صحيفة الاتحاد

الإمارات

حاكم عجمان يطلع من نورة الكعبي على استراتيجية «شؤون الوطني»

حميد النعيمي خلال استقباله نورة الكعبي (وام)

حميد النعيمي خلال استقباله نورة الكعبي (وام)

آمنة النعيمي، ووام (عجمان)

استقبل صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، في مكتبه في الديوان أمس، معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي التي قدمت للسلام على سموه.

واطلع صاحب السمو حاكم عجمان من معالي نورة الكعبي، على أهم خطط وبرامج واستراتيجية وأعمال الوزارة التي تعنى بشؤون المجلس الوطني الاتحادي، إضافة إلى بحث العديد من القضايا التي تهم الوطن والمواطن.

حضر اللقاء معالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان الحاكم، وحمد راشد النعيمي مدير الديوان، وحمد بن غليطه السكرتير الخاص لصاحب السمو حاكم عجمان عضو المجلس الوطني الاتحادي، وسالم سيف المطروشي نائب مدير الديوان، وطارق بن غليطه مدير مكتب صاحب السمو حاكم عجمان، ويوسف محمد النعيمي مدير عام إدارة التشريفات والضيافة، وعدد من المسؤولين.

من جانب آخر، أكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن قيادة دولة الإمارات الرشيدة تؤمن بأن شباب الإمارات هم عماد المستقبل والأمل والمحرك الرئيس للابتكار والتنمية المستدامة.

وبينت معاليها أن المشاركة السياسية هي ثقافة راسخة وقيمة متأصلة في الموروث الثقافي لدولة الإمارات التي أولت الشباب أهمية كبرى، من خلال تمكينه وفتح المجال أمامه للمشاركة في مسيرة التطور والتنمية التي تشهدها الدولة في المجالات كافة، الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، منوهة بأن التجارب الانتخابية السابقة أفرزت نواباً من الشباب ذوي الأفكار الواعدة والوعي الكامل بخصوصية المجتمع الإماراتي النابعة من قيمه وتراثه.

جاءت تصريحات معاليها في المحاضرة التي نظمتها وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بعنوان «تطور برنامج التمكين السياسي والمشاركة السياسية» لطلبة وطالبات جامعة عجمان بهدف تعزيز الوعي السياسي ونشر ثقافة المشاركة السياسية لدى الشباب.

وأكدت معاليها أهمية تعزيز وعي المواطنين بالمشاركة السياسية الفاعلة، وتنمية قدراتهم ليكونوا مشاركين فاعلين في بناء خطط واستراتيجيات المستقبل لدولة الإمارات، وتهيئة جميع الظروف اللازمة لإعداد مواطن أكثر مشاركة وإسهاماً في قضايا مجتمعه، وأكثر فعالية في التعبير عن رأيه ومتطلباته لتحقيق الاستقرار للمجتمع وتحقيق الازدهار والتطور لأفراده.

وأشارت معاليها إلى أن خطاب التمكين لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بمناسبة اليوم الوطني الرابع والثلاثين في عام 2005 شكل خطة عمل وطنية شاملة، تضمنت تفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي ليكون سلطة مساندة ومرشدة للسلطة التنفيذية.