اختتمت أمس الأول في فندق هيلتون أبوظبي أعمال ورشة آلية التنمية النظيفة التي نظمتها هيئة البيئة أبوظبي بالتعاون مع شركة طاقة المستقبل ''مصدر'' للتعريف بكيفية تنفيذ المشاريع الاستثمارية البيئية بما يتلاءم مع ''هذه الآلية''· وناقش المشاركون في الورشة معايير التنمية المستدامة التي على ضوئها ستصدر اللجنة الوطنية لآلية التنمية النظيفة موافقتها على المشاريع المقدمة، إذ يجب على كل مستثمر محلي أو أجنبي عليه أن يعد المستندات الخاصة بآلية التنمية النظيفة على ضوء هذه المعايير، فيما حددت ''اللجنة'' مدى زمنيا لا يتجاوز 45 يوميا لدراسة المشروع والموافقة عليه· وكان ماجد المنصوري، الأمين العام لهيئة البيئة أبوظبي والذي افتتح أعمال الورشة أكد إدراك دولة الإمارات أن الركائز الأساسية للتنمية المستدامة هي حماية البيئة، إلى جانب التقدم الاقتصادي والاجتماعي· واستعرضت الجلسة الختامية الخطط المستقبلية للجنة التنفيذية العليا حيث سيتم مناقشة كيفية وضع معايير الاستدامة في موضع التنفيذ، وأهمية أن تكون إجراءات الموافقة على مشاريع التنمية المستدامة متسمة بالشفافية والفعالية، بالإضافة إلى رفع مستوى الوعي من خلال الموقع الالكتروني والوسائل الأخرى، ومشاريع آلية التنمية النظيفة والتنمية في دولة الإمارات، والدور الذي قد تقوم به اللجنة لتعزيز مشاريع آلية التنمية النظيفة في الدولة· واستعرض المشاركون بالورشة بروتوكول كيوتو وآلية التنمية النظيفة وكيف يمكن لدولة الإمارات الاستفادة من هذه الآلية التي تمثل الأداة التي تنقل عبرها التكنولوجيا السليمة بيئياً والتقنية الحديثة في مجالات تخفيض الانبعاثات الى استعراض الجهود المحلية في مجال مواجهة قضايا تغير المناخ· ونوقشت خلال جلسات العمل مهام اللجنة الوطنية الدائمة العليا لآلية التنمية النظيفة التي تعتبر بمثابة نقطة الارتباط الوطنية للآلية (DNA)، إضافة الى معايير التنمية المستدامة لآلية التنمية النظيفة في دولة الإمارات مع الاشارة الى ما تم إنجازه في الفـــترة الماضـــية لتحديد معايـــير التنمـــية المستدامة لآلية التنمية النظيفة في الدولة· كما استعرضت التجارب الدولية في هذا المجال بالإضافة إلى الظروف الخاصة في دولة الإمارات· ومناقشة توصيات لجنة التنمية المستدامة حول معايير التنمية المستدامة التي ينبغي تطبيقها· وتناولت إجراءات تقديم طلبات مشاريع آلية التنمية النظيفة في الدولة والخطوات التي يتعين تطبيقها في الدولة · كما تم استعراض مشاريع آلية التنمية النظيفة التي يجري تنفيـــذها في الدولة، وتشمـــل مشاريع خفــــض الانبعاثات الناتجة عن حرق الغاز في جزيرة داس كما تم استعراض مشروع ''تركــيب وحدات إعادة تسخين المذيبات في التوربينات الغازية في لشركة الإمارات سي·إم·إس للطاقة· وتناولت جلسات عمل متخصصة قضايا ديناميكية سوق الكربون حيث سيكشف عن مختلف أنواع أسواق الكربون وآثارها على تسعير القروض التي تمنح في دولة الإمارات·