الرياضي

الاتحاد

تتويـج وحـداوي رفيـع المسـتوى ·· ودبــــي يلحق بالفاصلة


رأفت الشيخ:
كان يوما كرويا جميلا
·· كان يوما، نصفه حلو
ونصفه مر،
فقد كان يوما جميلا لبعض الفرق، ويوما حزينا لآخرين
الوحدة البطل عاش أفضل اللحظات
وعاشت العاصمة أبو ظبى يوما رائعا احتفالا بالبطل الوحداوى
وكان أروع ما فى ذلك اليوم هو تشريف الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للمباراة وقيام سموه بتتويج أبطال الدورى فى لحظات تاريخية وبعد مباراة احتفالية راقية
وشهدت الملاعب الأخرى قمة الاثارة
دبى ابتعد بالمركز الحادى عشر
واحتفظ بأمله فى البقاء فى الدورى
بعد أن هزم الشعب بخمسة أهداف مقابل ثلاثة
فيما هبط الخليج والاتحاد
وكان الختام جميلا
حيث شهدت الجولة العديد من الأهداف الجميلة
بلغت 42 هدفا··
منها ثمانية فى مهرجان تتويج الوحدة
وهدفان للعين أسقطا الخليج
وأربعة أهداف شبابية أطاحت بالاتحاد··
وخمسة أهداف لدبى أعادت له الروح ·· والأمل ·
البطل ·· والتتويج
بحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تم تتويج الوحدة الفريق البطل الذى استحق الدرع عن جدارة واستحقاق بشهادة الجميع ·
وقد ملأت الجماهير الواحداوية المدرجات لتشهد هذه اللحظة التاريخية التى انتظرها الجمهور الوحداوى بشوق كبير وصبر طويل منذ 3 مواسم ·
ولم يشأ النجوم الوحداوية الا أن يقدموا عرضا مثيرا جميلا وكعادتهم أمطروا مرمى الفريق المنافس بالأهداف ولم يتأثر الفريق كثيرا ولا قليلا بتقدم الوصل فى المباراة ثلاث مرات ولعب الفريق الوحداوى من أجل اسعاد جماهيره فى ختام الموسم وسجل لاعبوه خمسة أهداف ، وحرص اسماعيل مطر على القيام بدور المصور بعد كل هدف سجله فريقه ، وطلعت الصورة عنابية ·· حلوة ·
وقد قدم الفريقان عرضا راقيا يليق بيوم التتويج الوحداوى ولعب الفريقان مباراة كرة قدم حقيقة وكرة مفتوحة وأهدافا رائعة فى ظل غياب الضغوط على لاعبى الفريقين·
وقد بدأ الوصل مهاجما رغم غياب نجميه فرهاد وواحدى وحاول طلال فهد مرتين فى بداية المباراة وتصدى له حارس الوحدة رمضان مال الله حتى نجح الموهوب الصغير فى اهداء كرة جميلة لزميله طارق درويش الذي سجل أول أهداف المباراة وواصل الوصل محاولاته واغلاق منطقة مرماه وتحكم لاعبوه فى منطقة الوسط لأن موعد الاثارة لم يكن قد حان بعد ··
تحسن الأداء الوحداوى وهاجم لاعبوه بكثافة بعد أن سيطروا على منطقة المناورات ونجح المترو فى تعديل النتيجة قبل أن يمنح لاعبو الوصل المباراة مزيدا من الاثارة حيث نجح طارق حسن فى احراز الهدف الثانى للوصل مباشرة لكن البطل انتفض بسرعة وأرسل الرائع عبد الرحيم جمعة صاروخا انفجر داخل شباك الوصل ثم أطلق فهد مسعود صاروخا آخر رده قائم الوصل ·
كانت الجماهير تنتظر النصف الثانى لتستمتع بالروعة الكروية واصطدمت كرة وصلاوية فى الدقيقة الأولى بالعارضة الوحداوية فكانت تأكيدا على أن المباراة تحمل مزيدا من الاثارة فى يوم التتويج الوحداوى حتى نجح طارق درويش فى احراز الهدف الثالث لفريقه بعد أن ارتدت كرة جمعة درويش من القائم·
ولم ينتظر العنابي طويلاً حيث تمكن الموهوب المتألق اسماعيل مطر من تعديل النتيجة بهدف التعادل وبعدها حاصر البطل الفريق الوصلاوى فى نصف ملعبه وهاجم بقسوة حتى تمكن المنهالى من تسجيل الهدف الرابع برأسه قبل أن يرسل حيدر الو على صاروخا مدويا بعد فاصل من المراوغة مسجلا الهدف الخامس وهو أيضا واحد من أجمل أهداف الموسم وتم تتويج الوحدة فى مهرجان رائع احتفالا بالبطل الذى بذل الجهد فى سخاء وقاوم كل الضغوط فى شجاعة واستحق اللقب عن جدارة ·
عودة الروح
ثلاثة فرق دخلت صراع الفرصة الأخيرة على المركز الحادى عشر وهى دبى والخليج والاتحاد، كان دبى له الأفضلية لأنه كان يملك 21 نقطة وبفارق نقطتين عن كل من الخليج والاتحاد اللذين كان كل منهما يملك 19 نقطة وبقى رصيد كل منهما كما هو، وكان كل من الخليج والاتحاد عليه الفوز وانتظار سقوط دبى·
لكن الذى حدث هو أن فريق دبى اصر على الاحتفاظ بالفرصة حتى النهاية وعدم الاعتماد على نتائج الآخرين رغم أنه وبعد نهاية الجولة فإن دبى حتى لو كان قد خسر مباراته مع الشعب لبقى فى المركز الحادى عشر ولحق بالفاصلة لكن لاعبي دبى قرروا حسم الموقف لصالحهم دون انتظار أى نتائج أخرى وفازوا على الشعب بخمسة أهداف مقابل ثلاثة وانتزعوا النقاط الثلاثة وتأكد دخولهم الملحق فى مباراة فاصلة ضد دبا الحصن·
وجاءت النتائج الأخرى لتؤكد أن دبى هو بالفعل الأحق بخوض المباراة الفاصلة حيث خسر الخليج فى مواجهة العين بهدفين ولم يفعل ما يستحق من أجله حتى نقطة التعادل بينما خسر الاتحاد على ملعبه ولم يفلح فى الحفاظ على فوزه فسقط الاثنان وبقى دبى ينتظر المباراة الفاصلة·
وقد كان فريق دبى هو الأكثر إصرارا والأكثر حماسا خاصة فى مباريات الدور الثانى حتى ابتسمت له الكرة فى الجولة الأخيرة وعاد بالنقاط الثلاث من ملعب الكوماندوز ·
وقد أكد دبى اصراره على الفوز منذ بداية المباراة عندما نجح سعيد طارش فى احراز هدف تقدم به فريقه بعد خمس وأربعين ثانية فقط من عمر المباراة، كان الهدف دليلا على اصرار لاعبى دبى على مواصلة الجهد والفوز مهما كان الثمن· وقد هاجم دبى بقسوة بعد الهدف فى ظل ارتفاع معنويات لاعبيه بالهدف المبكر ونجح باتريك سوفو فى الحصول لفريقه على ضربة جزاء بعد تسع دقائق مع طرد حارس المرمى الشعباوى وسجل على حسن من الضربة هدفا ثانيا· ويحسب للاعبى دبى اصرارهم على الهجوم وعدم التراجع للخطوط الخلفية حتى نجح باتريك فى احراز الهدف الثالث ثم يضيف كركار الهدف الرابع الذى كان بماثبة اعلان عن فوز دبى بالمباراة خاصة وأن الشعب لم يتمكن من تهديد مرمى دبى فى هذا الشوط الا مرتين·
لم تتغير الأمور فى النصف الثانى وبقيت الكرة بين أقدام لاعبى دبى وسط أداء هابط وباهت من أصحاب الأرض حتى نجح عادل عبد الكريم فى احراز الهدف الخامس·
وفى الدقائق العشر الأخيرة يشعر لاعبو الشعب بصعوبة موقفهم وقسوة الهزيمة على ملعبهم وبين جمهورهم فيسجل محمد سرور من ضربة جزاء قبل نهاية المباراة بخمس دقائق ثم يسجل هدفا ثانيا ويضيف ابراهيم خليل هدفا ثالثا من أجل حفظ ماء الوجه لكن الأهداف الثلاثة لم تؤثر على فوز دبى وانتزاعه المركز الحادى عشر ونجاح الفريق فيما خطط له فى الجولات الأخيرة ·
السقوط
لم يتمكن لاعبو الاتحاد من تحقيق الفوز على ملعبهم وبين جمهورهم بل إنهم لم يتمكنوا من الحفاظ على التعادل الذى كان نتيجة المباراة حتى الدقيقة الأخيرة·
وقد بدأت المباراة هادئة ولم يكن حماس لاعبى الاتحاد بقدر قيمة المباراة ونقاطها الثلاث بالنسبة لهم ورغم ذلك فقد ابتسمت الكرة لهم وسجل أحمد عيسى هدفا بعد 20 دقيقة بكرة قوية فى شباك حارس الشباب اسماعيل ربيع·
ولم يتمكن أصحاب الأرض من الحفاظ على الهدف فنجح سالم سعد فى ادراك التعادل لفريقه بعد تبادل للهجمات بين الفريقين لكن الكرة تبتسم مرة أخرى للاتحاد وينجح موسى حطب فى تسجيل الهدف الثانى من ضربة جزاء
وينجح جيرالدو فى احراز هدف التعادل من ضربة جزاء ويهاجم الشباب بعد هدف التعادل وتمر كرة عرضية من أمام جيرالدو أمام المرمى المفتوح ثم يسدد صاروخا يبعده حارس الاتحاد حتى يحرز ناصر سيف الهدف الثالث للشباب·
يهاجم الاتحاد من جديد ومن ضربة حرة يطلق حسن سعيد صاروخاً من خارج منطقة الجزاء يرتد من الحارس إلى ادريس فوزي الذي يتلقفها ويسجل هدف التعادل·
وفى الوقت الضائع يخطف فرندانديز الهدف الرابع وهدف الفوز للشباب وهدف تأكيد هبوط اتحاد كلباء الى الدرجة الثانية ليعجز لاعبو الاتحاد عن اهداء جماهيرهم فوزا معنويا على الأقل فى المباراة الأخيرة لهم على ملعبهم وبين جمهورهم·
وكان الخليج هو الطرف الثالث فى صراع الهبوط حيث حل ضيفا على العين فى القطارة، ولم يقدم الخليج شيئا يذكر حيث بقى يدافع أغلب فترات المباراة ولم يهدد مرمى العين على الاطلاق سوى مرتين الأولى بكرة جانبية من أونكاشى فى النصف الأول والثانية بضربة رأس من مشعل عبد الوهاب فى النصف الثانى وفى المرتين تصدى وليد سالم حارس البنفسج للكرة، وبقى فريق الخليج يعتمد طوال المباراة على الكرات الطويلة الى أنوكاشى ومحمد مال الله ونجح فهد على وعلى مسرى وحميد فاخر فى القضاء على خطورة مهاجمي الخليج تماما خاصة وأن أنوكاشى ومال الله افتقدا المساندة من لاعبى وسط الملعب·
كان العين رغم أن مديره الفنى ماتشالا قد منح راحة لبعض النجوم مثل سبيت وأدلسون والوهيبى وجمعة خاطر هو الأكثر سيطرة والأكثر هجوما وسيطر على المباراة بفارق القدرات والمهارات والخبرات وسجل سانجو هدفا بقذيفة قوية مع بداية الشوط الثانى بتمريرة من ناصر خميس قبل أن يرد القائم ضربة جزاء سددها شهاب وعادت الى الوهيبى فسددها قوية وأبعدها حارس الخليج مرة ثانية قبل أن يضيف سانجو الهدف الثانى من ضربة جزاء ثانية احتسبها الحكم بعد عرقلة نفس اللاعب داخل الصندوق·
وكانت عارضة الخليج قد ردت كرة لعبها ناصر خميس برأسه فى النصف الأول ليهبط الخليج الى الدرجة الثانية بينما يحتل العين المركز الثانى فى الجدول بعد الوحدة·
أهداف غزيرة
وفى المباريات الأخرى التى جرت بعيدا عن الأعصاب المشدودة فى صراع القاع باعتبار أن الوحدة حسم صراع القمة فى الجولة الماضية وفاز باللقب شهدت المباريات غزارة فى الأهداف وأداء طيبا من أغلب الفرق ·
مباراة النصر والجزيرة كانت قمة فى الروعة بين الفريقين خاصة وأنهما يحتلان المركزين الثالث والرابع فى جدول الدورى·
وتمكن النصر من الثأر من هزيمته فى لقاء الدور الأول لكن بعيدا عن النتيجة قدم الفريقان عرضا جميلا شهد سبعة أهداف بخلاف الفرص الضائعة من الفريقين ·
وقد بدأت المباراة متكافئة وكل فريق يسعى الى الفوز حتى نجح البرازيلى الخطير جدا فالدير فى احراز الهدف الأول بعد 16 دقيقة بضربة رأس إثر تمريرة من زميله نيلسون وبعدها هاجم الجزيرة وأبعد حارس النصر كرتين لدياكيه وحسين سهيل الذى عاد وأحرز هدف التعادل هاجم بعده النصر بقسوة وبكثافة ويسجل فالدير مرة ثانية بتمريرة من نيلسون ثم يضيف وليد مراد هدفا ثالثا للنصر لم ينته به الشوط لأن حسين سهيل سجل برأسية جميلة هدف الجزيرة الثانى·
كان الاصرار النصراوى واضحا فى النصف الثانى ينجح وليد مراد فى احراز الهدف الرابع فى بداية الشوط ثم أضاف نيلسون الهدف الخامس بعد 60 دقيقة بتمريرة من على عباس وبقيت تحركات دياكيه وموريتو تشكل خطورة على مرمى النصر لكن فى النهاية فاز النصر بالمباراة الجميلة ·
وفى مباراة الشارقة والأهلى استمتع الجمهور بستة أهداف منها أربعة شرقاوية لأن الأهلى لم يكن هو الأهلى خاصة فى النصف الأول الذى كان فيه الفريق مفككا تماما وظهرت ثغرات كثيرة فى دفاعه استغلها الشارقة بذكاء وسرعة حيث سجل سالم سيف هدفا بعد اربع دقائق فقط من بداية المباراة بعدها اصطدمت كرة زميله راشد عبد الله بقائم الأهلى وضاع هدف شرقاوى ثان دون أن يفيق لاعبو الأهلى من غفوتهم·
وواصل الشارقة غزواته وسجل سعيد الكأس هدفا ثانيا حتى نجح حسن على ابراهيم فى تسجيل هدف أحمر بعد خمس وعشرين دقيقة لكن التفوق الشرقاوى بقى واضحا حتى نجح سعيد الكأس فى احراز الهدف الثالث لفريق بعد أربعين دقيقة بعد أن راوغ الحارس·
فى النصف الثانى بقيت الأفضلية للشارقة وان نجح فيصل خليل فى احراز هدف لفريقه من ضربة جزاء هاجم بعدها الأهلى بحثا عن التعادل لكن نواف مبارك نجح فى تسجيل هدف رائع من كرة خلفية مزدوجة لتنتهى المباراة بفوز مستحق للفريق الشرقاوى
وفى مباراة الظفرة والامارات التى كان فريق الظفرة يودع بها جماهيره فى دورى الأضواء انتهت المباراة بالتعادل بهدفين لكل فريق حيث كانت المباراة أيضا تحصيل حاصل لأن الامارات ضمن البقاء مبكرا ولأن الظفرة هبط رسميا ·
جاء الشوط الأول سريعا وتقدم روميو كامبو بعد 23 دقيقة اثر دربكة داخل صندوف الامارت قبل أن يسجل الهدف الثانى بكرة قوية من داخل الصندوق·
وقد شهد النصف الأول العديد من الفرص للاعبى الفريقين وان كانت السيطرة لفريق الظفرة أغلب الفترات ونجح الفريق فى انهاء الشوط لصالحه بهدفين·
ويتبادل الفريقان الهجمات مع أفضلية للامارات وان سدد روبرت أكورى كرة قوية فى القائم وبعد 30 دقيقة يتمكن يوسف فكرى من هز شباك الظفرة بالهدف الأول وبعده بدقيقيتن يتمكن عمر المناعى من احراز الهدف الثانى لتنتهى المباراة بالتعادل·

اقرأ أيضا

العين والوصل.. «الكلاسيكو المتجدد»