القانون الدولي والقرارات الدولية التي تحظر على الآخرين ارتكاب أعمال إرهابية في الأراضي الإقليمية لدولة ذات سيادة». ودعا الاتحاد البرلماني العربي إلى إصدار قرار يدين هذه العملية الإرهابية ويعبر عن تضامنه مع الإمارات في تسليم مرتكبي هذا العمل الإجرامي للسلطات المعنية فيها.
وأكد الغرير مواقف دولة الإمارات العربية المتحدة الثابتة تجاه قضايا أمتنا العربية وأبرزها القضية الفلسطينية وقال «إن التعنت والصلف الإسرائيلي تجاه رفض عملية السلام بل وتهديد سوريا ولبنان إنما مرده ازدواجية الشرعية الدولية وانتقائيتها». وأضاف «ما يحدث بشأن هوية التراث الفلسطيني الإسلامي وخاصة الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال دليل آخر على تدمير الهوية الإسلامية والعربية والمقدسات في فلسطين». ونبه إلى أهمية ترتيب البيت الفلسطيني من الداخل والتعجيل بالمصالحة الفلسطينية التي تمثل العنوان الأول لأي جهد عربي مواز لصالح القضية الفلسطينية وستؤدي أيضاً الى تعزيز العلاقات العربية العربية.
وأكد الغرير حق الدول العربية في برامج نووية للأغراض السلمية ودعا إلى حل الملف النووي الإيراني بالوسائل السلمية وعدم جر المنطقة إلى مغامرات عسكرية جديدة تعقد من أوضاع الاستقرار والأمن في عالمنا العربي.
وبشأن الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة من جانب إيران، قال «مازالت دعوتنا مستمرة وجهودنا متواصلة لإنهاء الاحتلال الإيراني للجزر الثلاث، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى، سلميا أو من خلال محكمة العدل الدولية. وفي المقابل فإن إيران مازالت تتجاهل كل دعواتنا في هذا الشأن وأهيب بكم أن تحثوا حكوماتكم على إثارة مطالبنا العادلة في الجزر الإماراتية الثلاث في أي اتصالات ثنائية مع الجانب الإيراني أو دولية مع مختلف البرلمانات الدولية» .
ودعا الغرير فى كلمته الى إصلاح أمانة الاتحاد البرلماني العربي وتفعيل دور الاتحاد البرلماني العربي بقراراته ونتائجه وتشكيل لجنة مهمتها تفعيل دور الاتحاد على أن تشكل من بعض رؤساء البرلمانات العربية و ينضم إليها بعض المفكرين والخبراء العرب .
إلى ذلك، أكد رئيس البرلمان المصري الدكتور فتحي سرور ان من حق دولة الإمارات وفقاً للقانون الدولي أن تقاضي إسرائيل على «إرهاب الدولة» الذي ارتكبته على ارضها باغتيال المبحوح. وقال لصحفيين على هامش المؤتمر «إن دور البرلمانات العربية هو دعم دولة الإمارات سياسياً في مواجهتها للإرهاب الدولي الذي قامت به إسرائيل على أراضيها». وأوضح أن «إرهاب الدولة نوعان مباشر وغير مباشر المباشر يقع عندما يقوم أحد رجالات دولة ما بعمل إجرامى على أراضى دولة أخرى ولهذا العمل جزاءات دولية إما من قبل مجلس الأمن أو تعويض تحكم به محكمة العدل الدولية». وأضاف أن التعويض لايعني مبلغاً من المال وإنما الأهم هو الإدانة الدولية.
وقال أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى في كلمته بالجلسة الافتتاحية «إن الوضع العربي يعاني من أزمة ثقة بلغت الذروة ووصل الأمر بالعلاقات العربية الى درجة خطيرة من الاضطراب حتى اصبح يؤثر فيها من الأمور توافهها وفتحت بوابات العرب لتتدخل سياسات دولية وإقليمية معاكسة مع قضايانا المحورية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية».
ودعا رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون الى التصدي للمخططات الاسرائيلية لتهويد القدس. وقال «إن القدس ومقدساتها مسؤولية فلسطينية وعربية واسلامية بل و مسيحية ولا يجب أن نتقاعس عن نصرتها».

اقرأ أيضا

«الكنيست» الإسرائيلي يقر حل نفسه وإجراء انتخابات جديدة